أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بالصور.. الذخيرة المستخدمة في الهجوم على "تي فور" استهدفت مقرات الأسد وإيران في ريفي حماة وحلب

علمت "زمان الوصل" أن الذخيرة التي استخدمت في الهجوم على مواقع عسكرية للنظام وميليشيات إيرانية ليل أمس هي نفسها التي استهدفت مطار "تي فور".

وذكر مصدر مطلع أن الذخيرة من نوع GBU-39 /B SDB، وزود "زمان الوصل" بصور تفصيلية للذخيرة المذكورة.

وتعرضت مواقع عسكرية لقوات الأسد والميليشيات الإيرانية في ريفي حماة وحلب لهجوم مجهول تسبب بانفجارات ضخمة، قتل وجرح إثرها نحو 100 معظمهم من مرتزقة إيران، بحسب ما نقل مراسل "زمان الوصل" عن مراصد المقاومة السورية في ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي. 



وقال المراسل إن انفجارات متتالية هزت المنطقة الوسطى بالكامل مصدرها مركز لـ "البحوث العلمية" و"اللواء47" بريف حماة الجنوبي، مؤكدا أن ألسنة النيران تُشاهد على بعد 30 كيلو مترا.

ورجحت مراصد الثوار أن يكون السبب انفجارات في مستودعات أسلحة، أو غارات لطيران إسرائيلي.

بينما اعترف النظام على لسان وكالة أنبائه (سانا) بسماع دوي انفجارات في ريفي محافظتي حماة وحلب وسط غموض يلف أسبابها.
وقالت الوكالة في خبر مقتضب إن "الجهات المعنية تعمل على التأكد من سبب الانفجارات".

وبينما لم يصدر تعقيب رسمي إسرائيلي على تقارير صحفية تحدثت عن أن الانفجارات ناجمة عن قصف نفذته "تل أبيب"، واكتفت وسائل إعلام عبرية بنقل الخبر عن ناشطين سوريين متحدثة عن سقوط ضحايا.




وفي 9 نيسان أبريل الجاري تعرض مطار "تي فور" إلى قصف استهدف ميليشيات إيرانية متمركزة فيه، واتهمت وزارة الدفاع الروسية إسرائيل بتنفيذ غارة عبر مقاتلتين من طراز "F-15"، بينما نفت الأخيرة على لسان الوزير "أفيغدور ليبرمان"، الذي قال إنه لا يعرف من قصف القاعدة الجوية السورية، لكنه أكد مجددا أن إسرائيل لن تسمح لإيران بالتموضع في سوريا.

وقتل في الهجومين عناصر من الميليشيات الإيرانية، وخاصة هجوم الليلة الماضية، حيث أعلنت وكالة الأنباء الإيرانية الحكومية "إيسنا" أن 18 "مستشارا" إيرانيا قتلوا في الضربات، قبل أن تحذف الخبر وتنفي طهران رسميا مقتل عدد من رعاياها في سوريا، وذلك بحسب قناة "الحرة" الأمريكية.

زمان الوصل - خاص
(41)    هل أعجبتك المقالة (37)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي