أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

رشاشات الأسد تستهدف منازل المدنيين شمال إدلب

أحد عناصر النظام في ريف إدلب - أ ف ب

كثفت قوات الأسد استهدافها بالرشاشات الثقيلة ليلة الإثنين/الثلاثاء لمنازل المدنيين في بلدة "معرة النعسان" شمال محافظة إدلب، الواقعة على مقربة من خطوط التماس الفاصلة بين فصائل عمليات "الفتح المبين" وقوات النظام.

وأكدت مصادر محلية لـ"زمان الوصل"، أن مدنياً أُصيب بشظايا طفيفة ليل الإثنين/ الثلاثاء، إثر استهداف قوات النظام بالرشاشات الثقيلة بشكلٍ مكثف، منازل المدنيين الواقعة من الجهة الشرقية لبلدة "معارة النعسان"، الواقعة ضمن ما يُعرف بمنطقة "خفض التصعيد الرابعة" (إدلب وما حولها).

وكان طفل يبلغ من العمر 7 أعوام قد أُصيب ليل الأحد، إثر إصابته بمقذوف ناري أطلقته قوات النظام من مواقعها، وتعرض للإصابة أثناء لعبه أمام منزله في بلدة "معارة النعسان" شمالي محافظة إدلب.

وأشارت منظمة "الدفاع المدني السوري" (الخوذ البيضاء)، إلى أن "قوات النظام وروسيا تفرضان تصعيداً ممنهجاً على المدنيين وتستهدف بشكل شبه يومي كل مقومات الحياة لتفرض مزيداً من الرعب وحالةً من عدم الاستقرار تعمّق فجوة العيش، وتزيد المعاناة أضعاف".

وتستهدف قوات النظام والميليشيات المرتبطة بروسيا وإيران بشكلٍ يومي من خلال قذائف المدفعية والهاون والرشاشات الثقيلة، جميع الأراضي الزراعية القريبة من خطوط التماس في منطقة سهل الغاب شمال غربي محافظة حماة، وفي منطقة جبل الزاوية جنوبي محافظة إدلب، وفي بلدات ريف حلب الغربي، الأمر الذي يمنع المزارعين من جني محاصيلهم الزراعية وتأمين لقمة عيشهم.

زمان الوصل
(21)    هل أعجبتك المقالة (23)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي