أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أطباء بريطانيون يحثون على مراجعة جدول طرح لقاح فايزر الزمني

جونسون - أ.ب

 قالت الرابطة الطبية البريطانية إن على المملكة المتحدة اجراء "مراجعة عاجلة" بشأن قرار إعطاء المواطنين جرعة ثانية من لقاح فيروس كورونا بعد مدة تصل إلى 12 أسبوعا من الجرعة الأولى، بدلا من الفترة الأقصر التي أوصت بها الشركات المصنعة ومنظمة الصحة العالمية.

تبنت المملكة المتحدة، التي شهدت أشد تفشي لفيروس كورونا فتكا في أوروبا، هذه السياسة من أجل إعطاء أكبر عدد ممكن من المواطنين جرعة أولى من اللقاح في أسرع وقت ممكن. حتى الآن، تلقى ما يقرب من 5.5 مليون شخص جرعة أولى من لقاح من إنتاج شركتي فايزر وبايونتك أو من اللقاح الذي طورته أسترازينيكا وجامعة أكسفورد.

كانت أسترازينيكا قالت إنها تعتقد أن جرعة لقاحها توفر الحماية بعد 12 أسبوعا، لكن فايزر تقول إنها لم تختبر فعالية اللقاح بعد هذ الفارق الزمني الطويل.

حثت الرابطة الطبية البريطانية كبير المسؤولين الطبيين في إنجلترا على اجراء "مراجعة عاجلة" لسياسة لقاح فايزر.

قالت الرابطة إن هناك "قلقا متزايدا في أوساط العاملين بمهنة الطب بشأن تأخير الجرعة الثانية من لقاح فايزر – بايونتك حيث أصبحت استراتيجية المملكة المتحدة معزولة بشكل متزايد عن العديد من البلدان الأخرى".

قال الدكتور تشاند ناغبول، رئيس مجلس إدارة الرابطة، لبي بي سي: "لم تتبن أي دولة أخرى نهج المملكة المتحدة".

وقال إن منظمة الصحة العالمية أوصت بإعطاء اللقاح الثاني من لقاح فايزر لمدة تصل إلى ستة أسابيع بعد الأول ولكن فقط "في ظروف استثنائية".

قال ناغبول: "إنني أفهم المفاضلة والأساس المنطقي، لكن إذا كان هذا هو الشيء الصحيح الذي ينبغي عمله، فسنرى دولًا أخرى تحذو حذوها".

دافعت إيفون دويل، المديرة الطبية للصحة العامة في إنجلترا، عن القرار باعتباره "توازنًا علميًا معقولًا على أساس كل من الإمداد وحماية معظم الأشخاص".

بدأ باحثون في بريطانيا في جمع عينات دم من الأشخاص الذين تم تطعيمهم حديثًا من أجل دراسة عدد الأجسام المضادة التي ينتجونها على فترات مختلفة، من 3 أسابيع إلى 24 شهرًا، للحصول على إجابة لسؤال عن التوقيت الأفضل للحقن.

جاءت مخاوف الأطباء بعد يوم من قول المستشارين الطبيين الحكوميين إن هناك أدلة على أن نوعًا جديدًا من الفيروس تم تحديده لأول مرة في جنوب شرق إنجلترا ينطوي على مخاطر وفاة أكبر من السلالة الأصلية.

قال كبير المستشارين العلميين باتريك فالانس يوم الجمعة "أن هناك دليلًا على أن هناك خطرًا متزايدًا لأولئك الذين لديهم التحور الجديد"، وهو أيضًا أكثر قابلية للانتقال من الفيروس الأصلي. وقال إن السلالة الجديدة قد تكون أكثر فتكًا بنحو 30٪، لكنه شدد على أن "الأدلة ليست قوية بعد" وأن هناك حاجة إلى مزيد من البحث.

قال بحث أجراه علماء بريطانيون مستشارون للحكومة إنه على الرغم من أن التحليلات الأولية تشير إلى أن السلالة لم تسبب مرضًا أكثر خطورة، إلا أن العديد من الدراسات الحديثة تشير إلى احتمال حدوث ذلك. مع ذلك، فإن عدد الوفيات صغير نسبيًا، تتأثر معدلات الوفيات بالعديد من الأشياء، بما في ذلك الرعاية التي يتلقاها المرضى وعمرهم وصحتهم، بخلاف الإصابة بكوفيد-19.

سجلت بريطانيا 95981 حالة وفاة بين الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس، وهي أعلى حصيلة مؤكدة للفيروس في أوروبا.

المملكة المتحدة في حالة إغلاق لمحاولة إبطاء موجة الفيروس الأخيرة، وتقول الحكومة إن إنهاء القيود لن يتحقق قريبًا. الحانات والمطاعم والصالات الرياضية وأماكن الترفيه والعديد من المتاجر مغلقة، ويطلب من الناس البقاء في المنزل إلى حد كبير.

تدرس الحكومة البريطانية تشديد متطلبات الحجر الصحي للقادمين من الخارج. يجب على المسافرين بالفعل عزل أنفسهم لمدة 10 أيام، لكن التنفيذ غير مكتمل. تدرس السلطات مطالبة الوافدين بالبقاء في فنادق الحجر الصحي، وهي ممارسة تم تبنيها في بلدان أخرى، بما في ذلك أستراليا.

قال رئيس الوزراء بوريس جونسون يوم الجمعة "قد نحتاج إلى الذهاب أبعد من ذلك لحماية حدودنا".

أ.ب
(24)    هل أعجبتك المقالة (18)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي