أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حملة أمنية لملاحقة "مطلوبين للقضاء" في "الباب"

أسفر عن اشتباكات - نشطاء

شنت الشرطة العسكرية بالتعاون مع "الجيش الوطني" اليوم الثلاثاء، حملة أمنية في مدينة "الباب" بريف حلب الشمالي الشرقي، وذلك بهدف القبض على بعض المطلوبين للقضاء بتهم الفساد.

وقال مراسل "زمان الوصل" في المنطقة إنّ الشرطة العسكرية بالتعاون مع "الجيش الوطني"، بدأوا صباح اليوم حملة أمنية لإلقاء القبض على مطلوبين "متهمين بقضايا فساد متعددة" في مدينة "الباب"، ما أسفر عن اشتباكات دارت بين عناصر من الشرطة وبين عدد من المطلوبين من عائلة "آل الواكي" فيما تركزت عند دوار "حلب- الباب" وسط المدينة.

وأوضح أنّ مدينة "الباب" ماتزال تشهد حتى اللحظة اشتباكات متقطعة نتيجة لاستمرار الحملة، وتزامن ذلك مع إغلاق عددٍ من الحارات السكنية والطرقات جراء محاولة الشرطة العسكرية إلقاء القبض على المدعو "شرطي الواكي" والذي سلم نفسه بعد مواجهات استمرت لعدّة ساعات مع عناصر الشرطة. وأردف مراسلنا نقلاً عن مصادر أمنية في مدينة "الباب" أنّ "شرطي الواكي" مطلوب من قبل الشرطة العسكرية في عدّة قضايا منها: ضرب رصاص بأحد الأسواق، وإقامة حواجز وتشليح مدنيين أموال.

وأشار أيضاً إلى أنّ قنبلة يدوية انفجرت بيد الشاب "عبدالله الواكي" شقيق الشخص المطلوب عن طريق الخطأ، حيث تمّ نقله إلى مستشفى مدينة "الباب" لتلقي الإسعافات الطبية اللازمة، لكنه توفي عقب وقتٍ قصير متأثراً بجراحه.

وكانت فصائل "الجيش الوطني" استطاعت وبدعمٍ عسكري تركي السيطرة على كامل مدينة "الباب"، بعد اشتباكاتٍ عنيفة جرت مع تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي اتخذها مقراً رئيساً له في محافظة حلب، وذلك في إطار عملية "درع الفرات" في العام 2017.

وشنّ "الجيش الوطني" منذ سيطرته على أجزاء واسعة من ريفي حلب الشرقي والشمالي، أكثر من عملية أمنية ضد مطلوبين؛ وكان آخرها في شهر آب/ أغسطس العام الماضي 2019، عندما شن حملة أمنية استهدفت من أسماهم "العملاء والخونة والمجموعات الفاسدة".

زمان الوصل
(28)    هل أعجبتك المقالة (24)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي