أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

فشل المفاوضات يدفع "قسد" لاسئناف معركة "الباغوز"

محلي | 2019-03-10 22:31:29
فشل المفاوضات يدفع "قسد" لاسئناف معركة "الباغوز"
   اثار القصف على الباغوز - جيتي
زمان الوصل

أعلنت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) يوم الأحد استئناف معركة "الباغوز" ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" بعد أيام من توقفها بسبب المفاوضات الجارية بين الطرفين لتسليم المنطقة دون قتال.


وقالت "قسد" في بيان إن الهجوم بدأ مساء اليوم بعد رفض عناصر تنظيم "الدولة" داخل "الباغوز" الاستسلام خلال المهلة الممنوحة لهم حتى ظهر اليوم، لذلك ستتحرك للقضاء عليهم، لافتة إلى خروج عشرات آلاف المدنيين واستسلام أكثر من 4 آلاف عنصر من التنظيم خلال فترة إيقاف المعارك.


وأكد الناشط "محمد العبد الله" مقتل 7 أشخاص بينهم أطفال وإصابة 18 آخرين جراء استهداف مسلحي "قسد" لمخيم "الباغوز" بثلاث قذائف، مشيرا إلى مقتل 14 طفلا وامراة برصاص قناص من لواء "خبات" التابع لـ"قسد"، والذي كان يقتل طفلا أو امرأة كل يوم خلال توقف المعارك المباشرة مع تنظيم "الدولة الإسلامية" خلال الأيام القليلة الماضية.


وقال "العبد الله" لـ"زمان الوصل" إن طيران التحالف الدولي شنت غارات جوية عدة على أطراف مخيم "الباغوز" إلى جانب استهداف المخيم بالرشاشات في اطار الضغط على عناصر التنظيم ودفعهم للاستسلام، مبينا أن مفاوضات تجري بين الجانبين قد تنهي معركة "الباغوز" بأي لحظة.


وحسب الناشط، فإن تنظيم "الدولة" المحاصر ضمن منطقة "الباغوز" منذ 9 شباط فبراير الماضي، يفاوض على عدم تسليم السلاح حتى إنهاء خروج قرابة 7 آلاف شخص بينهم أطفال ونساء مازالوا داخل المخيم، وذلك بعد طلب "قسد" تسلم السلاح أولاً قبل تنفيذ أي اتفاق وهو ما اعتبره التنظيم "خدعة" قد تنتهي باقتحام المخيم بعد تسليم السلاح.


وكان القيادي في "قسد" رستم حسكة ، قال في تصريح لوسائل إعلام كردية إن المعارك متوقفة منذ أيام في "الباغوز" بانتظار إجلاء من بقي فيها من نساء وأطفال لكن العناصر المتشددة من التنظيم تمنعهم من الخروج"، مشيراً إلى أنهم سيقتحمون المنطقة بعد خروج هذه العائلات.


وذكرت وسائل إعلام حزب "الاتحاد الديمقراطي" إن مجموعة من المدنيين وعوائل عناصر التنظيم خرجت أمس من "الباغوز"، ونقلت بأربع سيارات إلى المناطق سيطرة "قسد".


كما أعلن الحزب وصول "ياسر فهيم الطبخان" أحد عناصر ميليشيا "الانضباط العسكري" إلى قريته "ماشخ" في دير الزور، بعد أن أفرج عنه مع مجموعة ممن أسرهم تنظيم "الدولة" خلال اقتحام مخيم "هجين" في شهر تشرين الأول أكتوبر من العام الماضي.


وخلال 5 أسابيع، خرج من "الباغوز" قرابة 20 ألف شخص بينهم عائلات وجرحى تنظيم "الدولة الإسلامية" إلى مخيمات الحسكة بموجب اتفاق مع مسلحي "قسد" يقضي بفتح ممر آمن من الجهة الشمالية الشرقية للبلدة مقابل الإفراج عن عشرات الأسرى والمختطفين لدى التنظيم.


و"الباغوز فوقاني"، هي بلدة صغيرة تتبع ناحية "سوسة" في منطقة "البوكمال" شرق دير الزور، بلغ عدد سكانها 10689 نسمة في عام 2004 حسب إحصاء المكتب المركزي للإحصاء.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
اتفاق بين "قسد" والأسد يرفد "نبع السلام" بتطورات خطيرة      قيس سعيد يعلن فوزه برئاسة تونس      ميركل تطالب أردوغان بوقف العمليات العسكرية شمال سوريا      "الجبير" يطالب واشنطن أن تقرر سياستها تجاه الأكراد      أكثر من نصف "تل أبيض" ومعظم قرى ريف "راس العين" الغربي تحت سيطرة "الوطني"      حريق يلتهم مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية بريف السويداء      "نبع السلام" تسيطر علي 56 بلدة وقرية شمالي سوريا      جونسون يعرض خيارين للخروج من الاتحاد الأوروبي