أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

وجوهٌ مرايا .. عمكين مراد

الملتقى الأدبي | 2015-06-07 16:55:06
وجوهٌ مرايا .. عمكين مراد
وجهي:
أبعدُ جزءٍ مني عليَّ
أتذكره فقط:
حين ينفرُ عنهُ وجهُ ولدي
حين ترتدُ القُبلة قنبلةُ آهٍ
حين ينمو طحلبُ نسيانٍ ما
أتخيلهُ مراراً
في آني
في أمسي
وأصنعُ آخر لأتعرفَ
                    عليه.
وجهُ السماء:
ستارٌ للغيب
أنظرهُ، فأبتسم
أملُّ
وأطأطئ رأسي، 
          فأغضب
وهكذا دواليك
أنظرهُ
وأبعِدُ عنهُ نظري
فألعنُ اللحظة وأختها
لا وجهَ للسماء
إلا في روحٍ متشظية.
وجه القصيدة:
مشدّودٌ بأحابيلِ روحْ
ضبابيُّ ملامحْ
لا تجاعيد
لا نتوءات
لا عيون
لا حواس ألبته
إنما روحٌ متحوِّلة إلى أحرف.
وجهُ الأرض:
ليس إلا
منمنمةٌ لأثرِ خطايا الرب.
وجهُ الطاغي:
كوجهِ السماء
مستترٌ دوماً،
قناعٌ غامضٌ
                 للغيبْ
تهتفُ لهُ الجماهير
لكلِّ خطرٍ قناع
لكلِّ حلمٍ قناع
هو في الخفاءِ دوماً
حذرٌ
خائفٌ
يبحثُ في القلق عن هوية.
وجهُ الجماهير:
ممحيٌّ كوجوهِ عبيد الغيب
ممسوحٌ قناعاً لوجهِ الطاغي
هو ظلٌّ لوجهِ الإله القائد،
إن حارَ، حاروا
إن لاحَ، لاحوا
إن ماتَ، ماتوا
هو الظلُّ الأيسرُ
من وجه الواحد.
وجهُ الشعب:
ا يرونهُ في حلم
ما يرسمونهُ في قبر
ما يتركونهُ للغد
ما يخلقونهُ في كلِّ آن
في دوامة البحث عنه
في كل زوايا الحياة!!
وجه الكلمات:
ذراتُ ضباب
أورام وجع
نظراتُ حزن
رائحةُ أمل
يأس ألم
هو الوجهُ الأخير لروحِ قصيدة.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
"اقتصاد" يتحقق من طبيعة نشاطات "بطريركية أنطاكية" في الغوطة      جاسوس وكاتب تقارير..ملف مسرب يكشف حقيقة مدرب "منتخب البراميل"      عاش سنوات على شتم الثورة وتمجيد التنظيم.. تغريدة لعميل مشهور تكشف عميلا أكبر منه      دير الزور.. عشرات المدنيين ضحايا قصف التحالف على "الشعفة" و"الكشمة"      إلى الجولاني.. عليك بأفلام "أنتوني كوين"‏*      مهجرة من حمص تلد في شوارع مخيم شمال حلب      لإعادة الاعتبار لـ"أكوستا".. "سي ان ان" تقاضي ترامب      الأردن.. "الصلاة خير من النوم" خلال أذان الظهر