أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

جائحة "كورونا" تلقي بظلالها على تجارة المخدرات والجريمة

تراجع معدل الجرائم في شيكاغو بنسبة 10 بالمائة بعد تفشي الوباء

جائحة فيروس كورونا التي تسببت في توقف تجارة التجزئة والمتاجر الصغيرة في جميع أنحاء العالم كان لها تأثيرها الكبير على الأعمال غير المشروعة أيضًا.

في شيكاغو، أحد أكثر المدن عنفاً في أمريكا، انخفض معدلات عمليات اعتقال تجار المخدرات 42 بالمائة في الأسابيع التي تلت إغلاق المدينة، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

ويرى بعض المحامين الجنائيين إن جزءًا من هذا الانخفاض يعود إلى أن تجار المخدرات لا يملكون خيارا سوى الانتظار حتى انتهاء فترة الركود الاقتصادي.

وقال جوزيف لوبيز، المحامي الجنائي في شيكاغو "التفسير المنطقي لما يحدث هو أنهم باتوا غير قادرين على التحرك، لبيع أي شيء في أي مكان".

تراجع معدل الجرائم في شيكاغو بنسبة 10 بالمائة بعد تفشي الوباء، هو اتجاه عالمي حيث تظهر الإحصاءات الصادرة عن أغلب مدن العالم إلى انخفاض هائل في معدلات ارتكاب الجرائم خلال الأسابيع التي شهدت فرض تدابير وقف انتشار الفيروس. وحتى بين المناطق التي تشهد أعلى مستويات من العنف خارج مناطق الحرب، تراجعت أعداد القتلى في أعمال العنف وأعداد عمليات السطو.

ولا يزال المسؤولون عن تطبيق القانون قلقين بشأن تصاعد العنف المنزلي غير المبلغ عنه، وما سيحدث عندما ترفع القيود - أو عند استمرارها لفترة طويلة.

ومن النادر أن تشهد المدن انخفاضًا كبيرا في الجريمة لفترة طويلة. فقد شهدت مدينة نيويورك انخفاض الجريمة في التسعينيات، والتي كانت بمثابة أحد أكبر التحولات في التاريخ الأمريكي، حيث انخفضت الجريمة حوالي 40 بالمائة على مدى ثلاث سنوات.

وفي أمريكا اللاتينية، انخفضت معدلات الجريمة إلى مستويات غير مسبوقة لم تشهدها منذ عقود.

قال إدواردو بيردومو، عامل بناء يبلغ من العمر 47 عامًا، أثناء نزوله من حافلة في سان سلفادور: "عمليات القتل انخفضت، والعصابات لم تعد تمارس سطوتها كسابق عهدها. أعتقد أنهم يخشون الإصابة بالفيروس، ولا يخرجون".

وأشارت السلطات في السلفادور إلى تراجع متوسط عمليات القتل إلى اثنتين يوميا خلال الشهر الماضي، وهو يشكل انخفاضا هائلا، مقارنة بنحو 600 قتيل يوميا قبل بضع سنوات.

وقد حدث الكثير من الانخفاض بسبب السياسات الأمنية الأكثر صرامة والهدنة بين العصابات. لكن فرض قيود شبه كاملة على الحركة يتوقع أن يدفعها إلى مزيد من الانخفاض، وفقًا للمحللين والإحصاءات الوطنية.

وفي بيرو، انخفضت مستويات الجريمة بنسبة 84 بالمائة الشهر الماضي، فقال راؤول غونزاليس، متعهد دفن الموتى في ليما، إنه عادة ما تصله 15 جثة في اليوم - الكثير منهم ضحايا لعمليات قتل. لكنه ظل هذا الأسبوع جالسا على مقعده بلا عمل.

وقال غونزاليس: "لا توجد عمليات قتل أو حوادث سيارات تقريبًا هذه الأيام".

وفي جنوب إفريقيا، أبلغت الشرطة عن انخفاض مذهل خلال الأسبوع الأول من إجراءات الإغلاق. وقال وزير الشرطة، بيكي سيلي، إن حالات الاغتصاب انخفضت من 700 إلى 101 خلال الفترة نفسها من العام الماضي. وتراجعت حالات الاعتداء الجسيم من 2673 إلى 456، وانخفضت جرائم القتل من 326 إلى 94.

أ.ب
(31)    هل أعجبتك المقالة (32)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي