أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

"مبابي" يا خال..!*

"مبابي" يا خال..!*
   كليان مبابي - ارشيف
*جودت حسون - زمان الوصل
تحققت توقعاتنا السابقة بمباراة ستشهد أعلى نسبة مشاركة عربية ضمن مباراة واحدة بعد خروج منتخبات الأشقاء من الجولات البدائية في الدور الأول، حيث سيلتقي شياطين بلجيكا الحمر مع جيرانهم ديوك فرنسا الزرق في أولى مباريات نصف نهائي كأس العالم يوم الثلاثاء.

يدخل زملاء اللاعبين مغربيي الأصل "مروان فلايني" و"ناصر الشاذلي" متسلحين بأداء باهر أزاح أبرز المرشحين للقب راقصي "السامبا" بقيادة أغلى نجوم العالم "نيمار".

لكن من قال إن الفرنسيين أقل شأنا وهم من فاز برباعية سجل وصنع ثلاثة منها نجمهم ابن الجزائرية "كليان مبابي" وعلى من؟ على راقصي التانغو بقيادة نجم آخر من أغلى لاعبي العالم وأغناهم ألقابا ألا وهو "ليونيل ميسي"..؟

الكرة لا تعترف بالتاريخ الذي ينحاز إلى الديوك بلقب عالمي وحيد، إذ إن رأس "فلايني" أو قدم "الشاذلي" بانتظار نصف فرصة للإطاحة بتاريخ فرنسا الكروي.

لكن من جانب آخر فإن الفرنسيين أبناء اليوم بنجومهم الذين استحقوا الوصول إلى ما وصلوا إليه، وربما لا يربطهم بتاريخهم سوى مدربهم "ديدييه ديشامب" الذي كان قائدا للمنتخب الذي سحق البرازيل بثلاثية ليحمل وصانع النصر "زين الدين زيدان" وزملائهما الكأس الغالية عام 1998.

مباراة اليوم ستشهد الحضور العربي الأجمل والأقوى مع وجود أكثر من نصف فريق من أصول عربية يتوزعون على الفريقين، بينهما نجمان ضمن صفوف "الشياطين الحمر" (مروان وناصر).

وهناك أربعة نجوم يمثلون فرنسا هم "نبيل فقير" الجزائري الأصل و"عادل رامي" من المغرب، و"كيليان مبابي" أمه جزائرية ووالده كاميروني، و"الولد تلتنيه للخال"، ومثله "عثمان ديمبلي" المولود لأم موريتانية وأب من "مالي".
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
بشار إسماعيل.. نقيب الفنانين صار كالمهدي المنتظر وجمال سليمان سيعود إلى حضن النظام الذي صنعه      عالمياً: توقف خسائر الدولار والاسترليني ينتعش      إيران.. القبض على شبكة "كبيرة" من المشتبه بهم في هجوم الأحواز      في فقه "الهز" و"الدبك" عند النظام.. فؤاد عبد العزيز*      بإيعاز من بوتين.. روسيا ترد على إسقاط الطائرة بثلاثة إجراءات      البابا فرانسيس يشدي بجذور مسيحية لاتفيا في إنهاء الاحتلال      إيران: الآلاف يشيعون ضحايا هجوم الأحواز      مع افتتاح مدارس دير الزور.. آلاء وزهراء طفلتان تبحثان عن رزق عائتهما على قارعة الطريق