أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

خالد المحاميد.. ليتك بقيت بلا صوت ..!*

فؤاد عبدالعزيز | 2019-05-13 16:09:09
خالد المحاميد.. ليتك بقيت بلا صوت ..!*
   المحاميد
فؤاد عبد العزيز
  هربجي
*فؤاد عبد العزيز - من كتاب "زمان الوصل"
أستغرب من شخص استقال بملء إرادته، من جميع المهام السياسية التي كان مكلفا بها في المعارضة، أنه لا يزال يصر على الخروج على وسائل الإعلام، وإمتاعنا بتحليلاته السياسية الفذة، بعدما ثبت بالدليل القاطع وباعتراف النظام والفصائل، أنه صاحب الفضل في تسليم الجنوب السوري منتصف العام الماضي، للنظام والروس، بالإضافة إلى أنه صاحب الدور الأبرز في إضعاف المعارضة السياسية وتشتيتها .. ألا يخجل هذا الرجل من نفسه .. ؟!

تعرفت على خالد المحاميد بشكل شخصي في مطلع العام 2013، في جنيف خلال أحد المؤتمرات التي استمرت لأربعة أيام .. أي كنت أراه وألتقيه يوميا في المؤتمر، لم نسمع صوته على الإطلاق ولو بكلمة واحدة، وخلال فترات الأستراحة في بهو الفندق الذي تجري فيه أعمال المؤتمر، كنا نتحلق على شكل مجموعات، صادف أكثر من مرة أنه كان ضمن هذه المجموعات.. ومع ذلك لم أسمع صوته أو رأيه، لدرجة ظننت أنه أخرس أو لا يحسن الكلام.

في ذلك الوقت، كان كل الكلام حوله، أنه رجل مال وأعمال، وأنه يبذل من أمواله الكثير لدعم الثورة، لكن في الِشأن الإغاثي فقط … وتم ذكر رقم أمامي، أنه يدفع شهريا نحو 100 ألف دولار وأحيانا أكثر.

لذلك اعتقدت، أنه في مثل هذه الحالة، فإنه من الطبيعي أن لا يقول ويتحدث الرجل، ما دام ماله يتحدث عنه.

بعد ذلك بأشهر، أبديت إعجابي بشخصه أمام أحد أبناء درعا البلد، وممن على معرفة به وبأسرته أكثر مني .. فاستغرب انطباعاتي الإيجابية، ووجدته يشن هجوما شرسا عليه، ويتهمه أنه كان لفترة قريبة أحد الثقاة والمقربين من أجهزة المخابرات، وأنه كان في بداية الثورة يدعو الناس في درعا لوقف احتجاجاتهم بسرعة، وإعطاء الثقة لـ"السيد الرئيس"، من أجل أن يعالج الموضوع..

وأخبرني شخص آخر من درعا البلد، أنه لولا مقتل أحد أقاربه، وهو الطبيب غصاب المحاميد في منتصف العام 2011، على يد أجهزة المخابرات، بشكل علني ومفضوح، لما وجدنا خالد المحاميد أبدا في صف المعارضة، إلا أن تلك الحادثة كانت نقطة التحول الكبرى في موقفه تجاه النظام، وذلك انسجاما مع غضب عشيرته المحاميد، التي كانت حتى ذلك الوقت قد قدمت العديد من الشهداء.

المفاجأة الكبرى، كانت عندما سمعت خالد المحاميد يتحدث في أحد مؤتمرات المعارضة في القاهرة، في العام 2015 على ما أعتقد، وكان ذلك أول ظهور سياسي علني له، على مستوى الرأي والموقف وحتى الصوت، لكن حتى ذلك الوقت، لم يكن سوى أحد رجال هيثم مناع المقربين، وشعرت يومها، وكأن هذا الأخير قد دفع به للظهور للعلن، بعدما أصبح صوته ورأيه متعبا ومزعجا للسوريين، جملة وتفصيلا، وأقصد المناع.

قررت بعدها أن أراقب حركة عيني المحاميد وهو يتحدث ويدلي بأرائه وتصريحاته، وهو أكثر ما لفت انتباهي، إذ اكتشفت أنه يخفي خلفهما شخصية ماكرة، إلا أنها مهزوزة، ولا تمتلك الثقة والوعي بما تقول، وإنما متأثرة بأقوال أشخاص أو جهات أخرى.

باختصار، حديثه في جميع المرات، هو أقرب لكلام العوام، وهو خليط غير متجانس، جمعه عبر خبرات اكتسبها على عجل، من لقاءاته مع مسؤولي الدول الكبرى، وبعض زملائه في المعارضة.

وفي العموم، تستطيع أن تكتشف بسهولة أن الرجل سطحي ومستسلم، ولا يمتلك الحد الأدنى من الرؤية السياسية، وكل ما هو موجود لديه وفي داخله، هو نوع من البراغماتية الانهزامية، التي يتميز بها رجال المال والأعمال ممن ينظرون للأشياء والأمور على أنها صفقات تجارية فحسب.

لذلك أقول لـ"خالد المحاميد": ليتك بقيك بلا صوت وبلا رأي .. ليتك بقيت ذلك الرجل الهادئ والرصين الذي تعرفت عليه أول مرة قبل أكثر من ست سنوات، وكان يستمع فقط ونتمنى لو نسمع صوته.

ليتني بقيت أسمع عنك تلك الأخبار التي تتحدث عن بذلك للمال لأسر الشهداء والمنكوبين .. وهو أمر اطلعت عليه بنفسي، وساهمت في أحد المرات في فرز الأموال القادمة منك ضمن مغلفات من أجل أن تصل لمستحقيها من المحتاجين،
ليتك يا خالد في ذلك الوقت، كنت يوما بلا غد .. !
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
سجلّ كيماوي الغوطة.. الرائد حزرومة يروي قصة استشهاد 36 من أسرته بينهم ابنتاه وزوجته وأبوه وأخوه      ديوكوفيتش وأوساكا يتصدران تصنيف بطولة أمريكا المفتوحة للتنس      "الكبانة" توجع الأسد وبوتين وتقتل مزيدا من العناصر      حرب إبادة وسياسة أرض محروقة تتبعها روسيا والأسد في إدلب      الأمم المتحدة تحذر من موجات نزوح بالملايين في حال مهاجمة عمق إدلب      "مراسلون بلا حدود" تطالب تركيا حماية الصحفيين السوريين على أراضيها      بمساعدة الإمارات.. ناقلة نفط إيرانية تتجه إلى سوريا      وزير الداخلية: غير وارد ترحيل السوريين خارج تركيا ومنح 102 ألف منهم الجنسية