أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

من إدلب إلى بايدن، أما بعد:*

تشخص عيون العالم غداً الإثنين، إلى قمة حلف شمال الأطلسي "الناتو" واللقاءات المرتقبة، بين الرئيس "جوزيف بايدن" وزعماء الاتحاد الأوروبي ومعهم والتركي، رجب طيب أردوغان، خلال أول جولة خارجية لـ"بايدن"، منذ توليه منصبه في يناير/كانون الثاني الماضي.

وتتفاوت التوقعات حول ترميم الحلف وإصلاح ما أفسده السلف، دونالد ترامب، ليس على صعيد معاداة البيئة والاستقواء، حتى على الشركاء الأوروبيين، بل وعلى مستوى الخرق التركي وإيجاد تحالف وأدوات جديدة، للوقوف بوجه الزحف الصيني وطموحات وروسيا الاتحادية.

ويحرص الرئيس التركي، ضمن جدول لقائه مع بايدن، على تنقية أجواء الخلافات مع واشنطن، واعتبار وصف الرئيس الأمريكي لأحداث 1915 بالإبادة "زلة لسان" ووضعها تلك الزلة بالكفة المقابلة لصواريخ "اس 400" الروسية، علّ أنقرة تعود بتهدئة، إن لم نقل توافق، تبعدها واقتصادها عن معيقات حلم الجمهورية الثانية بعد عامين. إذ ليس من المستبعد، ألّا يتم التطرق للمسألة السورية، أو المرور فقط، على ملفها الإنساني وتبعات تجويع السوريين.

لكن العالم، ربما كل العالم، يضع يده على قلبه للقاء "جوزيف بايدن" و"فلاديمير بوتين" في سويسرا، بعد انتهاء قمة "الناتو" بواقع تباين النبوءات والتي يصبّ جلها، في صالح روسيا، ليس لأن "العجوز بايدن" سينام خلال اللقاء كما قال ترامب، بل ولأن الدب الروسي أعد كل ما يمكن، لسحب اللقاء إلى الطرف الروسي، ورمي ما أمكن من الكرات، إلى الملعبين الأوروبي والامريكي اللذين يستهدفان الطموح الروسي، بالعقوبات تارة وتحريك جوار روسيا المحتقن وداخلها المنتظر، معظم الأحايين.

وحول الملف السوري والمتوقع طرحه بـ"قوة" على طاولة لقاء الخصمين الحميميّن، فإن روسيا أعدت كل ما يلزم "لتعزيز شرعية الدولة واحترام حقوق الشعب السوري" ابتداء من الوجود الأجنبي غير الشرعي مررواً بفوز الأسد بالانتخابات، وليس انتهاء بتجميد العقوبات وإغلاق معبر "باب الهوى"، الرئة الوحيدة التي يتنفس عبرها زهاء 5 مليون سوري بالمناطق الخارجة عن سيطرة الأسد.

مستغلة -موسكو- ما رشح عن تراجع اهتمام واشنطن بالملف السوري، واقتصار الطرح على على الملفين "الإنساني وداعش" بل واعتبار قضية السوريين خارج أولوية فريق "بايدن"، بعد ملامح سحب العقوبات عن بعض رجال الأسد ووضع قانون قيصر بالثلاجة.

 قصارى القول: أمام هذا الواقع المحبط، وتبدل الاهتمام العالمي بقضية وحقوق السوريين، السؤال هنا: ماذا فعلت وتفعل المعارضة لفرض الملف السوري بقوة على طاولة بايدن أردوغان أولاً ومن ثم مباحثات بايدن بوتين، آخذين بالاعتبار أن القضايا الفاترة قلما تفرض نفسها على لقاء الكبار والمصالح.

فهل يمكن تحريك جبهات القتال، ليكون قرار وقف إطلاق النهار نهائياً وبقرار من الرئيسين، فيتم ضمان سلامة وأمن خمسة ملايين سوري شمال غرب سوريا، وإن كان بذلك أضعف الإيمان.

هل تم تفنيد نوايا موسكو من إغلاق معبر باب الهوى، عبر الفيتو المتوقع الشهر المقبل، بعد لإغلاقها المعابر الثلاثة السابقة، لخنق السوريين واستكمال "شرعية الأسد" وتأمين اكسير الاستمرار لابن ابيه، من المساعدات التي لا تقل هذا العام عن 4.7 مليار دولار.

وهل حضّر السوريون، واللوبي بالولايات المتحدة أولاً، ملفاً لفريق بايدن، ليتسلح به خلال لقاء بوتين، ابتداء من مجازر السكاكين مروراً بالكيماوي والتغيير الديموغرافي والتهجير القسري، ولكن على نحو غير شكائي واستجدائي، وأن هذا الوريث، هو المولّد للإرهاب الأول والخطر الأهم، على المنطقة وحتى على الأمن القومي الأمريكي.

هل ثمة خطط بديلة ومشروع لليوم التالي، قدمه السوريون للإدارة الأمريكية الجديدة، لدحض مقولات لا يوجد بديل عن الأسد، تأخذ بالاعتبار المصالح المشتركة ولا تعتمد العويل و"وينك يا عالم"؟!!

نهاية القول: الفجيعة ربما لا تتأتى من أن السوريين على ضفة المعارضة، لم يقدموا شيئاً يستحق الاهتمام الدولي لنصرة قضيتهم ووقف حالة التطبيع مع نظام الأسد، التي ستتعالى وتيرتها بعد تلك اللقاءات وملف طهران النووي.

بل رأينا بالأمس، مجموعةٌ من "المهاجرين" في مناطق سيطرة "هيئة تحرير الشام" المحسوبين جميعهم، دولياً على الأقل، على المعارضة وحلم السوريين، شنت هجوماً مؤزراً على متحف إدلب حطمت خلاله كنوز المدن المنسية ومعالم أثرية يعود تاريخها لآلاف السنين.

لتقول بوقت عصيب لكل من يهمه الأمر، نحن من يسيطر على المناطق المحررة، وحطمنا قبل لقاءاتكم الأصنام واللقى الأثرية وما تركته الحضارات الست المتعاقبة على إدلب.

فهل أبلغ من هذه الرسالة ليتسلح بها الرئيس الروسي ليأخذ الضوء الأخضر من واشنطن ثانية، ليخلص السوريين من الإرهاب ويعيد كامل سوريا إلى شرعية الأسد!

عدنان عبدالرزاق - زمان الوصل
(15)    هل أعجبتك المقالة (9)

اي وبعدين

2021-06-13

مبين عليكن انكن منحازين للاتراك لانكن سميتوها احداث 1915 بالوقت يلي فيه العالم اجمع سماها ابادة الأرمن ..كرمال هيك: ..... عليكن فعلاً سقطتو من عيني.


2021-06-13

جبهة النصرة، هيئة تحرير الشام، داعش والقاعدة، ارهابيين وعملاء استخبارات للأسد وحلفاءه وللمتآمرين معه.


التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي