أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الصحة العالمية توافق على الاستخدام الطارئ للقاح صيني

سمحت منظمة الصحة العالمية الجمعة بالاستخدام الطارئ للقاح صيني الصنع مضاد لكوفيد-19، ما يمهد الطريق على الأرجح لوصول ملايين الجرعات للدول التي تحتاجها من خلال برنامج مدعوم من الأمم المتحدة.

يفتح قرار اللجنة الاستشارية للمنظمة الباب أمام انضمام لقاح سينوفارم لبرنامج كوفاكس المدعوم من الأمم المتحدة في الأسابيع أو الشهور الأخيرة، وليوزع من خلال المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في الأمريكتين ومن خلال منظمة يونيسف.

بخلاف المعلومات عن الفعالية، لم تنشر سينوفارم الكثير من البيانات العامة عن لقاحيها- أحدهما طوره معهد بيجين للمنتجات البيولوجية والآخر طوره معهد ووهان للمنتجات البيولوجية.

اللقاح الذي طوره معهد بيجين هو اللقاح الذي أدرجته منظمة الصحة العالمية على قائمة اللقاحات التي يمكن استخدامها بشكل طارئ.

وصرح تيدروس ادهانوم غيبريسوس، المدير العام للصحة العالمية "عصر هذا اليوم، أدرجت منظمة الصحة العالمية على قائمة الاستخدام الطارئ لقاح بيجين المضاد لكوفيد-19، ما يجعله اللقاح السادس الذي يحصل على تصريح منظمة الصحة العالمية للسلامة والفعالية والجودة".

وأضاف "هذا يوسع قائمة اللقاحات التي يمكن لكوفاكس شراءها ويمنح الدول الثقة في تسريع موافقتها التنظيمية الخاصة واستيراد ونشر اللقاح".

وقالت لجنة منفصلة تقدم المشورة للمنظمة التابعة للأمم المتحدة بشأن اللقاحات إنها "واثقة للغاية" من أن لقاح سينوفارم يحمي الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18و 59 عاما. وأضافت أن لديها "مستوى منخفضا من الثقة" في فعالية اللقاح للأشخاص الذين يبلغون 60 عاما أو أكبر.

وأعربت عن "ثقة ضئيلة للغاية" في البيانات المتاحة بشأن الآثار الجانبية الخطيرة المحتملة للقاح في تلك الفئة العمرية.

أ.ب
(11)    هل أعجبتك المقالة (13)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي