أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

نيلسون مانديلا...كش مات

عدنان عبدالرزاق | 2013-06-30 00:00:00
نيلسون مانديلا...كش مات
عدنان عبد الرزاق
  "لماذا انتفض السوريون ؟!*"
لا أعلم أتنشر هذه المقالة قبل أن يموت نيلسون مانديلا، أم يموت "ماديبا" قبلها، لكني أظن أن تاريخنا الحديث لم يعد ولوداً، وقلما يعيد نفسه لجهة هكذا هامات، خلقت لتكون زعامات وقدوة، وبفقدها نفقد لبنة –على الأقل– من بنيان آمالنا، ما يسرّع الخيبة بالواقع وربما المستقبل، ويزيد التأكيد أننا "في زمان رخو" . 

قبل أي شيء، وللتذكير ليس إلا، مانديلا الذي حصد نوبل للسلام هو ذاته من قرر فتح المقاومة المسلحة بعد إطلاق النار على المتظاهرين، ولم يك نرجسياً، رغم مرجعيته الغاندية، ليقبل للورود والصدور العارية أن تواجه الرصاص وبراميل البارود والسكود. ..تبع جنوب أفريقيا طبعاً.

و"تاتا" نفسه من تنحى عن كرسي الحكم بعد خمس سنوات من حكمه (1994- 1999 ) رغم التأييد العارم لبقائه ودفعه ثمانية وعشرين عاماً من عمره، ثمناً لمقاومة الظلم و"سحق العنصرية"، أي لم يأت الرجل امتداداً ولا توريثاً، ولا حتى بتزكية على أنه مقاوم وممانع، أو لأنه يحب عمر موسى ويكره إسرائيل.

في ذكرى استباق رحيل هذا الزعيم العالمي والإنساني خيمت عليّ جملة من الهواجس، إن بدأت في دعوته للسلاح والرد بالمثل في وجه طغيان، ربما لا يفهم بسوى لغة النار. ومكوثه خمسة أعوام إضافية في السجن لرفضه وقف المقاومة المسلحة، ليقينه ربما أن من أدمن الكرسي والتسلط والفساد، لا خلاص منه إلا بالكيّ وإن كان أضعف الإيمان.

ولا تنتهي-الهواجس– عند حرماننا كعرب، من هكذا رموز، رغم سعينا المستمر-كشعوب– وراء المخلصين وفتوحاتهم، وإن القولية، من عبد الناصر مروراً بصدام وصولاً لخيبتنا بحسن نصر الله.

بيد أن الهاجس الجدلي الأهم، هل الحكام أقدار أم ترى "كما تكونوا يولَّ عليكم" وهل ولد فرعون فرعوناً، أم ثمة من فرعنه وآمن عبر التتالي والأوهام الروحية أنه إله، وهل تستحق شعوب المنطقة حكاماً وحياة توازي أحلامهم وحقوقهم قبل "أن يغيروا ما بأنفسهم"، أم ترى ضرس الأولاد نتيجة حتمية لأكل الآباء حصرم الذل وتسطيح العقول كحدوات حصان.

ليس من قبيل ضخ جرعة إضافية من التشاؤم والإحباط، فما تعانيه الشعوب المتطلعة للحياة من خذلان وخيبات إنما يكفيان لبناء أمجاد من هزائم، بقدر ما هي جرعة من أمل، فمن ناضل لأربعة عقود قضى معظمها سجيناً ومشرداً، نال في النهاية مأربه، فحكم بالعدل وتنحى طائعاً ووصل درجة رفض الجوائز والأوسمة وحار العالم، كل العالم في منحه الألقاب والتمثل بقيمه، وهانحن رغم ألاف الأميال، نتغنى بماضيه وفعائله وإنسانيته. 

نهاية القول: هل لمعتبر من مقارنة ميتة الأخ الرئيس معمر القذافي ومن مصير الأخ زين العابدين بن علي، وما فعله الأخان علي عبد الله الصالح وبشار الأسد، مع نيلسون مانديلا، وألا يتشهى الحكام لميتة تبقيهم أحياء على مر التاريخ وتضمن الرفعة والاحترام لآلهم من بعدهم، بدلاً عن ميتتهم وهم أحياء، ورفض بطون الأرض ضم أجساد من فساد وخديعة ووهم، أو رميهم في مجاري الصرف الصحي بعد تخريبهم لكل البنى والهياكل والآمال، بل وحتى لإمكانية تعايش أنصارهم بعد أن يتركوهم يصارعون في مفاضلات، قد لا تكون مزابل التاريخ أرذلها.
زياد عبد القادر
2013-06-30
ألا يتشهى الحكام لميتة تبقيهم أحياء على مر التاريخ وتضمن الرفعة والاحترام لآلهم من بعدهم، بدلاً عن ميتتهم وهم أحياء، ورفض بطون الأرض ضم أجساد من فساد وخديعة ووهم .. من أصدق النصائح .. شكرا أستاذ عدنان
لمى الصوفي
2013-06-30
موت الزعيم الجنوب أفريق مانديلا قطع حتمي لمرحلة نضال ضد التمييز والفساد واليوم ساد الفساد والتمييز وحماوا ألوية النضال
لمى الصوفي
2013-06-30
موت الزعيم الجنوب أفريق مانديلا قطع حتمي لمرحلة نضال ضد التمييز والفساد واليوم ساد الفساد والتمييز وحماوا ألوية النضال
mays
2013-06-30
لا مجال للمقارنة أستاذ .. بين من أفنى عمره ليكرس الحق .. ومن كسر الحق وافنى البشر
sali
2013-06-30
كما تكونوا يولى عليكم .. هي المقولة الأقرب لحالتنا أستاذ عدنان ديكتاتورية بشار الأسد .. تسلط بعض كتائب الجيش الحر .. همجية واجرام جبهة النصرة .. هذه هي مكوناتنا هؤلاء نحن بكل أسف
لمى الصوفي
2013-06-30
موت الزعيم الجنوب أفريق مانديلا قطع حتمي لمرحلة نضال ضد التمييز والفساد واليوم ساد الفساد والتمييز وحماوا ألوية النضال
التعليقات (6)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
مقتل مجموعة كاملة من "تسويات الغوطة" في "الكبانة"      دراسة: "الأغذية فائقة المعالجة" خطر على صحة القلب      تحقيق يكشف كيف يخفي أقارب بشار الأسد ملايين الدولارات في موسكو      الأردنيون يطلقون حملة مطالبة بالإفراج عن معتقل في سجون الأسد      ألغام "قسد" تقتل وتجرح 7 أشخاص بالرقة      نظرية "الشوافة" السورية ... د . محمد الأحمد      عقب حملة اسطنبول.. ما هي آراء السوريين في ولاياتهم الجديدة؟      لبنان.. تصريح "عون" يشعل ساحات التظاهر ومقتل عضو بـ"التقدمي الاشتراكي" (فيديو)