أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

وماذا بعد؟... لطيفة حساني

أتــينــا للــحياة وهــا أتـينا لنــعلم بــعــض مــا يــخفى علينا نرى الدنيا بعين اللهو يوما ويـــوما تنــبض الأفــراح فــينــا صغــار وجه...

الإعلام الروسي : رؤية للثورة السورية والثورات العربية من داخل موسكو ...!... د.خالد ممدوح العزي

بالطبع يمكن طباعة كتاب لشرح الموقف الروسي من الثورة السورية بتفاصيل دقيقة ، ولكن حاولنا اختصار ما يمكن اختصاره من الإجابة ومحاولين الاحتفاظ على دقة المعلومات في...

بعد الغياب ... لطيفة حساني

وداعــا أيــها الأرق فــلا نجم ولا غسق تجردنا من الحب الذي أزرى به القلق فلا شوك ولا ألم ولا ورد ولا عبق ولا وهـــم يــبعــثرنا ولا تنــهيد يــستبـق تجاهلنا...

المعارضون المزورون ... زكريا تامر

لا يحزن المعارض المزور، وكيف يحزن قلب مات وشبع موتاً؟ ولماذا يحزن ما دام لا شيء يربطه بهموم قومه وأرضه سوى أن قومه بالنسبة اليه هم خراف يسلب صوفها ويباع جلدها...

شركاء القناص ... محمد حسن عدلان

تجمع الناس حول الوالد المفجوع وهو يرثي ولده، إنه يعجز عن وصف حزنه ومصيبته بابنه ،كثيرون هم الذين شاركوا في اغتيال طفله البريء ،إنه بشار وزبانيته ،،إنه البوطي...

لاجئات .. لا سبايا ... مؤيد اسكيف

 "لاجئات.. لا سبايا.." هو الاسم الذي أطلقته الزميلة والشريكة مزنة دريد على الحملة التي نعمل على إطلاقها بهدف محاربة وتجريم و"تعييب" الدعوات التي يطلقها بعض...

احتراما للجسد ... مطانس الداود

كانت سهرة خريفية بالقرية ,في الخارج نسمات باردة تثير القشعريرة ,وفي الداخل دفأً بين حيطان اللبن وعلى الأثاث العربي الذي يغلف المكان ينشر الطمأنينة ويحفز الذاكرة...

في إنتظار الوزير ... بوفاتح سبقاق

كل شيء كان يبدو عاديا تلك الليلة ، بعد سهرة راقصة مع رجال الأعمال و أعيان المدينة في نزل القمر الأحمر ، غادر صالح المكان على الساعة الثالثة صباحا نحو قصره في حي...