أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

نيوزيلندا تفرض قيودا جديدة بعد اكتشاف إصابات بمتحور "أوميكرون"

أعلنت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن اليوم الأحد فرض قيود جديدة لكبح تفشي كوفيد-19 عقب اكتشاف تسع حالات من متحور أوميكرون في عائلة واحدة توجهت إلى أوكلاند لحضور حفل زفاف في وقت سابق من هذا الشهر.

ستدخل ما تعرف باسم "القيود الحمراء" والتي تتضمن إجراءات مشددة مثل ارتداء الكمامات وفرض قيود على التجمعات، حيز التنفيذ غدا الاثنين.

شددت أرديرن على أن "اللون الأحمر لا يعني الإغلاق التام"، مشيرة إلى أن بمقدور الشركات الاستمرار في فتح أبوابها ولا يزال بإمكان الأشخاص زيارة العائلة والأصدقاء والتنقل بحرية في جميع أنحاء البلاد.

وقالت أرديرن للصحفيين في ويلينغتون اليوم الأحد "خطتنا لإدارة أزمة أوميكرون في مرحلتها الأولى لا تزال هي ذاتها التي استخدمت لمواجهة فيروس دلتا، حيث سنعمل على تسريع الاختبارات وتتبع الاتصال وعزل الحالات وجهات الاتصال من أجل كبح تفشي الفيروس".

كانت نيوزيلندا من بين الدول القليلة المتبقية في العالم التي تجنبت أي تفش لمتحور أوميكرون، لكن أرديرن أقرت الأسبوع الماضي أن تفشي المرض كان حتميا نظرا لسرعة انتشاره.

تمكنت البلاد من احتواء انتشار متحور دلتا، بمتوسط حوالي 20 حالة جديدة كل يوم. لكنها شهدت تزايد أعداد الأشخاص الذين يصلون إلى البلاد ويدخلون في الحجر الصحي الإلزامي من المصابين بأوميكرون.

أ.ب
(42)    هل أعجبتك المقالة (38)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي