أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

بعنوان "حروف من الشرق"..شاعر سوري يطبع ديوانه الأول في الولايات المتحدة

ثقــــافة | 2017-07-27 00:10:42
 بعنوان "حروف من الشرق"..شاعر سوري يطبع ديوانه الأول في الولايات المتحدة
   الشاعر رضوان - زمان الوصل
فارس الرفاعي - زمان الوصل
بعد أقل من عام على لجوئه إلى الولايات المتحدة الأمريكية أصدر الشاعر السوري "عدنان رضوان" باكورة أعماله الشعرية، وهو ديوان بعنوان "حروف من الشرق" باللغة الإنكليزية.

ويقسم الديوان الذي صدر عن دار "لولو" الدولية ويقع في 208 صفحات من القطع المتوسط إلى قسمين الأول عبارة عن قصائد شعرية، والثاني مقتطفات وخواطر تتحدث عن واقع القضايا العربية وأقانيم الحب والعاطفة والاشتياق للوطن لإنسان فقد كل شيء بلحظة وعاش في غربة مزدوجة، غربة الذات وغربة فقدان الوطن والأحبة -كما يقول صاحب الديوان.

ويضيف الشاعر "رضوان" لـ"زمان الوصل" بأنه وجد لغة الضاد ملجأ دافئاً لذاته ومشاعره وأحاسيسه في صقيع الغربة، وهذا ما شكل حافزاً له لجمع قصائده ونشرها في ديوان مع امتلاك حقوق النشر والطباعة المصونة حيث يقيم. 

ولفت الشاعر القادم من مدينة "حمص" إلى أن ظروفاً صعبة أحاطت تجربة طباعة ديوانه الأول ومنها كما يقول مهمة ترجمة القصائد وطمع المترجمين، وهذا ما دفعه كما يقول- لإصدار الديوان على مرحلتين أول مرحلة هي النسخة العربية المطبوعة عن طريق الإنترنت، والثانية هي النسخة الإنكليزية الورقية التي تمت طباعتها عن طريق دار (lulu) الدولية المتخصصة بطباعة الكتب تحت الطلب.

وأشار الشاعر رضوان الذي يعيش بمدينة "ميسا" التابعة لولاية "أريزونا" الأمريكية منذ عام إلى أن طباعة الديوان كانت بالنسبة له بمثابة مغامرة وبخاصة أن إمكانياته المادية كلاجئ جديد في الولايات المتحدة دون الصفر، ولكن عدداً من "الأصدقاء الأمريكيين" شجعوه على إنجاز هذا المشروع ومنهم -كما يقول- صديقه كريستيان والمصور المحترف ومخرج مجموعة "RAFT" "جان" اللذين كانا يتابعان ما يكتب بشغف واهتمام.

وأبان رضوان أنه اختار تسمية ديوانه لشعري "حروف من الشرق" لعدَّة أسباب أولها أنه إنسان شرقي ويقطن داخل مجتمع لا يعرف عنا الكثير، مردفا أنه أراد من اختيار هذا العنوان تعريف الآخرين وبخاصة الأمريكان بلسان لغة الضاد ومفرداتهِا الأنيقة والمنمَّقة.

وعبّر الشاعر الشاب عن سعادته بتوفر ديوانه على موقع "أمازون" وهو أكبر موقع لتسويق الكتب في العالم، مضيفاً أن هذا الأمر كان حلماً وأصبح حقيقة بالنسبة له، وهذا يجعله كما يقول يتذكر مقولة كتبها على جدارِ محلٍّ للقهوة كان يعمل فيه في الأردن مؤداها "لا تتجاهل إنساناً متواضعاً، فربما يأتيكَ بأمرٍ يعجز عنهُ فلاسفة العصر".


التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
اعتقال 17 شخصا خلال عملية أمنية لمكافحة الإرهاب في إسبانيا      تسرب شوكولاتة سائلة يسبب فوضى على طريق سريع في أريزونا      القضاء المصري يبرّئ "ملكة جمال سوريا"      متى يثمل أبو إيفانكا؟.. حسين الزعبي*      "أغيثوا عرسال".. حملة قطرية جديدة لدعم اللاجئين السوريين      درعا.."المقاومة الشعبية" تهاجم ثكنة عسكرية للنظام والمحافظ للوجهاء: هذا الموجود واللي مو عاجبو الحدود بتفوت جمل      كبقية المنظمات الدولية.. "الأغذية العالمي" يعلن عجزه تجاه لاجئي مخيم "الركبان"      تركيا تفتح باب المنح الجامعية للطلبة الأجانب