أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ثلاثة أيام برفقة نبيل فياض "أبو كلب"... فؤاد عبدالعزيز

من دمشق القديمة - ارشيف

لم أعد أتذكر اسم الصديق الذي اتصل بي طالبا مني ذات يوم من عام 2008 مساعدة شخص اسمه نبيل فياض، وأنه سيتصل بي بعد قليل، وبالفعل، ما هي إلا دقائق حتى جاءني اتصال من شخص يتحدث بصوت هادئ، هو أقرب للصوت الأنثوي، أخبرني أنه نبيل فياض وأنه يفضل أن نلتقي وجها لوجه، لكي أتعرف على طبيعة الموضوع الذي يريدني به، فاتفقنا أن نلتقي بعد ساعة في بيته في الفحامة. 

وبينما كنت في الطريق إليه، اتصل بي الصديق الصحفي "جوني عبو" يسألني أين أراضيك، فقلت له إنني ذاهب للقاء نبيل فياض في بيته، وطلبت منه أن يرافقني إذا ليس لديه ما يمنعه، فوافق على الفور.
كنا في ذلك الوقت نعتقد بأن نبيل فياض يمثل حالة تقدمية، بعد أن تم توقيفه من قبل أحد الأجهزة الأمنية، على إثر لقاء على أحد القنوات، انتقد فيه سياسة النظام الأمني، لذلك، كلانا، أنا وجوني كنا متحمسين للقائه والتعرف على شخصيته عن قرب.

في بيته، كان هناك رائحة شنيعة، تشبه رائحة الماعز، فأخبرنا أن هذا البيت مهجور ولا يزوره إلا بالساعات كل أسبوع أو أكثر، أما الرائحة فقد اتضح أنها كانت تنطلق من كلب صغير كان برفقته، راح بين الفترة والأخرى يرشه بالعطور من أجل أن يخفف من آثارها. 

دار حديث عام عن الوضع السياسي في البلد، أبدى فيه تذمره من كل شيء، النظام والشعب والعادات والتقاليد والأعراف والأديان، كما انتقد الزراعة والصناعة والتجارة والعمران والشوارع والأرصفة والسيارات.. إلخ، باستثناء الحيوانات التي رأى أنها الكائن الوحيد الذي يستحق الاهتمام، وكان بين الفينة والأخرى يضم كلبه إلى حضنه ثم يطلقه.

وفي العموم، كان رجلا دمثا ومسالما، يشبه إلى حد كبير مسالمة المثليين وسماحتهم، لدرجة شككت أن يكون واحدا منهم، لأنني فيما بعد أخبرت أكثر من صديق، أن سلوكه لم يعجبني، فهو كثير التقليد لحركات النساء، وفي صوته ميوعة تنم عن رجل ليست أموره على ما يرام..!!

في نهاية اللقاء أخبرني أنه يطلب مساعدتي لأمر يخص مجموعة من الناس البسطاء، هكذا أطلق عليهم، وأنه منذ فترة قرر أن ينذر نفسه لمساعدة هؤلاء، وأن يستخدم علاقاته التي بناها مع الأجهزة الأمنية "بفضل الاستدعاءات الكثيرة"، لخدمة هذه الفئة من المجتمع، لكن في القضية التي أمامه، فهي بحاجة للصحافة. وأوجز الموضوع بأنه تواصل معه بعض مربي الأغنام في منطقة جيرود، وطلب مني أن أساعده في إنجاز تقرير تلفزيوني عن مشكلتهم وإيصال صوتهم إلى الجهات العليا، لذلك اتفقنا أن نذهب سوية في اليوم التالي إلى جيرود، ونتعرف على طبيعة المشكلة عن قرب. 

المفاجأة الأولى التي صدمتني، أنه صيدلي، ويملك صيدلية في جيرود التي يسكن فيها أيضا، أما المفاجأة الثانية، أن أي شخص من سكان جيرود، أو الذين التقيت بهم على الأقل، لا يعرف من يكون هذا الشخص الذي يطلبون منه مساعدتهم، ويعتبرونه رجلا فاضلا بحسب ما أخبروني .. وهم ليس لديهم أدنى فكرة أنه صاحب أخطر كتابين يطعنان بالدين والتدين، وهما "أم المؤمنين تأكل أبناءها" وكتاب "يوم أنزلنا الجمل من السقيفة".. بالإضافة إلى أنه عضو فاعل في شبكة "اللادينيين" العرب أو أنه مؤسسها، بل على العكس، كانوا يعتقدون أنه رجل متدين، ولذلك هو يساعد الناس.

كما لفت انتباهي أنه قد أقنع الناس هناك، بأنه بدوي سني من منطقة تدمر، وهي النقطة التي حاورته فيها كثيرا بناء على مؤلفاته التي تطعن في المذهب السني، لكن أبدا لم يكن بالإمكان أن يخبرك عن أي شيء حول هذا الموضوع، بل كان بارعا في القفز على الهويات المجتمعية والمناطقية والدينية وكل هذه التصنيفات البشرية، ويحاول أن يوصل إليك فكرة بأن منهجه إنساني بحت. 

ومن عادته أيضا، أنه يجيب على الأسئلة العادية، بطريقة اللف والدوران والإيحاءات الفلسفية، مثلا، في اليوم الثالث قررنا أن نتوجه إلى بعض الجهات المعنية ومنها الاتحاد العام للفلاحين طلبا لمساعدة مربي الأغنام في جيرود، ومن المعروف أن الاتحاد العام للفلاحين متأثرون بتجربة منظمة التحرير الفلسطينية، الكل ينادون بعضهم بأبو فلان، رؤساء ومرؤسين، فسأله عضو المكتب التنفيذي المعني الذي قابلناه: هل أنت متزوج ..؟ فرد: وهل ينقص البشرية مأساة جديدة؟ أليس الأجدى أن نحل مشكلة هؤلاء الآلاف المؤلفة الذين يمشون في الشارع قبل أن نزيد أعداهم..؟

لم يفهم عضو المكتب التنفيذي من كلامه أنه متزوج أم لا، فهو ذو تعليم محدود، لذلك أعاد عليه السؤال بطريقة مختصرة: أبو "شو" حضرتك..؟ فرد: فيك تنادي أبو ميني .. ؟ فسأله من جديد: أديش عمرو الله يخليلك ياه ..؟ فأجاب: هذا اسم كلبي.. يعني محسوبك "أبو كلب".

*من كتاب "زمان الوصل"
(16)    هل أعجبتك المقالة (14)

عبد الباسط االسيسي

2017-07-24

تفو على هيك ...... .


انه شخص نتن

2017-07-24

من اسوا الاشخاص الذين يفترون على الله ومن احد المحرضين على المسلمين في منطقتنا وخاصة الناصرية وجيرود انه شخص ....


أبو بكر

2017-07-30

يجب أن. نفضح هؤلاء الكذابين. لأنهم. خنجر في الخاصرة.


عبدالكافي

2020-04-01

هذا الرجل منذ عشرة آلاف سنة يحاول أن ينصب نفسه نبيا للملحدين لكن والحمد لله كل جهوده في دعوته البتراء تذهب سدا.


التعليقات (4)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي