أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

الدّم السوري ...... وبرودة الدّم الأمريكي... د . صبري مرزا

مقالات وآراء | 2012-11-01 00:00:00
سيدتي وزيرة الخارجية الأمريكيّة.
الدّم السوريّ ينزف منذ خمسمئة وواحد وتسعين يومًا، من يوم أن ذاقت الأرض القطرات الأولى للطّفل حمزة الخطيب ، من اليوم الأوّل الّتي انطلقت فيه حناجر السّوريين بعد خمسين عامًا من رقادوسبات دونه صمت القبور ، الحناجر الّتي ضجّت بعبارت ( سلميّة ، سلميّة ، واحد واحد ، الشَعب السوريّ واحد ) واستقبل السوريون شروق شمس كلّ يوم ، وحمّلوا غروبها بعباراتهم الّتي غدت جزءًا من حياتهم .
سيدتي : بُحّت حناجرنا ، جفَت مآقينا ، تقرّحت جفوننا ، سالت دماؤنا ،تيتّم أطفالنا ، ترمَلت نساؤنا ، ثكُلت أمّهاتنا ، قهر الصّمت آباءنا ، ضجّت الملائكة من جراحاتنا، كلّ ذلك في مائة وثمانين يومًا ويزيد ، خضّبنا شمس كلّ يوم بدمائنا ، وظلّلنا قمر كلَ ليل بهتافاتنا ، ولو نطقت تلك الأيام واللّيالي لصعقت الجبال من هولها ، ولاحمرًت الأنهار من دماء أطفالنا .
كلّ هذا ياسيدة الدبلوماسيّة الأمريكيّة لم يطرق مسامعكم ، فسكتُّم دهرًا ، ونطقتم هجرًا فكانت عبارتكم الأولى : إنّ على وليّ أمرنا أن يرحل ، هكذا والله ! أن يرحل بسلام وقد ضحّى في عيد الأضحى الأوّل بالآلاف من السّوريين
، فكان أكرم من نبيّ الله إبراهيم حيث افتدى الله إسماعيل بذبح عظيم .
لم يرضِ العالم ما قدمه قتلة الشعب السوريّ من أضاحٍ خلال عام ، وما هدم من مساكن على ساكنيها حتّى غدت المساكن مدافن لساكنيها ،نعم لم يرضَ العالم المتحضّر بعد ، وكأنّه متعطّش لمزيد من الدّم السّوريّ ، ولم تتجاوز عبارات التّنديد عن استنكار من طرف ٍ خفيٍ ، وإعلان على استحياء بأنّ الأسد غدا فاقد الشّرعيّة ، وأنّ عليه الرّحيل ، وأنّ أيامه معدودة ،
مضى الجزّار في التّضحية بالقطيع كلّه ، وانهارت براميل الموت على الشَعب السوريّ فصارت الأضحيات يوميَا بالمئات ، وغدت الاعتقالات بالآلاف ، والمهجّرون ممّن لم يجدوا القبور بالملايين .
ويمضي الضّمير العالميُ في سباته العميق ، حتّى تحولت الخيام إلى مساكن تؤوي آلاف السّوريين ، والكهوف والمغاور مدارس لأطفال المهجّرين .وسجون الظلام قبورًا للمعتقلين . وتمضي الجراحات تستدرُ مزيدًا من الدّم السوريّ ، لكنّه لمّا يشفِ بعدُ حقد المبغضين ، فليُعطَ القتلة مزيدًا من الفرص ، وليبرز على السّاحة السياسيّة فرسان الوساطات ، يؤتى بهم من متحف اللعنة السياسيّة ، فهذا عنان ، وما كان عنّ بباله أنّ العالم سيذكره ، يغدو ويروح ، ويبادر ويماكر ، ويضع البنود ، وتقصف الرعود ، ويلهو بالدّم السوريّ فرسان الفيتو ، وتقف الدّول العظمى مكتوفة اليدين ، عاجزة مقهورة ، لا تملك من أمرها شيئًا ، سوى أن تذرف دمعة صيَاد على عصفور يتلوّى بين يديه .
وتبدأ الدّعوات إلى توحيد المعارضة ،وتٌلبَس لبوس الإرهاب ، ويخرج العالم المتحضّر ، وأمريكا المدافعة عن حقوق الإنسان ببدعة : خطورة المتطرفين على سوريا ، والخشية من وقوع الأسلحة ( إن فكّر العالم بتزويد الثورة السورية ببعض ما يمكن أن يدفع القتل والهدم عن السّوريين ) ويجد العالم المتحضَر فسحة من راحة الضَمير ( المستتر والغائب ). ويُعطي عَنان العنانَ للأخضر المجتلَب من المتحف نفسه ، ويغدو صاحبنا مسوّقًا لبنود العنان السّلف ، و( تضيع الطّاسة ) بين دمشق وموسكو وطهران وبكين ، ولا أدري على متن أيّ رحلة هو الآن ، مروّجًا لخيبة كان غيره فيها أشطر منه .

وختامًا سيدّتي الوزيرة نسعد بأحد ث تصريحاتك بعد صمت طويل ، حيث علمنا بانتظارك من المعارضة السُورية ( أن تقاوم بشكل أقوى محاولات المتطرفين لتحويل مسار الثّورة )، وكأنّ القتل مصدره بضع عشرات من أبناء جلدتنا ، فيهم بقيّة من ضمير ، ولسنا نخشى شرَهم .ولكن اطمئني ولا تصدّقي ( المعلومات المثيرة للقلق حول وصول متطرفين يتوجهون إلى سوريا ) أجل سيدتي الوزيرة : لقد وصل السوريون إلى حالة لو عرض الشّيطان عليهم العون لقبلوه ! وأنتم السّبب في ذلك ! .
لقد ملّ السُوريون من تجديفاتكم المتكررة حول الطلب من السّوريين توحيد المعارضة ، وما على وجه الأرض معارضة واحدة ، ولو توحدت المعارضة لعاد العالم إلى سطوة القائد الفرد الموكل إليه عالم الغد .
سيدتي : بينكم وبين الانتخابات أيّام معدودة( وعبارة الأيام المعدودة من معجمكم دائمًا)وسمعنا بتلميحات نُسبت إليكم : أنّكم لا ترغبون في شغل منصبكم إذا تجدّدت البيعة لصاحبكم الأسود في البيت الأبيض . وخيرًا تفعلون ، فلن يذكركم السّوريون ( بريحة طيبة )وأعدك برسالة يوم يفتح الله بيننا وبين قومنابنصر مبين ، وهو خير الناصرين ، وكما بدأنا ( مالنا غيرك يا الله ) نختم (حمدًا لك يا الله أن كنت معنا )
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
بومبيو يبحث في السعودية جهود "محاربة العدوان الإيراني"      ناشط يروي كيف صفى شبيحة النظام عضو مجلس الشعب السابق "أحمد الترك" في مكتبه      المفوضية الأوروبية: خطر خروج بريطانيا دون اتفاق "ما زال حقيقيا"      إيران تحذر أمريكا: الرد على أي هجوم "لن يقتصر على مصدره"      الرياض.. الهجوم على منشآت نفطية "اختبار حقيقي للإرادة الدولية"      المحكمة العليا البريطانية تنظر في قرار جونسون تعليق البرلمان      شرطة لندن وفيسبوك تتعاونان لوقف البث المباشر للهجمات الإرهابية      إندونيسيا ترفع سن الزواج لإنهاء ظاهرة زواج القاصرات