أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بذريعة مكافحة "كورونا".. واشنطن تقدم مساعدات إنسانية لنظام الأسد

أرشيف

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية تقديم مساعدات إنسانية لسوريا بقيمة 31 مليون دولار، بحجة مكافحة فيروس "كورونا المستجد".

ونشرت صفحة "يو أس أي بالعربي" التابعة للخارجية الأمريكية منشورا قالت فيه إنها ستقدم 31 مليون دولار كمساعدات إنسانية أمريكية مقدمة لسوريا لمكافحة فيروس كورونا، مضيفة أن "هذه المساعدات الإنسانية بما في ذلك الأدوية والإمدادات الطبية تعفى من أية عقوبات أمريكية أو حتى عقوبات تفرضها الأمم المتحدة حاليًا في جميع أنحاء سوريا".

وأكدت أن قيمة المساعدات هي 31 مليون دولار ستقدم لمكافحة كورونا في سوريا، موضحة أنها تشمل على "مساعدات مخصصة لدعم التوعية المعنية بالمخاطر ورصد الأمراض، وإمدادات المياه والصرف الصحي وبرنامج النظافة العامة، والحؤول دون انتشار الوباء والسيطرة عليه".

بدورها نشرت السفارة الأمريكية بدمشق على صفحتها في "فيسبوك"، اليوم السبت، منشورا شددت خلاله على أنه "لا يوجد أي سيناريو يتلقى فيه نظام الأسد الإجرامي المساعدات الأمريكية إلا في الأخبار المزيفة التي ينشرها النظام ومؤيدوه"، مشيرة إلى أن "الولايات المتحدة هي المساهم الرئيسي في المساعدة الإنسانية في سوريا، وهذه المساعدات تُقدم للأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية فقط".

ونوهت إلى أنه لن "تكون هناك مساعدات دولية لإعادة الإعمار وإصلاح ما حطمه الأسد وروسيا وإيران إلى أن يتم تحقيق انتقال سياسي بموجب قرار مجلس الأمن 2254”.

زمان الوصل - رصد
(20)    هل أعجبتك المقالة (17)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي