أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

باسيل: لا معارضين بين اللاجئين السوريين في لبنان

مخيم للاجئين السوريين في لبنان - أرشيف

تجاهلت تصنيفات اللاجئين السوريين التي تقدم بها وزير الخارجية والمغتربين اللبناني "جبران باسيل" للمفوض السامي لشؤون اللاجئين "فيليبو غراندي" في جنيف الخميس، تجاهلت وجود معارضين لنظام الأسد داخل المخيمات اللبنانية التي تضم أكثر من مليون لاجئ سوري بحسب إحصاءات أممية.

وتقدم "باسيل" بملف أعده مع عدد من السفراء المتخصصين من دوائر مختلفة أبرزها مديرية الشؤون السياسية والقنصلية ومديرية الشؤون الاقتصادية ومديرية المراسم.

وقسم الوزير اللبناني اللاجئين السوريين إلى ثلاث فئات سيتم " فلترتها"، الأولى هي النازحون الاقتصاديون الذي يذهبون باستمرار الى سوريا ويستفيدون من بطاقات النزوح التي توفر لهم مساعدات ليس من المفترض أن يحصلوا عليها.

وأعرب المفوض السامي عن موافقته على هذه النقطة ورأى أنه يجب نزع البطاقات منهم، وتم الاتفاق على متابعة هذه المسألة المطروحة منذ عام 2015.

أما الفئة الثانية، فهم السوريون الذين يودون العودة وكل ظروف عودتهم مؤمّنة بما فيها منزلهم وأرضهم والموافقة من السلطات السورية، كذلك وعد "غراندي" بمعالجة هذه النقطة.

وتشمل الفئة الثالثة الراغبين بالعودة، لكنهم خسروا منازلهم، فسأل الجانب اللبناني لم لا يشملهم برنامج مساعدات المفوضية في داخل سوريا، مطالبا ألا يهدد الراغب بالعودة من هذه الفئة بقطع المساعدة عنه.

واستغرب مراقبون وناشطون عدم ذكر التقرير الذي تقدم به "باسيل" لأي فئة معارضة لنظام الأسد داخل المخيمات اللبنانية، وعلقوا ساخرين "كأن هؤلاء اللاجئين الذين ناهز عددهم المليون في المخيمات اللبنانية جاؤوا من أجل الاستمتاع بشمس لبنان وجباله وجروده، ولم يدخلوه هاربين من آلة الموت والقتل والتهجير التي مازالت ميليشيات الأسد وحزب الله تسلطها على عوائلهم وقراهم كل يوم.

وقالت مصادر صحفية إن المفوض السامي "فيليبو غراندي" وعد بإرسال وفد من المفوضية في جنيف إلى بيروت لإعادة تقييم الأوضاع وصولا إلى تصويب الأمور وذلك في غضون أسبوعين.

زمان الوصل
(27)    هل أعجبتك المقالة (20)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي