أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

دراسات تظهر أن الجرعات التعزيزية لازمة لمواجهة ”أوميكرون”

قدمت ثلاث دراسات نشرت الجمعة مزيدا من الأدلة على أن اللقاحات المضادة لكوفيد-19 بإمكانها التصدي للمتحور "أوميكرون"، على الأقل بالنسبة للأشخاص الذين حصلوا على جرعات تعزيزية.

وأوضح مسؤولو صحة أنها أول دراسات أمريكية كبرى تبحث في حماية اللقاح من "أوميكرون".

تعكس الدراسات أبحاثا سابقة منها ما أجري في ألمانيا وجنوب أفريقيا والمملكة المتحدة، والتي تشير إلى أن اللقاحات الحالية أقل فعالية في مواجهة "أوميكرون" مقارنة بسلالات متحورة سابقة من فيروس كورونا، لكن الجرعات التعزيزية تحسن الحماية بشكل ملحوظ أيضا.

نظرت الدراسة الأولى في معدل إيداع المستشفيات وأجنحة الطوارئ ومراكز الرعاية العاجلة في 10 ولايات أمريكية من أغسطس/ آب حتى الشهر الجاري.

ووجدت أن الفعالية في أقصى مستوياتها بعد 3 جرعات من لقاحي فايزر أو موديرنا في منع النقل إلى الطوارئ أو الرعاية العاجلة. وتراجعت نسبة الحماية من 94 بالمائة خلال موجة المتحور "دلتا" إلى 82 بالمائة في موجة ”أوميكرون”. وكانت الحماية من جرعتين فقط أقل، خاصة إن مرت 6 أشهر على الجرعة الثانية.

ركزت الدراسة الثانية على حالة كوفيد-19 ومعدلات الوفيات في 25 ولاية أمريكية من بداية أبريل/ نيسان حتى عيد الميلاد. وتمتع الأشخاص الذين حصلوا على جرعات تعزيزية بأعلى مستوى من الحماية ضد فيروس كورونا، سواء خلال موجة "دلتا" أو "أوميكرون".

نشرت الدراستان على الإنترنت على موقع المراكز الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها.

ونشرت دورية الجمعية الطبية الأمريكية الدراسة الثالثة، التي أعدها باحثون من المراكز الأمريكية أيضا. وركزت على الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بكوفيد-19 من 10 ديسمبر/ كانون أول إلى أول يناير/ كانون ثان في أكثر من 4600 موقع فحص بأنحاء الولايات المتحدة.

وكانت ثلاث جرعات من اللقاحات تحمل فعالية 67 بالمائة من المرض الذي يسببه "أوميكرون" بأعراضه الظاهرة مقارنة بغير المحصنين باللقاح. لكن جرعتين فقط لم تقدما حماية كبيرة ضد "أوميكرون"، وفقا للدراسة.

أ.ب
(38)    هل أعجبتك المقالة (41)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي