أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

منشور "فرح يوسف" عن الغوطة يصمد 35 دقيقة أمام شتائم المؤيدين

نجوم و فنون | 2018-02-24 01:47:06
منشور "فرح يوسف" عن الغوطة يصمد 35 دقيقة أمام شتائم المؤيدين
   فرح يوسف - ارشيف
فارس الرفاعي - زمان الوصل
ما إن نشرت المغنية السورية "فرح يوسف" منشوراً أبدت فيه تعاطفاً مع أطفال الغوطة الشرقية، حتى انهالت عليها عبارات الشتم والسباب والتخوين من مؤيدي النظام، ما دفعها لحذف المنشور الذي لم يصمد أكثر من 35 دقيقة لتنشر فيما بعد توضيحاً تشرح فيه أن الهدف مما كتبت إنساني وليس سياسياً.

وكانت الفنانة المتحدرة من مدينة طرطوس قد نشرت على حسابها الشخصي في "فيسبوك" صورة لطفل لم يتجاوز السنوات الخمس وهو يقف فوق بركة من الدماء ممسكاً بعصاة تنظيف ومحاولاً إزالة آثار الدماء، وكتبت معلقة على الصورة: "وحيداً يمسح عار الكون"، وأضافت أن روحها ماتت بعد رؤية هذه الصورة. وتابعت النجمة التي عُرفت من خلال برنامج "أراب آيدل" أن "ما يحدث في الغوطة الشرقية يعرينا جميعاً.. يجعلنا في مواجهة حقيقية واحدة أننا أصبحنا جميعاً مجرّدين من الإنسانية".

وأردفت: "عالم قذر .. رحمة الله على الشهداء وكان الله في عون الأبرياء"، ولكنها لم تلبث أن حذفت المنشور بعد أن قوبلت بسيل من الشتائم والانتقادات.

ونشرت فيما بعد منشوراً آخر أشارت فيه إلى أن ما كتبته هو منشور إنساني فقط وليس له أي مدلولات سياسية واستدركت أن "طفل الغوطة هو ذاته طفل جرمانا ودمشق وعدرا العمالية وحمص وحلب و عفرين وكل بقعة من أرض بلدنا الغالية، ولكن ذنبهم الوحيد -كما قالت– أنهم ولدوا في دائرة الحرب، مشيرة إلى أن الصورة التي وضعتها تعبيرية وليس لها دلالات ثانية.

وحذرت "فرح" من التشكيك بوطنيتها لأنها –حسب قولها- خط أحمر واتهمت مؤيدي النظام بأنهم "يركضون لإيذاء بعض ويتسابقون لنشر الأخبار المؤذية".

وختمت أن "الحرب مابتخلص إلا إذا نحنا كشعب ساندنا بعض وتركنا حالنا وبلدنا أمانة بإيدين حماة الوطن".





التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
وفاة 3 أشخاص في تونس بسبب الفيضانات      البيت الأبيض يدرس فتح تحقيق يطال وسائل التواصل الاجتماعي بشأن انتهاك منع الاحتكار      حركة "النضال العربي" تتبنى هجوم الأهواز      إسرائيل: رغم أزمة إسقاط الطائرة سنواصل استهداف إيران في سوريا      "أفروديت الزهوري".. من خيمة في لبنان إلى جامعة "واترلو الكندية"‏      فنانو قاع النظام.. بشار اسماعيل يهاجم النقيب زهير رمضان      إيران تستدعي ثلاثة دبلوماسيين أوروبيين بعد الهجوم في الأهواز      كي لا نخسر إدلب مرتين.. عدنان عبد الرزاق*