أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أوباما وبشار في تحالف إرهابي على سوريا.. د. عوض السليمان

طورت واشنطن اليوم قائمة الإرهاب، فأضافت إليها جيش المهاجرين والأنصار وحركة شام الإسلام

خرج قائد العمليات في البنتاغون وليام مايفل، مفتخراً أمام وسائل الإعلام، ليقول أن صواريخ توماهوك قد حققت معظم أهدافها في سورية، وأن العملية مستمرة ولا تزال في أولها. 
عرض مايفل صوراً لا أستطيع أن أفهمها ولا أن أصدقها، وذكر مستودعاتٍ دُمرت وأسلحة أهلكت، وإرهابيين قتلوا، لكنه لم يشر إلى اثنين وخمسين شهيداً في إدلب، قتلتهم صواريخ الغدر الأمريكية، ولم يأت على ذكر تدمير منازل الفقراء في كفر دريان. فكما الأسد، لا يهتم الرجل بأطفال سورية، وهو بكل حال لن يسمع نَوح أمهاتهم ولا بكاء آبائهم. 

كلمة بكلمة حدث ما أشرت إليه منذ سنوات، فالولايات المتحدة راعية الإرهاب ستعمد في لحظة ما إلى الاعتداء على الشعب السوري خوفاً من إسقاط الأسد وتعريض أمن الكيان الصهيوني أو مخططاته للخطر.

كان بإمكان واشنطن أن تمنع تدفق المقاتلين الأجانب إلى سورية، كما كان بإمكانها منع وصول السلاح إليهم، وهي التي منعت السوريين من الحصول على أي تجهيزات قد تضرّ بالأسد، بل ومنعت في وقت سابق، أطفال العراق من أن يأكلوا الخبز أو يشربوا الحليب. 

تقوم قوات الأسد بقصف درعا وحمص ودمشق وريفها، وتتكفل القوات الأمريكية البربرية بقصف شمال سوريا وشرقها، والذي نجا من صواريخ سكود الروسية عليه أن يرتقي بصواريخ توماهوك الأمريكية.
كم مرة تذرعت أمريكا بأنها لا تستطيع التدخل في سورية دون موافقة مجلس الأمن، ولكنها تعتدي اليوم على الرقة وإدلب دون أي تخويل من المجلس، تماماً كما فعلت في العراق وفي مناطق عديدة من العالم. ومع ذلك لم نر قانونياً واحداً في المعارضة السورية ينتقد ذلك أو يعلق عليه.

ادعى أوباما كرهه للحرب، وأنه لا يريد خدش جائزة نوبل للسلام التي حصل عليها في العام 2009، ولكنه اليوم، يقود حرباً حاقدة ضد أطفال سورية ومدنييها وتثبيتاً لحكم الأسد. ادعى الرجل أنه لا يتعاون مع إيران، وإذ به يطلب تحالفها في القضاء على الثورة السورية، بل ويسلمها اليمن هدية فوق ذلك. وبدل أن تقوم قواته في الدفاع عن عاصمة عظيمة كصنعاء، أرسل قواته لتقتل العزل في إدلب والرقة.

طورت واشنطن اليوم قائمة الإرهاب، فأضافت إليها جيش المهاجرين والأنصار وحركة شام الإسلام، بالإضافة إلى جبهة النصرة سابقاً كما هو معلوم، وبالنظر إلى ما قامت به هذه التنظيمات من إيجاع شبيحة النظام، ندرك أن أمريكا تسم بالإرهاب كل من يشكل خطراً على نظام دمشق. فمن الواضح أنها لا تدافع إلا عنه، أي عن مصالحها التي يرعاها الأسد.

جبهة النصرة أولاً وأخواتها ثانياً، ثم كل فصيل مقاوم بلحية أو دونها، وبعده كل مصلّ أو صائم، ثم أنا وأنت وولدي وولدك. كلنا إرهابيون في نظر أمريكا ما دمنا نقاوم، أو ندافع عن حقنا بالحياة.

لماذا لم تقم الولايات المتحدة بضرب حزب الله الذي احتل أجزاء من سورية، وقتل طائفياً ومثل بالجثث، ولماذا لم تقف ضد كتائب أبي الفضل العباس التي تذبح المدنيين في سورية والعراق، ولماذا لم تقف ضد الحوثيين الذين اعتدوا على الشرعية في اليمن، بينما تقتل أهل السنة في كل مكان من أفغانستان إلى سورية مروراً بالعراق وغيرها.

أمريكا والأسد في خندق واحد، خندق الحرب على الحرية والعدالة، الخائف من الديمقراطية وتحرر الشعوب، إلا أنهما ليسا في خندق واحد اليوم فحسب، وليس من بداية الثورة السورية وكفى، بل منذ زمن طويل، منذ أنا باع حافظ الأسد الجولان مقابل حصوله على السلطة في سورية.

من كتاب "زمان الوصل"
(20)    هل أعجبتك المقالة (20)

عمر علي

2014-09-26

المحترم عوض ... كلامك يصبفي بحر الحقيقة التي غيبها اعلام مردوخ الأسد تناصره كل قى الشر امريكا وغيرها غساسنة ومناذرة التناغم بين أمريكا حامية الصليب المعاصر يساندهم حاخاماتهم الذين اجتازوا الدورة التدريبية بنجاح في وقت قصير في طهران وكانت مكافأتهم : بيروت وبغداد وصنعاء ويحاولون في دمشق وغيرها في مخططهم يا د. عوض اعادة برميل النفط ببضعة دولارات يقتلون أبرياء بحجة داعش أو متدينين ...أو أية حجة أخرى ونحن نخلع ملابسنا لنطهر تقدميتنا ..تركيا تحاول العودة الى الستر بعد أن فشلت في التقرب من النادي المسيحي.


أيمن تفات/الجزائر

2014-09-26

السؤال الاهم، ذو الإجابة المعيبة، كيف تساهم السعودية في حرب المسلمين السنة وتسكت عن الاعتدائات الشيعية التي ستصلها بعد قليل، ربما اقل من عشر سنوات. وكيف ترحب بعض المعارضة السورية بالهجوم الامريكي. هل هي صفقة مع المعارضة أو صفقة على وجه المعارضة؟.


سورية حرة

2014-09-26

بقيادة بشار السفاح و مساعده اوباما.......آخ يا سوريا.


بشير الزعبي

2014-09-26

ثم أنا وأنت وولدي وولدك..لا تعليق.


أبو إسحاق

2014-09-26

نبهت الكتائب الإسلامية من اعتداء الأمريكان منذ عام فاليوم تركوا تنظيم الدولة الإسلامية و يدمرون مواقع هذه الكتائب و يقتلون مدنيي الجوار . يريدون قتل المسلمين السنة و لا شيئا آخر و عندهم عذرهم و هو الدولة الإسلامية ..


حيدر الموصلي

2014-09-27

الكاتب كتاباته جيدة ولكنهو غير مشهور ولا احدا يعرفهو للاسف يعني.


التعليقات (6)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي