أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

لاعبو منتخب الأسد أصيبوا بفيروس "غامض" بعد زيارتهم للصين عام 2019

خالطوا بعد عودتهم عددا لا يحصى من السوريين


هذا التقرير نشره الإعلامي السوري لطفي الأسطواني بداية العام الحالي، وتحدث فيه صراحة عن مرض "طرح" عددا من لاعبي منتخب النظام الأولمبي لكرة القدم أثناء لعبهم في بطولة الصين الدولية (شهر 12 من عام 2019)، وفيه شهادات مباشرة عن إصابة اللاعبين بما سمي "أنفلونزا ب"، وأعراض متطابقة مع فيروس كورونا، وهذا التقرير يعد من أحد الإثباتات على عدة أمور خطيرة، منها:

أولا- أن الفيروس بالفعل كان متوطنا في الصين قبل فترة، إذ لا يعقل أن ينتشر الفيروس فجأة بالتزامن مع وصول لاعبي منتخب النظام إلى الصين.

ثانيا- أن الصين أخفت عن شعبها وعن كل العالم حقيقة انتشار الفيروس الفتاك في أراضيها، وهو ما دفع العالم –كل العالم- ثمنه غاليا جدا، في صورة خسائر بشرية واقتصادية هائلة، ونشر موجة رعب غير مسبوقة بين سكان الكوكب

ثالثا- أن عددا من لاعبي منتخب النظام أصيبوا بالفيروس القاتل، وأنهم خالطوا بعد عودتهم عددا لا يحصى من السوريين، وفي هذا مؤشر واضح على مدى انتشار #كورونا في سوريا وإخفاء نظام الأسد له.

At least five Syrian football players suffered from Coronavirus symptoms last December during their participation in the International China Friendly Tournament which held in Beijing, according to a report premiered in January.

At the time, doctors told the players that they had been infected with Type B Influenza but symptoms were identical to the coronavirus (COVID-19).

The Olympic team midfielder Mohamed Kamel Kuwayeh told journalist Lotfi Ostwani that at least five players and the manger were infected.

The report shows that the Coronavirus pandemic has already been spreading in China for a while, since it is unlikely for it to spread so suddenly with the arrival of the national team.

Also, China has hidden from its people and from the entire world that the virus has spread cross through the country, at a great human and economic cost, causing an unprecedented wave of panic acrossout the world.

Most importantly, the players had possibly infected thousands of Syrians after their return to Syria.

زمان الوصل
(31)    هل أعجبتك المقالة (27)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي