أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

منظمة: المدارس أصبحت وكراً لمتعاطي المخدرات في "مخيم الحسينية" قرب دمشق

أرشيف

ذكرت منظمة حقوقية أن عدداً من الشبان والمراهقين في "مخيم الحسينية" للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق، الذين يتعاطون المواد المخدرة يستغلون عطلة المدارس وإغلاقها في العطلة الصيفية، وخلوها من الموظفين والطلاب للدخول إليها وتعاطي المواد المخدرة داخلها كالحشيش والحبوب المخدرة، وذلك بعيداً عن مراقبة الأهالي ونظرات المارة.

وقالت "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا" إن الشبان يختارون المدارس التي تقل حولها الأبنية السكنية والتي لا تطل على باحاتها أي أسطح أو نوافذ للمنازل ويقومون بالقفز من على أسوارها وأبوابها للدخول إليها لتعاطي المخدرات.

وأشارت إلى أن الأهالي المجاورين لتلك المدارس عبروا عن غضبهم وسخطهم من ازدياد انتشار هذه الظاهرة، منوهين أن الشبان باتوا يدخلون المدراس جهاراً نهاراً دون الخوف من المسائلة أو العقاب، مطالبين الجهات المعنية والسلطات المختصة بملاحقة هؤلاء الشبان واتخاذ تدابير رادعة وصارمة اتجاههم، خاصة أن دخولهم إلى المدارس للتعاطي يرافقها عمليات سرقة لإثاث ومحتويات المؤسسات التعليمية.

وبحسب المجموعة فإن ظاهرة المخدرات تفشت بشكل كبير في مخيم الحسينية، بين فئات الشباب والأطفال خاصة في سنوات الحرب، وباتت هذه الظاهرة الدخيلة تلقي بظلالها على السكان عموماً حيث الخشية على الأبناء والبنات في المدارس والجامعات تلاحق الآباء وتجعلهم في حالة ترقّبٍ وتحفّز بشكل دائم مخافة أنْ يُغَرَّرَ بأبنائهم أو يقَعوا في الشرك.

زمان الوصل
(7)    هل أعجبتك المقالة (7)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي