أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

اختلفوا خمس سنوات واتفقوا في ساعة واحدة*

من ضحايا بشار الأسد في دوما - أرشيف

ليس عندي كثير اهتمام بمؤتمر الرياض، نقاشاته، أو مخرجاته. ولا يعنيني "حضر واعتذر" فالمشكلة لا تكمن في اللقاء بحد ذاته، بل تكمن بما يسمى المعارضة السورية، والتي ذهبت لتمثل الشعب السوري هناك، وهم بالكاد يمثلون أنفسهم.

بقيت المعارضة السورية متفرقة، خمس سنوات متواصلة، تتحدث عن نقاط اختلاف في غياب تام عن قواسم مشتركة بينها، مع ادعائها بأنها تمثل السوريين. أفلم يكن الشعب السوري قاسماً مشتركا بين هؤلاء؟ واليوم تذهب المعارضة إلى الرياض، فتتفق في يومين فقط على حسم الخلافات كلها، وتجد عشرات النقاط المشتركة.  وفي زمن قياسي تصدر بياناً ختامياً يتفق عليه جميع من حضر اللهم إلا بعض التحفظات من "أحرار الشام".

لا جديد مفاجئاً، فمعارضتنا لا تمثلنا أنا وأنت، بل تمثل الدول التي عيّنت عناصرها، وإذا طلبت تلك الدول إلى أتباعها خلافاً اختلفوا. وهي اليوم تأمرهم بالاتفاق على بيان ختامي هي من قرره لا هم، إنهم للأسف أدوات بيد هذه القوى، وليسوا سهاماً في كنانة الشعب السوري الجريح.

ماذا يقول المعارضون اليوم لوالدة حمزة الخطيب، وماذا نقول لذلك الشاب النووي الذي سُملت عيناه بحقنة طبية، وكيف نتكلم أمام الذين ذوّبت أعضاؤهم بالأسيد، وأولئك الذين تم اغتصاب ذويهم وقتل أبنائهم أمام أعينهم. أ نقول لهم إن لؤي حسين مثلاً الذي شتم الثورة وسب الذات الإلهية سيمثلهم  ويتحدث باسمهم مع الأسد.

أم نقول لهم إن "المعارضة الوطنية" وافقت على محادثات مع بشار، غير محدودة المدة، قد يكون أقلها ستة أشهر. ونقول لهم، إن تلك المعارضة التي حلفت أغلظ الأيمان أنها لن تقبل بالتفاوض مع النظام، تركض اليوم للحديث إليه وبإشراف أمريكي روسي.

تلك هي معارضتنا التي نصبت هيئة جديدة تضم خمسة أعضاء من هيئة التنسيق التي ما فتئت تنشط على شاشات العدو الإيراني والروسي ولا تصف الأسد بالقاتل، ولا تشترط رحيله على الإطلاق، ولا يهمها إلا أن توضع الخمارة أمام المسجد بل مكانه.

لا أدري أهمية تذكيركم ببعض أعضاء المعارضة الذين حضروا مؤتمر الرياض، والذين لم يحضروا أيضاً، هل تذكرون أغنية "زنينا وما حسينا" التي كانت تغنى أمام أعضاء المعارضة في إستانبول وهم يشربون الخمور ويمثلون الشعب السوري. وهل تذكرون ما قاله لؤي حسين عن ثورتنا وهو غارق في تمثيل السوريين، وهل تذكرون مواقف هيثم مناع في الدفاع عن الأكراد الذين يقتلون العرب السنة، وهو أيضاُ يمثل الشعب السوري، أم أذكركم ببسمة القضماني العضو في المحفل الماسوني المحتاجة إلى إسرائيل، ورندة قسيس المناضلة لفض غشاء البكارة في سوريا، وهما تدعيان تمثيل السوريين أيضاً.

عندما أسمع لفظ المعارضة السورية أتذكر أحمد الجربا وهو يحلف أنه لن يذهب إلى جنيف ثم يذهب، ثم يحلف أنه لن يقبل بوجود الروس ثم يقبل، وأتذكر معاذ الخطيب الذي عندما يعتذر فاعلم أنه سيفعل، اتذكر محمد حبش  الذي انتقد السعودية التي لم تدعه إلى المؤتمر، ولما دعته ركض ركضاً وثوبه في فمه. وأتذكر خالد خوجة الذي لا يشترط رحيل الأسد من أجل بدء المفاوضات مع القتلة وقد وفّى بوعده اليوم.

حتى الفصائل الثورية التي ذهبت إلى الرياض وافقت على بيان تطالب فيه بالحل السياسي خوفاً من قطع المساعدات عنها، ماذا نرجو إذاً من مؤتمر تعقده بيادق شطرنج جامدة.

*من كتاب "زمان الوصل"
(12)    هل أعجبتك المقالة (12)

لقمان

2015-12-11

العنوان أقوى من المحتوى . التركيز على التداعيات المحتملة لهذا الاتفاق. لم يقتل الاكراد العرب بل إنهم مشاركون معهم في تحرير الأرض من داعش.


محمد الزعبي

2015-12-11

لم تروا شيئاً من هذه المعارضة والله لنتمنى النظام بعد أن يستلم معاذ والجربا والخوجة والبحرة الحكم في سوريا.


بشير الزعبي

2015-12-11

دائماً اتخيل ابن أم المياذن هيثم مناع، وهو يحكم في البلاد بصفة ويزر أو ما شابه، ويرفع كأس ويسكي عندما يلوح للجماهير.


إلى لقمان

2015-12-11

ماذا حدث في تل أبيض؟ بس تفو.


رياض أحمد المسالمة

2015-12-11

مع اتفاقي الكامل على التشكيك بالمعارضة، إلا أنني أرى نوراً في نهاية النفق من خلال بنادق الثوار الذين بدأوا الثورة واستمروا فيها لإحقاق الحق والتخلص من بشار الأسد وزمرته. اما الحديث عن المعارضة السياسية فستكون أقرب إلى المعارضة في العراق، وا سلام على رندة قسيس وهي وزيرة ثقافة، ويعرفها التلفزيون الوطني بأنها المناضلة قسييس التي ناضلت ولا تزال لفض البكارة ويكون عندها شعار لا البكارة اولاً.


حمدان الحمد

2015-12-12

كثير من السلبية في هذا المقال...والله ما عاد نعرف ماذا نفعل.


أبو إسحاق

2015-12-12

مؤتمر الرياض نكتة. لماذا مُنع بعض القادة في الجيش الحر من حضوره ؟ و في الوقت نفسه ، كيف تُسمح أعضاء " المعارضة السورية " هؤلاء و هم سبوا على السعودية مليون مرة ؟ أ ليس غريبا ؟.


عبد اللطيف محمد

2015-12-12

أبشر نفسي والسوريين بعد مؤتمر الرياض بأن الحكم العلوي مستمر في سورية، وأن قياداتنا الجديدة ستكون بين منى غانم ورندة قسيس وهيثم مناع وحسن عبد العظيم. وابشر نفسي والسوريين بأن المطلوبين لباشر الأسد سيكونون مطلوبين للحكومة الجديدة وستذكرون ما اقول.


مبارك للسوريين

2015-12-12

نبارك للشعب السوري القيادة الحكمية التي انبثقت عن مؤتمر الرياض والتي ستناقش بشارالأسد وتكسر رقبته باسم الشعب السوري وتنتقم لكل المشردين والشهداء والثكالى واليتامى.


سورية حرة

2015-12-12

بشار الخائن باع سورية لإيران و روسيا و المعارضة مجرد بيادق بيد الدول الكبرى .سورية الآن في المزاد تباع وتشترى ..وقد خرج الأمر من يد السوريين..


حيدر

2015-12-13

استسلم النواصب، كلكم خونة، حاربتم باسم الشيطان الاكبر، ولكن أبا عبد الله أجبر أمريكا ان تكون جندياً من جنوده، فانقلب السحر على الساحر، وعدتم أذلاء لباب أمريكا التي هي ذليلة على باب ولينا الحبيب. كل خيوط اللعبة بأيدينا نحن رغماً عن أنوف النواصب.


التعليقات (11)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي