أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

إصابات "كورونا" في أفريقيا تتجاوز المليون

أرشيف

تجاوزت حالات الإصابة المؤكدة بفيروس "كورونا" في إفريقيا المليون حالة، لكن خبراء الصحة العالميين يقولون إن العدد الحقيقي من المحتمل أن يكون أعلى عدة مرات، مما يعكس النقص الهائل في الاختبارات على 1.3 مليار شخص في القارة.

ويقول خبراء إن حصيلة الإصابات في الدول الأكثر ثراءً يمكن أن تكون أقل بكثير عن العدد الحقيقي، فإن أعدادًا كبيرة من الحالات التي لم يتم اكتشافها تشكل خطرًا أكبر على إفريقيا، حيث يوجد العديد من أضعف النظم الصحية في العالم. وتوفي أكثر من 21 ألف شخص بسبب "كورونا كوفيد-19".

وتصف منظمة الصحة العالمية ذلك العدد بأنه "نقطة محورية" لأفريقيا حيث تتزايد الإصابات في العديد من البلدان.

وانتشر الفيروس إلى ما وراء المدن الكبرى "إلى المناطق النائية البعيدة" حيث يوجد القليل من الموارد الصحية قليلة وقد يستغرق الوصول إلى الرعاية الصحية أيامًا.

وبعد أن أدركت الدول الأفريقية أنها في وضع غير مؤات على الفور، تجمعت في وقت مبكر من الوباء لمتابعة الاختبارات والإمدادات الطبية التي تشتد الحاجة إليها والدعوة إلى الوصول العادل إلى أي لقاح ناجح.

وأدى إغلاق الحدود السريع إلى تأخير انتشار الفيروس. لكن جنوب إفريقيا، الدولة الإفريقية الأكثر تقدمًا، بذلت جهدًا للتأقلم مع امتلاء أسرة المستشفيات وتجاوز عدد الحالات المؤكدة نصف مليون، لتحتل المرتبة الخامسة في العالم. يوجد في البلاد أكبر عدد من الاختبارات وجمع البيانات في إفريقيا، ومع ذلك، أظهر تقرير لمجلس البحوث الطبية في جنوب إفريقيا الأسبوع الماضي أن العديد من وفيات كوفيد-19 لم يتم حصرها.

وتعزى الوفيات الأخرى إلى أمراض أخرى حيث يتجنب الناس المراكز الصحية ويتم تحويل الموارد للتعامل مع الوباء.

ومن شأن ذلك الوضع في جنوب أفريقيا أن يكون بمثابة تحذيرا لجميع دول إفريقيا الأخرى البالغ عددها 53 دولة لما قد ينتظرها في المستقبل.

وقال رئيس منظمة الصحة العالمية في أفريقيا، ماتشيديسو مويتي، أمس الخميس، إنه في حين لم تنجح التنبؤات المبكرة الرهيبة للوباء، "نعتقد أنه سيكون هنا في انتشارا بطيئا."

وكانت هناك دولتان أفريقيتان فقط في بداية الوباء مجهزتين لإجراء اختبارات الفيروس. الآن تمتلك جميع الدول الأفريقية تقريبًا قدرة أساسية، لكن الإمدادات غالبًا ما تكون نادرة. بعض الدول لديها آلة اختبار واحدة.

يُجري البعض أقل من 500 اختبار لكل مليون شخص، بينما تجري الدول الغنية في الخارج مئات الآلاف. يمكن أن تستغرق العينات أيامًا للوصول إلى المختبرات.

حتى في جنوب إفريقيا، كانت أوقات الاستجابة للعديد من نتائج الاختبارات أسبوعًا أو أكثر. وقالت الخبيرة في لجنة الإنقاذ الدولية "ستايسي ميرنز" إن "إننا نكافح هذا المرض في الظلام". بالإضافة إلى ذلك، يوجد في إفريقيا 1500 عالم أوبئة فقط، وهو عجز بنحو 4500.

وأجرت الدول الأفريقية بشكل عام 8.8 مليون اختبار فقط منذ بدء الوباء، وهو أقل بكثير من هدف المراكز الأفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها وهو 13 مليونًا شهريًا. كانت البلدان تود زيادة الاختبارات إذا لم يتم اقتطاع الإمدادات من قبل البلدان الأكثر ثراءً في مكان آخر.

زمان الوصل - رصد
(13)    هل أعجبتك المقالة (18)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي