أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ضاحية صحافتنا الجنوبية

ليست الضاحية الجنوبية أقل دماراً من واقعنا الصحفي المبتور الأطراف, و ليست كل أبواق الدنيا قادرة على تحريك شعرة واحدة في جسدنا الصحفي المترهل كبطون السياسيين المحنكين النائمين في الجناح الملكي البرلماني ...!

زمان الوصل الآن يبدأ معكم مرحلة جديدة وحكاية جديدة و محاولة ترميم جديدة لما هدمه انفصام شخصية وزارة الإعلام و اتحاد الصحفيين و الجو الصحفي الرطب في سوريا ....

تمنينا أن نبدأ المرحلة الجديدة الكترونياً و طباعياً إلا أن أقبية وزارة الإعلام حالت دون الإفراج عن جريدة زمان الوصل المطبوعة فحكم القدر على تؤمها الالكتروني أن يكمل الطريق وحيدا كما صوت محمود درويش ....

شكراً للجميع شكرا للجنرال برهان كريم, شكرا للأستاذ خليل صارم شكراً لكل من ساهم معنا في رفع أنقاض ضاحية صحافتنا الجنوبية......

رئيس التحرير

(184)    هل أعجبتك المقالة (184)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي