أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الصين تشدد إجراءات مكافحة فيروس كورونا في أنحاء البلاد

فرضت الصين مزيدا من الإجراءات المشددة لمكافحة جائحة كورونا في العاصمة بيجين وجميع أنحاء البلاد اليوم الجمعة، مع استمرار تفشي حالات الإصابة قبيل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية الشتوية بعد ما يزيد قليلا عن أسبوعين.

تعكس التدابير على ما يبدو توترا بشأن تزايد محتمل في أعداد الحالات قبيل أولمبياد بيجين.

وطلبت بيجين من تلاميذ المدارس الدولية إجراء الفحوص والاختبارات اعتبارا من الأسبوع المقبل وشرعت في حظر دخول المسافرين جوا ممن يضطرون إلى المرور بنقطة انتظار وسيطة قبل مواصلة الرحلة للصين.

وطلب من المواطنين الإحجام عن السفر إلى للضرورة القصوى، ودون ضمان السماح لهم بالعودة إذا تبين أنهم زاروا مدينة أو منطقة شهدت تفشيا للفيروس.

السلطات في مدينة تيانجين التي تبعد نحو الساعة عن العاصمة بيجين، أصدرت تعليمات بإجراء جولة ثالثة من الاختبارات الجماعية اعتبارا من صباح غد السبت، على أن تكتمل في غضون أربعة وعشرين ساعة.

تيانجين مرفأ ومركز صناعي ضخم يقطنه أربعة عشر مليون مواطن وتعد واحدة من ست مدن تفرض عليها الحكومة قيود إغلاق وتدابير مشددة أخرى في إطار سياسة تهدف لرصد وتعقب كل حالة إصابة بالفيروس.

قرب تيانجين من العاصمة بيجين يثير قلقا خاصا، وهو ما دفع السلطات لإغلاق كل مسارات السفر التي تربطها بالمدينة التي تستضيف الأولمبياد، بعد اكتشاف 126 حالة في الأيام الأخيرة، وكلها من متحور أوميكرون شديد العدوى على ما يبدو.

في أماكن أخرى، هناك أكثر من عشرين مليون شخص قيد الإغلاق، والكثير منهم مجبر على البقاء في منزل، وسط مخاوف بشأن إمدادات الغذاء والاحتياجات اليومية الأخرى.

وأغلقت السلطات المصانع ما أثر على إمدادات رقائق الكمبيوتر ومنتجات أخرى.

وقالت شركة فولكسفاغن الألمانية لصناعة السيارات، إنها أغلقت مصنعين في تيانجين الإثنين الماضي، وأجرت الفحوص لموظفيها مرتين.

أ.ب
(6)    هل أعجبتك المقالة (6)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي