أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ورياض حجاب مثالاً

أن يخسر رياض حجاب انتخابات رئاسة الائتلاف أمام أحمد الجربا، فتلك معركة لابد فيها من رابح وخاسر، ولا شك أن من يعد العدة لكل ما تحتاج المعركة مسبقاً، سيحصد أثماناً، قد تكون رئاسة الائتلاف أحدها، أما أن ينضم الدكتور حجاب للائتلاف قبل أيام من الانتخابات، ولا يعتمد أي "سلاح" ويقيس المعركة بمسطرة الأخلاق والوطنية والأحقية..وربما الوعود، فذلك مالم تعرفه السياسة يوماً.

في مجمل الأحوال، ليس موضوعنا من فاز ولماذا فاز ولا كيف فاز، بل ولا حتى ما الذي يمكن أن يتمخض عن ذلك الفوز المشكوك به من انسحابات وخلافات واتهامات، قد لا تبقي الائتلاف كممثل للثورة، ولا الهدف من فتح هذا الملف المختلط التذكير بمن يموت في الداخل جوعاً وقهراً وجلداً-على أهمية وخطورة ذلك- وممثلي الشعب يغرقون في معارط انتخابية وكأن هدف الثورة هي الكراسي والأضواء وإسقاط النظام سيتأتى عبر المنابر والتكتلات وزيادة الأصوات في جنيف.

بل سنرمي اليوم للذهنية الاتهامية التي مازالت سائدة وللأسف، بين أطياف المعارضة بمن فيهم المثقفون وأصحاب الماضي التليد في العمل الثوري والنضالي.

فمتى انشقيت عن النظام وماذا قلت على المحطات وكم عدد سني السجن، مازالت معايير تؤخذ ويناقش البعض من خلالها، وكأن الحكاية سبق وأحقية وأولويات.

بل الأنكى تلك الذهنية التشكيكية التي يرمى من خلالها من انشق عن النظام، والتي إن بدأت بأنت فلول وتحمل ذهنية وفكر النظام، قد لا تنتهي عند التشكيك بالنوايا وحتى التخوين.

قصارى القول: قرأت للدكتور نضال الشعار وزير التجارة والاقتصاد الأسبق لقطة تهكمية وتشكيكية رمى خلالها عن قصد، ليس رياض حجاب فحسب، بل كل من جاء للثورة من خلفية العمل الحكومي" 52 صوتا لرياض حجاب..عضو أو أمين فرع بس ماني متأكد ..محافظ و كمان محافظ و بعدها وزير..وبعدها رئيس وزارة..

و بعدها مرشح لرئاسة (المعارضة)..شو هالمعجزة...نحنا فعلاً أرض المعجزات..ربي يسر.."
فإن أردنا أن نقيس وفق ما يقيسون ونسأل عن خسارة من انشق عن النظام وخسارة من يعتبر نفسه وكيلاً حصريا للثورة، والخسارة هنا على المستويات والصعد كافة، أي مال وموقع وميزات وحتى دم وشهداء.
فترى ماذا سيكون الرد؟!

أما إن تكلمنا عن رياض حجاب حصراً، والذي ترك منصب رئيس مجلس الوزراء، فترى بماذا كان يطمح، وهو كما يعرف الجميع، انشق بطريقة تعد من أخطر الانشقاقات، وانكشف انشقاقه وهو على الأراضي السورية وبصحبته أسرته وأسر أخرى من أهله.

نهاية القول: لست محامي دفاع عن رياض حجاب ولن يمنحني مكافأة لما كتبت، لكني وإضافة إلى أني ممن اكتوى بنيران اتهامات الحمقى، أناقش مبدأ وأتطرق لذهنية، فأن يقصى كل من دخل الثورة بقناعة ورضى، وترك كل شيء ولحق الحرية والوطن ونصرة الشعب بحجة أنه كان يعمل لدى النظام، فلذلك تأويلات عدة.

أولها أن "الثورجية" يحملون فكر النظام وذهنيته الإقصائية، إن لم نقل أكثر...وآخرها خسارة ما يمكن أن يقدم للثورة من تمرس في العمل الحكومي وتراكمت لديه المعرفة والمهنية والإدارة، علما أن العمل الحكومي لا يعني العمل مع النظام، والكثير يعلمون بأنه لا مجال في سوريا إلا العمل بقطاعات الدولة، أما أن يترك العمل الثوري للهواة ولمن يعتبر نفسه وصياً وصاحب ميزات ودعم دول وسفارات...فقد لا تكون النتيجة المراوحة وزيادة الدم وتهديم البلد فقط، بل قد يكون التقسيم وامتداد الحرب إلى ما يشاء الله هو الأرجح، وبخاصة أنه المطلب الوحيد المتفق عليه بين النظام وبعض الأشقاء ومعظم الكبار.

من كتاب "زمان الوصل"
(58)    هل أعجبتك المقالة (65)

عادل البهنا

2014-01-07

الدكتور رياض حجاب رجل محترم ووطني ولا يصلح للفترة الراهنة...خطأه أنه دخل الائتلاف وترشح للرئاسة.


زياد عبد القادر

2014-01-08

وأيضا ليس حبا بـ حجاب أو كرها بالجربا وبكن ماذا فعل الجربا خلال العام الذي كان رئيسا للإئتلاف .. الكثيييير من السلبيات فقط !!!.


مجد الأمويين

2014-01-08

رياض حجاب رجل وطني مخلص للوطن، ويجب من وجهة نظري أن يشكل مجموعة معارضة تكون على قدر مستواه يعني منه ومن رياض نعسان آغا وحسام عبدو وغيرهم من المنشقين عن النظام والغير مرتهنين للخارج.


mansour jasem

2014-01-08

قضية التمثيل السياسي للثورة لم تعد ذات اهمية تذكر ..يكفي انه لم يعد هنالك على الارض وجود للثورة اساسا ..فكل من عمل في المجال السياسي لم يبذل الجهد المطلوب لبلورة العمل الثوري السياسي والعسكري والخدمي ما ادى الى ما نشهده الان على الارض من تراجع على الجبهات وانقسامات وفصائل متطرفة وفساد وفوضى .. اما عن انجاازات الجربا بيكفي الكف اللي طرقو ياه للمقداد هذا بحد ذاتو انجاز تاريخي لثورة الشعب السوري ..هزلت.


التعليقات (4)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي