أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

همومك كبيرة يا شعبنا في القدس " 3 " .. راسم عبيدات

مقالات وآراء | 2011-07-24 00:00:00
..... من بعد طلوع الفجر او مع آذان صلاة الصبح يستعد المقدسيين الذين لديهم معاملات في مؤسسة التأمين الوطني الإسرائيلية في القدس ومكاتب الداخلية في وادي الجوز للتوجه إلى تلك المؤسسات،فهذه المؤسسات لها دور محدد ومبرمج في إذلال المقدسيين وامتهان كرامتهم،حيث أنه عدا أنها قلاع محصنة،ويقف على أبوابها مجموعة من الحراس الذين يبدو أنهم رضعوا حليب العنصرية وتشربوه،لا يتوانون عن ضرب وإهانة عجوز او شيخ كبير،وعلى المقدسيين أن يصطفوا في طوابير طويلة تحت حر الشمس القائظ وبرودة الشتاء الشديدة،فالعدد المخصص لمعالجة هموم وقضايا المقدسيين من الموظفين في تلك المؤسسات غير كافي،ناهيك عن البطء الشديد في معالجتها،نتيجة البيروقراطية أو السياسة الممنهجة والمبرمجة،والمقدسي المنتظر لدوره يخوض رحلة عذاب وجهاد ونضال طويلة،فأيادي وأجهزة وماكنات يدوية والكترونية تعبث في كل سنتمتر من جسمه حساس وغير حساس،وأكثر من \"معاطة\" دجاج على المراجع/ة عليه/ا اجتيازها،ومن يسقط في امتحان الاجتياز عليه معاودة ذلك مرة ومرات،مع دروس في العري وخلع الملابس،ووصول المقدسي الى داخل القاعة او عند مكتب الموظف المسؤول لا يعني تحقيق حلمه بإنجاز معاملاته،ففي الكثير من الحالات وبسبب عدم وضوح التعليمات او عدم معرفة وجهل المراجعين بها،حيث أنها لا تكتب باللغة العربية او تعلن بشكل واضح،فالمراجع/ة عليه أن يتذوق ويتعلم \"البهدلة والشحططة \" على أصولها \"عليك إحضار مجموعة أوراق أخرى\"،وإذا ما احتج المراجع/ة أو تأفف من ذلك فالموظف يطلب من الحراس،وهم كحراس جهنم قساة غلاظ القلوب،الرحمة والعواطف والإنسانية غير موجودة في قلوبهم او قواميسهم،أن يقوموا بطرد المراجع/ة وضربه وحتى اعتقاله،والمراجع/ة قد يضطر للعودة في اليوم أكثر من مرة،أو على مدار شهر كامل \"يتشحطط ويتبهدل\" دون الوصول إلى نتيجة .

-القدس تعاني من تعد المرجعيات والمظلات التعليمية،وهذا بحد ذاته يترك تأثيراته السلبية على العملية التعليمية،ونحن لسنا بصدد الحديث عن هذا الموضوع،بل موضوعنا الأساس الأبنية والغرف الصفية،فبلدية الاحتلال ودائرة معارفها لم تقم ببناء مدارس كافية في القدس،وكل عام تختلق الحجة تلو الحجة بعدم القيام بالبناء،حتى بلغ النقص في الغرف الصفية ما يزيد عن اكثر من 1000 غرفة صفية للعام الدراسي 2010- 2011،وكذلك فالمدارس الأهلية والخاصة ممنوعة من إقامة أبنية مدرسية جديدة،وتفرض عليها شروط تعجيزية من أجل الحصول على التراخيص لإقامة أبنية جديدة،والنقص هذا في الغرف الصفية يترتب عليه،أن ما لا يقل عن 10000 طالب،يبقون خارج إطار العملية التعليمية،حيث يضطر الطلبة الذين لا يجدون لهم مقعد دراسي للتسرب من المدارس،أو يضطر أهلهم وعائلاتهم لتغير أماكن سكنهم بالرحيل القسري للضفة الغربية،وهذا واحد من الأهداف الإسرائيلية في تهويد وأسرلة المدينة وتفريغها من سكانها العرب،أو تسجيل أبنائهم الطلبة في مدارس خارج الجدار،وما يترتب على ذلك من أعباء اقتصادية ومالية واجتماعية على أسر الطلبة،ومعانيات وصعوبات للطلبة أنفسهم من ذل ومهانة على الحواجز وتأخر عن الدوام المدرسي،أما التسرب من المدرسة فيترتب عليه الكثير من الأمراض الاجتماعية والمعانيات،فالطلبة المتسربين قد يتجهون إلى سوق العمل الأسود في المصانع والورش الإسرائيلية،أو قد يدفع هذا بهم نحو الأمراض الاجتماعية من حالة ضياع وتوهان أو يقعون في شباك رجال السوء والرذيلة ويغرونهم ويدفعونهم لتعاط المخدرات أو ممارسة الرذيلة،أو قد يقع البعض منهم في حبائل وشباك رجال المخابرات الإسرائيلية ويستغلونهم ضد أبناء شعبهم.
والإنسان المقدسي يبقى حائراً،وخصوصاً أن الطالب الذي لا مكان له في مدارس الحكومة المسيطر عليها من قبل بلدية الاحتلال ودائرة معارفها،لا يجد له مكاناً في المدارس الخاصة والأهلية،والتي أيضاً أصبحت شروط القبول فيها شبه تعجيزية.

-الاحتلال معني بتدمير المجتمع المقدسي وتفكيكه،ودفعه إلى الاحتراب العشائري والقبلي وإغراقه في الهموم والمشاكل الاجتماعية،وأيضاً الاحتلال كونه السبب المباشر في ذلك،فهذا لا يجعلنا نقول دائماً،بأنه الشماعة التي يجب ان نعلق عليها كل أخطاءنا وجهلنا وتخلفنا،فالكثير من المشاكل الاجتماعية\"الطوش\" والتي في الأغلب منها تكون نتاج لقلة الوعي وانهيار قيمي وأخلاقي،وخلل تربوي وعصبوية وقبلية وانغلاق،ترى أنها تتحول من خلاف شخصي أو مشكلة بسيطة إلى حرب قبلية شاملة كحرب \"داحس والغبراء\"حرب تشارك فيها جحافل وجموع في أغلبها لا تعرف نوع المشكلة أو سببها،جموع تشارك و\"تفزع\" بدافع العاطفة والحماس والغرائز والجهوية والعصبوية،وتغيب لغة العقل والتفكير وكذلك الهم المشترك والدين الواحد وحتى صلة القرابة والدم،والمأساة هنا أن الأفراد المتنورين والمثقفين والمتعلمين،يكونون جزء من المعركة،أو يقفون موقف المدافع او المتفرج،وما أن تنتهي او تتوقف المعارك المخلفة للكثير من الخسائر والأضرار،والتي تصل في العديد من الأحيان حد إزهاق أرواح أناس أبرياء،او تخلف عاهات مستديمة وتشرد عائلات بأكملها والتي تتعرض بيوتها للحرق والسلب والنهب،حتى ينشط رجال الإصلاح والخير من وجاهات عشائرية وقبلية من أجل لملمة الجراح ووقف النزيف،ومع تقديري الشديد لكل الجهود التي تبذل في هذا الإطار والاتجاه،وهي جهود خيرة تستحق الثناء والتقدير،ولكنها ليست بالبلسم الشافي للجراح،أو الحلول التي تعالج المشكلة جذرياً،او تضع لها حدود وضوابط،فهي في أغلب الأحيان حلول ترقيعية وغير منصفة،وتميل الى المداهنة والنفاق الاجتماعي،وكذلك أغلب الجهات والوساطات العشائرية،تعتمد على التخجيل \"وتبريد الوجه\" وتبحث عن حلول يكون فنجان القهوة فيها هو عنوانها وسيدها وحلها السحري،وبما يجعل الباب مفتوحاً أمام من افتعل المشكلة او ارتكب الجريمة للتمادي في المستقبل،والمأساة هنا أننا نضع صكوك شبه يومية من على صفحات الجرائد عن صلح وتسامح وكرم عربي أصيل،فأين كان هذا الكرم العربي الأصيل والتسامح والأخلاق العالية قبل اندلاع المشكلة أو الخلاف؟،وتمجيد للرسل والأنبياء والشهداء والأسرى والقيادات الوطنية والدينية،ونستغل أسماؤهم في مساومات ومناورات مالية،وكأننا لا نتعرف إليهم إلا في الاستعانة بهم في مساجلات \"طوشنا\" ومشاكلنا الاجتماعية،فتكريم الأنبياء والشهداء والأسرى والقادة يكون بالسير على طريقهم وهديهم ودربهم وقيمهم ومبادئهم ونهجهم،أما نقزم هذا الدور إلى قيم مادية فهذا بحد ذاته ليس تكريم لهم،بل إهانة واستهانة بدورهم ومنزلتهم ومكانتهم.

القدس- فلسطين
24/7/2011
0524533879
Quds.45@gmail.com
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
"الاتحاد الديمقراطي" يحفر الأنفاق ويحصن عسكريا في الحسكة      رئيس حكومة النظام يجيب على مطالب زيادة الرواتب.. "عيش يا كديش"      فرنسا.. وزير الخارجية يواجه غضب عشرات العائلات والقضاء بسبب سوريا      النظام يفشل في الاستحواذ على الحصة الكبرى من إنتاج القمح لهذا العام      بشار يحاسب وزيره المدلل وزوجته الروسية.. متورط بفساد يناهز 600 مليون دولار      إيران: لا اجتماع بين روحاني وترامب في الأمم المتحدة      #كفايه_بقي_ياسيسي.. يتصدر "تويتر" في مصر      قمة ثلاثية في أنقرة تناقش التطورات حول إدلب