أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

هلك المناضل في حضن أبيه*

د. عوض السليمان | 2015-12-25 07:33:10
هلك المناضل في حضن أبيه*
   القنطار، "اليساري ابن الشيعة" الطائفي المقيت، قُتل في حضن أبيه الأسد
د.عوض السليمان
  رؤيـــــة
*د. عوض سليمان - من كتاب "زمان الوصل"
تستوقفني بعض المسائل في هلاك سمير القنطار، أولها أنني لا أنكر أن الرجل قام بعملية نهاريا عام 1979، غير أنني لا أنكر في الوقت نفسه، أنه خرج من سجن العدو، بإجازة جامعية، وزاد وزنه ثلاثين كيلو غرام. كما لا أستطيع أن أتجاهل ألبتة، أنه هلك في سورية حيث كان يخطط مع بشار الأسد وحسن نصر الله لقتل ما تبقى من شعبنا أو تهجيره.

لم يكن القنطار في جرمانا لتوزيع الورود على "جرحى البراميل"، ولم يكن فيها ليتبرع بأطراف صناعية "لأطفال سكود". لقد كان هناك إرهابياً، يستمتع بذبح السوريين وتدمير أبنيتهم وحرق مدنهم. ولأن العبرة بالخواتيم، فقد هلك الرجل طائفياً بغيضاً أقرب إلى مجرمي الحرب، إذ وقف ضد شعب يطالب بحريته. أسعدني هلاكه، وشمِت فيه وبسادته، نصر الله، وبشار، متمنياً أن يلقيا المصير نفسه.

النقطة الثانية، أن القنطار، "اليساري ابن الشيعة" الطائفي المقيت، قُتل في حضن أبيه الأسد، وتحت ظل الصواريخ الروسية إس 400، ولم تغن عنه وعود الحماية التي أطلقها له حزب الله، وبشار وإيران. فبينما كان سمير غارقاً في دماء السوريين، تحت حماية"جيش النظام" جاءه الاغتيال وطويت صفحته بعلامة سوداء.

بقطع النظر عن قاتله، الصهاينة، أو الثوار، أو الخطأ الروسي، فإن الأسد والشبيحة لم يشفعا له. ولا شك أن المسألة أشدّ، إن كانت الطائرات الصهيونية فعلتها، إذ يعني هذا أن صواريخ بوتين ومقاتلاته احتلت سورية لا لحماية الأسد وأنصاره، بل لحماية مصالحها وجنودها. أو أن إس 400 أشبه ببرادات الحافظ محلية الصنع، التي تفعل كل شيء إلا التبريد. وبالنتيجة فقد كان هلاك القنطار عاراً على الأسد وأتباعه.

الثالثة، أن أذكر القارئ الكريم أن الأسدين الأب والابن، اشتهرا بالعجز عن حماية أذنابهما، فكما سُحق القنطار في حضن بشار، قتل عماد مغنية في الحضن نفسه، واحتفظ "القائد" بحق الرد إلى يوم الحشر، كما هلكت خلية الأزمة أمام عينيه، كذلك فإن حافظ الأسد تعهد بحماية أوجلان، ثم سلمه إلى تركيا مع أول نفخة نفخها عليه سليمان ديميرل.

الرابعة، أن عائلة الأسد الطائفية لا تعتني بأتباعها ولا تصدقهم الوعد، فالمهم أن تحافظ على كراسيها، وعلى "الوجود العلوي" بوصفه زعيماً، ولعل أهم ما أذكر في هذا المجال، هو التخلص من رمضان البوطي الذي قتله الأسد بدم بارد وفي قلب المسجد، لمجرد أن يؤكد فكرة وجود الإرهاب في سورية. ولا أستبعد أن يكون للأسد دور في تسليم مغنية والقنطار أيضاً.

بقي في النقطة الرابعة، أن أحذر المتخاذلين من المعارضة، الطامعين في التعاون مع الأسد، من مصير أمثالهم، وألفت نظرهم، أن بشاراً هذا سيتخلص منهم في أول فرصة، ولن ينفع بعض ضباط المعارضة إعلان انضمامهم إلى "الجيش العربي السوري" في قتال الإرهاب. فقد أطلق الجنود العلويون النار على زملائهم السنّة خلال حرب تشرين عام 1973 بدل أن يطلقوها على العدو. كما أرسل حافظ الأسد الطيارين السنّة إلى سماء لبنان في الثمانينيات ليتم إسقاط طائراتهم والتخلص منهم، واللبيب من الإشارة يفهم.
أبو إسحاق
2015-12-25
مقال أكثر من رائع، لا تعلق عليه !
محمد الزعبي
2015-12-25
باس ديوب قرأ معي في جامعة واحدة، وفي شعبة واحدة، طبعاً علوي حاقد كان يقول عن اهل حمص وحلب أنهم لا شتاء عندهم، فنحن نبول يقصد العلوين وهم يشربون...هذا هو باسل ديوب، ويجب أن أقول أن الدكتور عوض السليمان، دكتور بالجحشنة متخصص بها بالفعل، جحشنة أمثالك يا عبد الأسد وكلبه
بشير الزعبي
2015-12-25
المقال هز البعض وبعص البعض.
إلى باسل ديوب
2015-12-25
قرأـت مادة عن سمير القنطار المناضل، تقول قام الرجل بعميلة واحدة ضد اسرائيل وكان مراهقاً، دخل السجن منحته إسرائيل شهادة باكالوريوس وخرج بثلاثين كيلو زيادة، وخرج ليقاتل فوراً الشعب السوري في مناضل هذا..والله باسل ديوب أشد نضالاً منه
محمد علي
2015-12-26
اكبر تمثيليه عالمية اسمها المقاومة و الممانعه و الضربات الاسرائيليه للبنان ، هؤلاء الجلب من ايران من شيعة و علويون و كرد اتو لزعزعة المنطقه و بناء جسور للفرس و هذا ما يحصل الان ، يجب علينا ان نفهم بان الفرس الصفوية فرع الصهيونية تخطط من عشرات السنين كما خطط للخميني عودته من فرنسا بعد تلقي التدريب و التعليمات ، اريد الدليل العلمي التاريخي و الجغرافي و الفعلي لتواجد الشيعية و العلويون و الاكراد في المناطق الجغرافية التي يحتلوها في وقتنا هذا ، تواجدو كقبائل اقلية امثال صلاح الدين و غيره لكن ليس تمركز في وطن و حمايته انما كاقليات تعمل ك طابور خامس وتعمل لصالح المحتل و العدو ،،،، اتسائل : لماذا اقليات عرقية قدمت لسوريا و تركيا امثال الشركس الشرفاء تقف بجانب الشعب السوري في ثورته و محنته ولم تتخلى عن شركائها في الوطن و لم تغدر كما فعل الاكراد و العلوي لهدم حضارات عمرها الاف السنين و طمسها بامر من الفرس حتى لا يبقى لا وطن و لا حضارة و لا تاريخ . ستعودو من نفس المكان الذي اتيتم منه الا و هو مؤخرة البقرة .... ايران .... و سيسطع الهلال السني من تركيا الى المغرب مرورا بالعراق و الحجاز .... هذا وعد. الشكر موصول ل دكتور عوض و ال الزعبي الاحباء.
حبيبي باسل ديوب
2015-12-26
حبيبي بيسو...أحى اختصاص عند كل كتاب سورية هو اختصاص الجحشنة المشهورين به أنتم
عن باسل هذا...
2015-12-27
في خطأ بكتابة الاسم ، فالباء باسمه الأول كان ث و غيره جده عندما كان جد بشار يغير اسم العائلة من الجحش إلى الأسد.
التعليقات (7)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
قائد ميليشيا "الدفاع الوطني" يتوج جرائمه بالفرار خارج سوريا      "عودة" الحقل الذي لم تُطفأ شعلته طيلة أيام الثورة السورية      مصادر أمنية تركية: هجوم "الباب" الدامي جرى التخطيط له في "منبج"      الحسكة.. "مجلس رأس العين" يعيد تأهيل الفرن الآلي      "انغماسية" في "الكبانة" تقتل 20 عنصرا للأسد وانفجار في إدلب يهز حماة      رونالدو يقود البرتغال ليورو 2020      مقتل مدني وإصابة آخر برصاص "طائش" في مدينة "الباب"      من أجل سمعته جيش الأسد يمنع الوشم على الرقبة والوجه.. ومعلقون (بطاطا بطاطا)