أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

موقع إسرائيلي على الإنترنت يشوّه صورة بينيديكتوس الـ16

يستمر الجدل بين الفاتيكان واسرائيل في شأن الاستعدادات الجارية لرفع البابا بيوس الثاني عشر الى مصاف القديسين. ونشر موقع اسرائيلي على الانترنت مقرب من حزب "كاديما" الحاكم صورة للبابا بينيديكتوس السادس عشر وقد ركبت عليها صورة للصليب المعقوف رمز النازية. غير ان الرئيس الاسرائيلي شمعون بيريس حاول تقليل شأن الجدل القائم، فدعا الى النأي بزيارة البابا للاراضي المقدسة عن هذه القضية.


وحذفت صورة الحبر الاعظم مع الصليب المعقوف لاحقاً واستبدلت بصورة له مبتسماً وهو يتطلع  الى جمع من المصلين ملأوا ساحة بازيليك القديس بطرس في الفاتيكان. واوضح الموقع أن ذلك حصل بناء على طلب من وزيرة الخارجية الاسرائيلية تسيبي ليفني زعيمة "كاديما".


وصرّح الناطق باسم وزيرة الخارجية عمير غولدشتاين عقب تغيير الصورة: "نددت تسيبي ليفني بشدة بهذا، ونحن نعمل على حذف هذه الصورة المخزية. نحن نعارض هذا بشدة. هذا لا يمثل كاديما".
وكانت هذه الواقعة أحدث منعطف في جدل حول ما إذا كان البابا الألماني المولد سيشجع ترقية بيوس الثاني عشر الايطالي الذي عاصر النازية الى مرتبة القديسين.


ويتهم بعض اليهود البابا بيوس الثاني عشر الذي اعتلى السدة البابوية  بين عامي 1939 و1958 بغض الطرف عن محرقة اليهود خلال الحرب العالمية الثانية وهو ما ينفيه أنصاره والفاتيكان أيضاً.
ودخل بيريس على خط الجدل، فقال  للاذاعة الاسرائيلية: "اذا كان البابا بيوس الراحل قد ساعد اليهود فيمكن إثبات ذلك ، لكن إن لم يفعل فلا بد من إثبات ذلك أيضا".


وأضاف: "انا اعرف البابا بينيدييكتوس السادس عشر والتقيته مراراً ويجب ألا تربط زيارته لاسرائيل بالجدل في شأن بيوس الثاني عشر... لدينا اسباب تدفعنا الى الاعتقاد ان بيوس الثاني عشر لم يقم بما يكفي من جهود لانقاذ ارواح يهودية ولا اريد اصدار الاحكام. اذا كانت ثمة ادلة فيجب درسها بعناية".


ويذكر ان السفير الاسرائيلي لدى الكرسي الرسولي موتي ليفي اكد الاحد ان "الدعوة الموجهة الى البابا بينيديكتوس السادس عشر (لزيارة اسرائيل) لا تزال قائمة... يمكن تقليص الاختلافات في وجهات النظر، الا ان موعد الزيارة لم يحدد بعد".

وكالات
(64)    هل أعجبتك المقالة (58)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي