أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بانتظار الحكم .. د. خولة الزبيدي

أهو حلمٌ ام حقيقة !!!
تطايرت صفحاتُ الجرائدِ
من بين أصابعي 
وفتشتُ عن الاسبابِ
وعن أتفه الاسبابِ
فاسودت السماءُ
وغضبت وعربدت
وأنذرت وزمجرت 
من سار على غير خطاي 
تعثرْ
أيا سماءُ اشهدي
لقد ضاع من بين أجنحتي 
أيا أشجار تململي
واشهدي بالحق وأحكمي
فالظلمات تعثرت
وعربدت وهاجت وتمخضت  
وتنهدت وقالت
صغيرتي كبيرتي
بالحكمة تنطقين 
وبالعقل تتحكمين
فباي شئ تطالبين؟ 
مولاتي 
سادتي
تركني من غير همسة 
وداعٍ وغادرَ
لكنه تنهدّٓ وتحسرَّ
في دروبي ضاع 
وتغيرَّ
وللحب رأى أشكال 
مبعثرة
أسمائها وأرقامها ممزقة
مولاتي بالعين حفظته
وبالقلب زرعته
وبالعقل احتضنته
وبالنجوم رسمته
وبكل عطور الدنيا عطرته
فمشى وأخذ شيئ مني
يعتقد اني نسيته
جئت أطالب بالذي فات عليه
الدهر وحفظته
وصرخت من اعلى سمائي 
أعطني ما أخذته 
وتوسٓلتْ  بالأرض القاحلة 
وسطور الاحزان 
ان يرُدًَّهُ
هل صعُبَ مطلبي ؟ 
خطيئتي انه ما زال يسكن في الحنايا
وضاع عقلي وما زال هو الهوى
وهو كل الخطايا
وتمتمتُ امام معبدهِ
فانت الحب وانت ذنب عمري
قبل ان ترحل عن هوايا
جمعت حاجياتي الباقيات 
واحتضنت مشاعري
وعرفت بعدها بان خفقاتها ناقصاتٌ
فتوسلت ان تردَّ لي أشواقي
وبهجتي
ومشاعرٌ كانت تغردُ بين 
الحنايا
ردَّ لي ما اخِذت مني
فانا ضائعةٌ بين الربيع 
وخريف مشاعري
 فانا خائفة ان يموت رحيق 
عشقنا 
وان تصحو على نوحي كل المنايا

(56)    هل أعجبتك المقالة (62)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي