أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بالوثيقة..نظام الأسد يحمّل مواليه تكاليف عناصر الحواجز أحياء وأمواتا

للحزب القومي السوري من الخوة نصيب - زمان الوصل

يفرض نظام الأسد على الأهالي، لا سيما من سكان المناطق الموالية، ما يشبه الخوّة لدفع تكاليف الحواجز المحيطة بقراهم وبلداتهم، وذلك من خلال تشكيل ما يسمى "لجان مالية لدعم الحواجز".

وضمن هذا السياق حصلت "زمان الوصل" على وثيقة تؤكد أن أهالي قرية "تلدرة" المجاورة لمدينة "سلمية" في ريف حماة الشرقي دفعوا ما قيمته نحو 1،9 مليون ليرة سورية خلال شهرين كمصروف على حواجز النظام في البلدة وإصلاح سياراتهم وإشادة ما يفرضه النظام من لوازم تلك الحواجز وعناصرها أحياء وأمواتا، لدرجة تكليفهم بثمن السكر والشاي.

وتكشف الوثيقة مكونات حواجز النظام التي لا تقتصر على عناصر الجيش النظامي ومرتزقة "الشبيحة" من اللجان الشعبية، وإنما يظهر عناصر الحزب القومي السوري الاجتماعي الذين يقاتلون إلى جانب الأسد في مناطق أهمها ريف حماه وريف حمص بالمنطقة الغربية لا سيما وادي النصارة، حيث يتهم ناشطون عناصر القومي الاجتماعي بارتكاب مجازر بحق سكان مناطق معارضة للنظام في الوادي وقلعة الحصن وغيرها.

كما تتضمن تلك الحواجز مجموعة من قوات "الدفاع الذاتي" وهو مصطلح جديد 
 في حرب نظام الأسد على الشعب السوري، سبق أن كان لـ"زمان الوصل" قصب السبق في نشر تسريبات كشفت عنه، ضمن "أربعاء حمص" منتصف العام الماضي.

ووضعت أمام القراء مستندات صادرة عن قيادة الشبيحة، حينها، توثق أسماء العشرات ممن تم تنظيمهم ضمن "الدفاع الذاتي" في مناطق وبلدات مختلفة، خاصة في الساحل السوري.


زمان الوصل - خاص
(7)    هل أعجبتك المقالة (10)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي