أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مسؤول رفيع في الائتلاف ووزير في المؤقتة يتوسطان للإفراج عن متهمين بجرائم حرب

كرم وسيفو أيام القتل - زمان الوصل

وصل إلى فريق تقصي مجرمي الحرب في "زمان الوصل" معلومات متقاطعة عن دور لنائب رئيس الائتلاف حالياً "عقاب يحيى"، عن دور مباشر له في الإفراج عن متهمين اثنين بجرائم حرب اعتقلهما فصيل مسلح بإدلب.

بعد أن نشر موقع "زمان الوصل" مادتين منفصلتين حول اثنين من أبرز قادة المجموعات في ميليشيا "الدفاع الوطني" في مدينة "السلمية" بريف حماة، وهما "حسين أبو حبلة"، و"حسين قنوع"، المقيمين حاليا في بلجيكا، وردت معلومات موثقة من مصادر متقاطعة عن اثنين من شبيحة "السلمية" سبق لهما الانضواء في مليشيات النظام المدانة دولياً بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وانتهاكات خطيرة وواسعة لحقوق الإنسان، وهما "كرم يحيى" ابن أخ نائب رئيس الائتلاف المعارض، و"وريمون سيفو"، اللذان سبق لهما الانضمام لميليشيات النظام والميليشيات الطائفية المساندة له.

*يا فرحة ما تمّت
وبتوسع عملية البحث توصل فريق التقصي من خلال عدة شهود إلى معلومات هامة عن هاتين الحادثتين، وحسب الشهود الذين طلبوا عدم الكشف عن أسمائهم وتحتفظ "زمان الوصل" بشهاداتهم وبيناتهم، فإن "ريمون مصطفى سيفو"، وهو من سكان مدينة "السلمية"، ويعتبر من أوائل الأشخاص الذين انضووا ضمن ميليشيات النظام في مدينة "السلمية" مع عدد من أشقائه وأقربائه، وشارك في القتال الى جانب تلك الميليشيات على جبهات مختلفة في محيط مدينة "السلمية" وخارجها وصولاً إلى "بلودان" على أطراف مدينة الزبداني، وكان له دور في اعتقال وخطف عشرات المدنيين وشارك في قصف واقتحام عدة قرى سورية يقطنها مدنيين.

ويقول أحد الشهود "بعد سنوات من التشبيح والانتهاكات والجرائم يبدو أن "سيفو" خشي أن يلقى مصير شقيقه (بدر) الذي لقي مصرعه أثناء إحدى العمليات العسكرية في محيط مدينة "السلمية"، قرر النجاة بنفسه مع أسرته والقفز من مركب نظام الأسد الغارق والفرار خارج سوريا، وربما منها إلى أوروبا التي سبقه إليها كل من "حسين أبو حبلة"، و"حسين قنوع" اللذان لاحقهم فريق التقصي عن مجرمي الحرب في "زمان الوصل" ووضع ما توصل إليه من معلومات وأدلة بأيدي السلطات البلجيكية والجهات القضائية صاحبة الاختصاص.

ويستطرد الشاهد بالقول":"لكن الرياح تجري بما لا تشتهي السفن، حيث إن "سيفو" الذي خرج قبل أشهر من السلمية باتجاه المناطق المحررة، لتكون منطلقاً له لدخول تركيا، كمحطة أولى للوصول لأوروبا، ألقي القبض عليه من قبل هيئة فصيل مسلح، بعد الشك فيه، وبالتحقيق معه اكتشفت حقيقته كعنصر في المليشيات الطائفية وعثر في جواله على صور تثبت انضمامه للميليشيات الإيرانية والروسية، وإثر ذلك تم توقيف سيفو، ومن معه من أفراد أسرته، إلا أن توقيف سيفو لم يطل أكثر من أسبوع وأطلق سراحه هو ومن معه".

*الوزير يتوسط وينفي
ويكمل الشاهد:"عملية الإفراج عن سيفو جاءت بعد وساطة وتدخل من وزير الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة اللواء سليم إدريس لدى الفصيل المسلح، لإطلاق سراحه مع أفراد أسرته بطلب من (عقاب يحيى) نائب رئيس الائتلاف السوري المعارض"، وهذا ما يؤكده منشور لـ"عقاب يحيى" على صفحته الشخصية بتاريخ 12 /آذار- مارس لهذا العام، وقد تشكر يحيى في منشوره اللواء سليم إدريس على استجابته السريعة ودوره في إطلاق سراح ريمون سيفو وعائلته حيث كتب يحيى حرفياً: (تنويه مجرد إعلام سيادة اللواء وزير الدفاع، الصديق سليم إدريس قام على الفور بإجراء اتصالاته مع المعنيين للإفراج عن الأخ ريمون مصطفى سيفو وعائلته ..له كل الشكر)، ليزيد من المعلومات التي حصلت عليها "زمان الوصل" من المصدر.

وتواصل فريقنا مع اللواء "سليم ادريس" على رقمه الخاص على "واتس آب" وأرسل له استفساراً عن دوره في عملية الإفراج عن "ريمون سيفو" كما ورد في منشور عقاب يحيى وكان رده "لا علاقة لنا بالموضوع نهائياً".

وبالبحث والتحري من مصادر أخرى عن سبب هذا التدخل، أكد لنا مصدر خاص من أبناء مدينة "السلمية" في الخارج أن تدخل "عقاب يحيى" لإطلاق سراح عناصر من ميليشيات النظام من أبناء "السلمية" ليس الأول، فقد سبق لعقاب يحيى أن تدخل سابقاً لإطلاق سراح ابن أخيه "كرم يحيى" الذي ألقي القبض عليها في المناطق المحررة وتم توقيفه مع عدد من أبناء مدينة السلمية لدى "هيئة تحرير الشام"، ليطلق سراحه هو الآخر"، وحسب الشاهد هدف "يحيى" من هذا التدخل هو الحصول على مزيد من الشعبية في مدينة "السلمية"، بالإضافة إلى تغليب مصالحه العائلية على واجبه بملاحقة مرتكبي الجرائم بحق الشعب السوري.

وتمكنت "زمان الوصل" من الوصول إلى منشور كتبه على صفحته الفنان المعارض "نعمان حاج بكري" استهجن واستنكر فيه إطلاق "هيئة تحرير الشام" سراح هؤلاء وبينهم كل من "كرم يحيى" و"وسامر عبظو"، بينما يقتل آخرون ومنهم (سامر السلوم) أحد أبناء "كفرنبل" الذين قتلوا تحت التعذيب في سجون الهيئة، واصفاً "الجولاني" بعميل الأسد.

ولم يخلُ منشور "بكري" من التعليقات التي تدافع عن "كرم"، والتي وصفته بأنه كان مجرد أزعر، ولا علاقة له بميليشيات النظام، ما دفع فريق التقصي في "زمان الوصل" لمواصلة البحث، حتى عثر على شهود مقربين من "كرم يحيى".

*خطف والده وطلب فدية..!
وبحسب الشهود فإن "كرم" الذي يعمل حالياً بتهريب الأشخاص من مناطق النظام إلى المناطق المحررة، معروف أنه من أصحاب المشاكل قبل الثورة وصاحب سوابق، وبعد قيام الثورة وبدء انتشار ميليشيات الخطف في "السلمية"، قام "كرم يحيى" بخطف والده الذي يملك محلا لبيع الألبسة (أزياء يحيى) في شارع حماه وطلب فدية لإطلاق سراحه في حادثة مشهورة يعرفها الكثير من أبناء "السلمية"، وانتقل فيما بعد إلى "جرمانا" وهناك وطد علاقته مع ميليشيات "الدفاع الوطني" فيها، وشارك في المعارك التي خاضتها تلك الميليشيا في مناطق "الزبداني" و"بلودان"، كما تظهر الصور التي حصلت عليها "زمان الوصل" من خلال الشهود.

ويكمل أحد الشهود: "كرم" قرر في صيف 2019 مغادرة مناطق النظام باتجاه تركيا، ليتم إلقاء القبض عليه حينها من قبل "هيئة تحرير الشام"، ليتدخل عمه "عقاب يحيى" لإطلاق سراحه، مع مجموعة من أبناء مدينة "السلمية" الموقوفين لدى الهيئة كما ذكرنا سابقا، ليؤكد "كرم" بعد إطلاق سراحه ووصوله إلى تركيا مساعدة عمه "عقاب يحيى"، والذي وصفه "كرم" بأحد منشوراته التي شكره فيها على إطلاق سراحه بأنه رئيس الائتلاف؟!

وبحسب مصادرنا يقيم حالياً كل من "كرم يحيى" و"ريمون سيفو" في مدينة "مرسين" التركية، حيث يديران منها عمليات تهريب السوريين من سوريا باتجاه تركيا ومنها إلى أوروبا، والتي قد تكون محطتهم القادمة.

هذه المعلومات يضعها فريق التقصي في "زمان الوصل" برسم الائتلاف الوطني المعارض وحكومته المؤقتة، مؤكدا حفظ حق نائب رئيس الائتلاف المنتخب حديثاً "عقاب يحيى" بالرد عبر الموقع على ما جاء من معلومات في هذه المادة.

"أبو حبلة" قيادي ميليشيا "الدفاع الوطني" في "السلمية" على أبواب الجنسية البلجيكية

فيديو... "حسين قنوع" يختم مسيرة القتل والاعتقال والتعفيش باللجوء إلى بلجيكا


زمان الوصل - خاص
(85)    هل أعجبتك المقالة (46)

2020-07-13

أحلى قيادة معارضة لكن هذا لايبدو غريبا على أناس يتبادلون المواقع في رأس هرم المعارضة وأصبح شعارهم قادة الى الأبد كما يفعل الأسد.


صطام المحمود

2020-07-14

ياسيدي والنعم من هيك إئتلاف ومعارضة..شي بيرفع الراس.


م السوري

2020-07-15

اذا كان وزیرالدفاع ونائب رئیس الإئتلاف..سھلوا لھم وغدا سیحكموننا...اذا من تحت الدلف لتحت ...... اە یا بلد...


التعليقات (3)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي