أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

تقرير حقوقي يتهم الروس بارتكاب مجزرة بحق نازحين في إدلب

محلي | 2017-04-11 15:16:41
تقرير حقوقي يتهم الروس بارتكاب مجزرة بحق نازحين في إدلب
   أرشيف
زمان الوصل
أكد تقرير حقوقي أن طائرات روسية ارتكبت مجزرة بحق نازحين في مدينة إدلب قضى جراءها 24 شخصا معظم نازحون من ريف حلب يوم 15 آذار/مارس/ 2017.

واستند التقرير الصادر عن الشبكة السورية لحقوق الإنسان إلى روايات عدد من أهالي المدينة وشهود العيان وناجين من الحوادث.

التقرير الذي جاء تحت عنوان "الطيران الروسي يستهدف النازحين في مدينة إدلب" تضمن صوراً وفيديوهات تم التحقق منها وأظهرت آثار الدمار الكبير الذي تسبب به القصف، إضافة إلى صور تظهر ضحايا من الأطفال قضوا نتيجة القصف. 

وبحسب التقرير فإن المناطق المستهدفة كانت عبارة عن مناطق مدنية ولا يوجد فيها أي مراكز عسكرية أو مخازن أسلحة تابعة لفصائل المعارضة المسلحة أو التنظيمات الإسلامية المتشددة أثناء الهجوم أو حتى قبله. 

ووفق التقرير فإن "طيران ثابت الجناح يُعتقد أنه روسي قصف قرابة الساعة 03:25 صاروخين بفارق أقل من 5 دقائق استهدفا موقعَين متقاربين، استهدف الأول بناءً سكنياً من عدة طوابق في حي القصور في الأجزاء الجنوبية من مدينة إدلب؛ ما أدى إلى مقتل 24 مدنياً، بينهم 15 طفلاً و1 رضيعة، و6 سيدات (أنثى بالغة) معظمهم نازحون من ريف حلب، إضافة إلى دمار كبير في المبنى، بينما سقط الصاروخ الثاني على بعد قرابة 100م من المبنى السكني ذاته".

وأكَّد التقرير أن النظام الروسي خرق بشكل لا يقبل التشكيك قرارَي مجلس الأمن رقم 2139 و2254 القاضيين بوقف الهجمات العشوائية، وأيضاً انتهك عبر جريمة القتل العمد المادة الثامنة من قانون روما الأساسي، ما يُشكل جرائم حرب.

وأوضح أن القصف الوارد في التقرير قد استهدف أفراداً مدنيين عزلا، وبالتالي فإن القوات الروسية انتهكت أحكام القانون الدولي لحقوق الإنسان الذي يحمي الحق في الحياة. إضافة إلى أنها ارتكبت في ظل نزاع مسلح غير دولي فهي ترقى إلى جريمة حرب، وقد توفرت فيها الأركان كافة.

كما شملت توصيات التقرير مطالبة مجلس الأمن باتخاذ إجراءات إضافية بعد القرار رقم 2139، إذ لا يوجد أي التزامات بوقف عمليات القصف العشوائي، التي يجب أن يلتزم بها جميع أطراف النزاع، إلى جانب الالتزام بقواعد القانون الدولي الإنساني.

وطالب بضرورة إحالة الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية ومحاسبة جميع المتورطين، وتطبيق مبدأ مسؤولية حماية المدنيين، لحفظ أرواح السوريين وتراثهم وفنونهم من الدمار والنهب والتخريب وتوسيع العقوبات لتشمل جميع أركان النظام السوري والنظام الإيراني المتورطين بشكل مباشر في ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية ضد الشعب السوري.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
جمعيات حقوق مدنية تطلب من قاض وقف تطبيق خطة ترامب للاجئين      اعتقال 12 إسرائيليا في قبرص بتهمة اغتصاب امرأة      "حميميم" تحت نيران مجهولة المصدر ومتفجرات كانت في طريقها للاذقية      الأمم المتحدة تدين استهداف محطة ضخ المياه في مدينة "معرة النعمان"      "أنروا": مقتل 18 موظفاً وخطف 28 آخرين في سوريا منذ 2011      منسقو الاستجابة: الأسد وروسيا استهدفا أكثر من 110 مدراس منذ بداية العام      زعيم المعارضة التركية يقترح على أردوغان إعادة العلاقات مع الأسد      درعا.. عمليتا استهداف تسخنان المشهد وتسقطان 6 من ضباط النظام صرعى