أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بسام إسحق لـ"زمان الوصل": الإقصاء هو الداء.. لا خيار لنا إلا إعلان الفدرالية من طرف واحد

رئيس المجلس السرياني "بسام إسحق"

دافع رئيس المجلس السرياني "بسام إسحق" عن إعلان "الإدارة الذاتية" التي يتزعمها حزب الاتحاد الوطني الكردي (pyd) الفدرالية، مبررا ذلك بتعرضها للإقصاء من قبل الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن مؤتمر الرياض.

وتداولت تقارير إعلامية عربية وكردية وأجنبية أنباء مكثفة خلال اليومين الماضيين حول نية "الإدارة الذاتية" إعلان الفدرالية.

يأتي ذلك بالتزامن مع اجتماع مسؤولي حزب الاتحاد الديمقراطي وحلفاؤه ضمن "الإدارة الذاتية" ومجلس "سوريا الديمقراطية" في مدينة رميلان النفطية، الخميس لليوم الثاني تحت اسم "الاجتماع التأسيسي لنظام الإدارة في روج آفا وشمال سوريا" (مناطق الإدارة الذاتية وشمال حلب) كخطوة جديدة نحو الفدرالية، بالتزامن مع استئناف محادثات السلام في جنيف بين المعارضة السورية وممثلي نظام الأسد بدونه، وسط توقعات بإعلان الفدرالية نهاية الاجتماع.

وقال "إسحق" لـ"زمان الوصل" إن "إبعاد مكونات الإدارة الذاتية ومكونات "مجلس سوريا الديمقراطية" عن جنيف بفيتو من الدول الراعية للهيئة العليا للمفاوضات هو محرض أساسي للإعلان عن الفدرالية".

وأوضح أن مكونات الإدارة أرادت أن تقول لنا رؤية ورأي وإننا غير ممثلين بجنيف على عكس ما تدعي الهيئة، وبالتالي الإقصاء هو الداء.

وتابع عضو "المجلس الوطني" السابق "نحن أردنا أن نكون على طاولة المفاوضات لنطرح رؤيتنا ونناقشها مع السوريين ولكن جهات خارجية إقليمية تمانع ذلك".

وأردف رئيس المجلس السرياني الممثل ضمن "سوريا الديمقراطية" "لم يبق أمامنا سوى الإعلان عن الفدرالية من طرف واحد للفت النظر إلى الظلم والهيمنة التي تحاول ممارسته هذه الجهات عبر واجهة تدعي أنها مثلت جميع السوريين أطلق عليها اسم الهيئة العليا للمفاوضات يقودها طلاب تخرجوا من مدرسة الأسد البارحة ليس لهم لا تاريخ ولا باع بالممارسة الديمقراطية" على حد قوله.

حسين الزعبي - زمان الوصل
(22)    هل أعجبتك المقالة (21)

أبو أحمد

2016-03-17

هذه الخطوة الغادرة والمتسرعة من قبل الأزعر صالح مسلم وعصابته دفنت وإلى الأبد أي أمل بقيام كيان كردي في سورية.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي