أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

و أخيراً... غودو ... عادل سعيد

الملتقى الأدبي | 2015-08-26 16:50:14
و أخيراً... غودو ... عادل سعيد
و لحظةَ حضَرَ ـ غودو ـ
عانقهُ بعتابٍ ساخن
هنّأهُ بسلامةِ الوصول
ثمّ  
أطلق َ عليه الرصاص
***
جسدُهُ يُفاوضُ شايلوك
و دمُهُ مُعتصِمٌ
في محبَرةِ شكسبير
***
كيف َ لي أن أُحاورَكَ
و أنتَ
ـ مِن كُلّ قُطْرٍ أُغنية ـ
***
وثنيّاً كنتَ
تسكنُ في أعلى جنائنِكَ المعلّقة
و حين استولى العبيدُ
على ـ قَصرِ الله ـ
صرتَ تدخلُ
مِن بابِ الخدَم
***
و أنت في العَراءِ المجاورِ لبيتِك
قد تُنجيكَ
شجرةٌ تتسلّقُها
من عضّة كَلبٍ مَسعور
و لكنْ
أيّ شجرةٍ تتسلّق
و أنت في عَراء الموتِ المُشاع
من عَضّةِ
نَصٍّ مُقدّس
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
16 قتيلا على الأقل في الكونغو الديموقراطية في هجوم نسب الى متمردين      وزيرات الخارجية يتعهّدن في قمة مونتريال تقديم "منظور نسوي" للسياسة الخارجية      ارتفاع حصيلة ضحايا فيضانات تونس إلى أربع وفيات      مجزرة لغوية على لسان مذيعة التلفزيون السوري      أول ضحية تعذيب بعد "التسوية".. الحراكي يقدم صورة واضحة عن مصالحات النظام وضمانات الروس      لبناني الجنسية.. القبض على رجل ابتز لاجئات سوريات وصورهن بلا ملابس      أحكام جديدة بحق 10 معتقلين سوريين ولبنانيين في سجن "رومية"      روحاني: نعرف جيدًا منفذي هجوم الأهواز