أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

شبكة.. "كورونا" يوسع انتشاره في درعا والوفيّات تتزايد

أرشيف

أكدت شبكة محلية أن الإصابات بفيروس "كورونا المستجد" تتزايد في أنحاء محافظة درعا، مؤكدة حدوث حالات وفيات في العديد من المدن والبلدات. 

وشددت شبكة "درعا 24" في تقرير لها إن ذلك يترافق مع نقص في أسطوانات الأوكسجين، وعجز حكومي عن المواجهة، في ظل حالة معيشية في غاية السوء.

وأفادت بأنه تم تسجيل ثلاث حالات وفاة (سيّدة ورجُلين) بسبب الفيروس في مدينة "داعل" في الريف الأوسط من المحافظة، خلال الأيام الأخيرة، وهناك ازدياد في أعداد المُصابين، ممّا استدعى إرسال فريق طبي من مديرية الصحة التابعة للنظام إلى المركز الصحي في المدينة حيث أخذ مسحات لبعض الأشخاص، وبعد ظهور النتائج تم تحويل بعض الحالات إلى مراكز العزل الصحي، والبقية إلى منازلهم.

أوضحت أن الإصابات التي تم إرجاعها إلى المنازل تم توصية ذويهم بضرورة شراء أسطوانات أوكسجين، والتي يتجاوز ثمنها 9 آلاف ليرة سورية، ويحتاج غالبية المُصابين إلى تبديلها يومياً، وذلك بحسب الحالات ومدى قوتها. 

وأشارت إلى أن بعض المصابين اضطر إلى تبديل الإسطوانة عدّة مرّات، في ظل عجز الكثير عن شرائها، مبينة أن "أهل الخير" ساعدوا الضعفاء في المدينة، والذين لم يتمكنوا من شرائها أو تبديلها.

في سياق متصل، قالت مصادر من مدينة "الحّارة" شمالي درعا إنه سجل وفاة رجل مسن في المدينة بسبب إصابته بالفيروس، سبق ذلك وفاة ممرض من بلدة "المسيفرة"، وشخص من مدينة "الحراك" شرقي درعا، كما أنه يوجد العديد من الوفيات الأخرى التي لا يتم الإبلاغ عن إصابتها بالفيروس. 

وتتضارب الإحصائيات الخاصة بالفيروس في محافظة درعا، من وزارة الصحة تارةً ومن عاملين في المديرية تارةً أخرى، في ظل عدم وضوح الإحصائيات بشكل دقيق أو حتى تقريبي لأعداد الوفيات والإصابات، وفقا للشبكة. 

وكانت وزارة الصحة التابعة للنظام أعلنت أمس الإثنين، تسجيل 70 إصابة جديدة بفيروس "كورونا"، شفي منها 58، وتوفي 4 حالات، خلال 24 ساعة. 

وأشارت أن هناك 20 إصابة جديدة بفيروس كورونا في محافظة درعا، شفي منها أربع حالات. بذلك تكون أخر إحصائية مُعلنة للإصابات بحسب وزارة الصحة في سوريا 7295 حالة، و 3155 حالة شفاء، و 380 وفاة.

زمان الوصل
(22)    هل أعجبتك المقالة (16)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي