أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

"رانيا قيصر".. ابنة الميدان التي تحمل الجنسية الأمريكية مطلوبة لمخابرات الأسد

وثائق مسربة | 2018-09-21 03:58:19
"رانيا قيصر".. ابنة الميدان التي تحمل الجنسية الأمريكية مطلوبة لمخابرات الأسد
   أنتجت "زمان الوصل" تقريرا مصورا عن "قيصر"، تحدث فيه ابنة حي الميدان الدمشقي عن قصتها مع الثورة
زمان الوصل
كشف الأرشيف المخابراتي الذي لدى "زمان الوصل" نسخة منه أن الدكتورة "رانيا قصير" السورية التي تحمل جنسية أمريكية، مطلوبة لمخابرات بشار الأسد بموجب كتاب يعود تاريخه إلى السنة الأولى من الثورة.

وورد اسم "رانيا قيصر" بنت ياسين تولد 1974 (الميدان)، ضمن لوائح المطلوبين لإدارة المخابرات العامة، المعروفة لدى العامة باسم "امن الدولة"، بموجب مذكرة مؤرخة في العام 2011، دونت عليها ملحوظة تفيد بأن "قيصر" تحمل الجنسية الأمريكية.

وتعد "قيصر" أحد وجوه العمل الثوري النسائي المعروفة بمساهماتها في ميادين مختلفة، ومنها العمل الإغاثي والتعليمي فضلا عن مشاركاتها الفعالة في التظاهرات المطالبة بالحرية ورحيل النظام، منذ بداية الثورة وحتى اليوم.

وبادرت "قيصر" إلى الخروج في التظاهرات التي شهدتها محافظة إدلب مؤخرا، والتي أعادت للثورة بريقها وذكرت جميع السوريين الثائرين بالأيام الأولى، حين كان الناس يهتفون بصوت واحد لسوريا حرة وخالية من الطغيان والفساد.

وأنتجت "زمان الوصل" تقريرا مصورا عن "قيصر"، تحدث فيه ابنة حي الميدان الدمشقي عن قصتها مع الثورة، وإصرارها على البقاء مع أهل بلدها تناصرهم وتساعدهم، وتتحمل المتاعب والأهوال معهم، رغم أنها تحمل الجنسية الأمريكية وكانت تتولى وظيفة مرموقة في أبرز جامعات "دلاس".


أسأمة
2018-12-10
ممكن التواصل معكم للضرورة الشخصية
التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
برأس مال تأسيسي قدره 8 آلاف دولار.. كويتي يؤسس شركة خدمات نفطية في سوريا      ألمانيا: داعشية متهمة بالاحتفاظ بــ"إماء" تمثل للمحاكمة      ترامب: أكراد سوريا أطلقوا سراح معتقلي تنظيم "الدولة" عمدا      أطلق عليها اسم "سرنيكَا"..فنان سوري ينجز أكبر جدارية حروفية على القماش في فرنسا      رسالة من ترامب الى أردوغان: "لا تكن أحمقا"      مقتل العشرات من "قسد" قرب "تل أبيض"      "الجيش الوطني" يسيطر على مواقع جديدة في "رأس العين"      مسيرات مؤيدة للاستقلال في كتالونيا رغم تحذير من إسبانيا