أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

لوحات بالرمل الملون في ريف إدلب

يُعتبر هذا الفن الشعبي أقرب ما يكون إلى الفن التشكيلي

يستخدم الفنان السوري "بركات مطلق" حفنة من الرمال الملونة ليرسم بها لوحات فنية رائعة داخل قوارير وأوانٍ زجاجية تاركاً لخياله الحرية في تجسيد مشاهد من البيئة الصحراوية التي ينتمي إليها، وهي الهواية التي أتقنها بالوراثة منذ سنوات طويلة.

ويُعتبر هذا الفن الشعبي أقرب ما يكون إلى الفن التشكيلي، ويُقال إن الأنباط هم أول من عرف هذا النوع من الفنون، حين بدؤوه باكتشاف الساعة الرملية، ليبدأ هذا الفن بالتدرج وينتقل من الأردن إلى بقية الدول العربية والعالمية.

منذ سنوات وبسبب الحملة العسكرية التي شنتها قوات الأسد والاحتلال الروسي من جهة وانتهاكات تنظيم "الدولة" من جهة أخرى في مدينة تدمر اضطر مطلق مواليد 1975 للنزوح إلى مخيم "الركبان" على الحدود السورية -الأردنية مع عائلته حاملاً عدته البسيطة التي يستخدمها في رسم اللوحات بالرمل الملون، وحاول أن يعمل في الهواية التي لطالما عشقها واكتسب منها لقمة عيشه سنوات ما قبل الحرب، غير أنه لم يستطع العمل بها مما اضطره مجدداً للنزوح إلى الشمال السوري، تاركاً عائلته علّه يستطيع أن يقتات من مواهبه الفنية التي لا يجيد غيرها -كما يقول لـ"زمان الوصل"- مضيفاً أنه يعمل في هذه الهواية الجميلة والطريفة منذ 15 سنة عندما تعلمها على يد جده الذي كان يمارسها بالقرب من الأماكن الأثرية في تدمر في موسم تقاطر السياح.

ويشرح الفنان الفطري خطوات عمله الفني التي تبدأ -كما يقول- بإحضار الرمل بلونه المعتاد، ثم يقوم بصباغته بواسطة 10 ألوان، ويضع في ذهنه شكل اللوحة التي يرغب في رسمها ثم يختار القارورة المناسبة ويضع فيها كمية مناسبة من الرمل، وبعد الانتهاء من مرحلة تعبئة الرمل عبر أنبوب خاص -شلمونة- يقوم بتحريك حبيبات الرمل بواسطة سلك نحاسي، والمرحلة ما قبل الأخيرة تكون عبر ضغطه بواسطة الضرب على الزجاجة، كي تبقى بذات الشكل ولا تتغير لتظهر بعد ذلك اللوحة الفنية التي طبعها في خياله أمامه داخل القارورة".

وبعد إنجاز المشهد المطلوب يلجأ مطلق لتثبيت الآنية من الأعلى بالماء والغراء لتكتسب صلابة بعد ربع ساعة من إنجازها.

ولفت محدثنا إلى أن عمله كان رائجاً قبل سنوات الحرب وبخاصة في مهرجان تدمر السياحي ومواسم السياحة في المدن السورية الأخرى وشارك -كما يروي- في مهرجانات سياحية خارج سوريا، كما كان يسافر على نفقته من دمشق إلى اسطنبول للعمل في هذه الهواية وتصميم قطع فنية وبيعها للأتراك والسياح بينما الآن بات الدخول إلى تركيا خطراً ومكلفاً -يا بتفوت يا بتموت- حسب تعبيره.

يرسم أبو أحمد مشاهد الغروب والسماء الزرقاء والليل والوجوه، والجمال والبحرات والأسماك والكثبان الرملية والتلال والأشجار ويدوّن بحبات الرمل الأسماء التي تُطلب منه بالعربي والإنكليزي إذ إنه أتقن جزءاً كبيراً من اللغة الإنكليزية وحفظ مصطلحات كثيرة في اللغات الفرنسية والألمانية بسبب احتكاكه بالكثير من السياح الأجانب الذين كانوا يرتادون مدينته تدمر.

ويحلم الفنان الأربعيني بالذهاب إلى أوروبا وممارسة هذه الهواية التي تلقى إقبالاً ويطمح -حسب قوله- إلى افتتاح مدرسة لتعليم الأطفال هذه الهواية.

ولا تقتصر مواهب بركات على الرسم بالرمل الملون بل لديه -كما يقول- هواية في الكتابة على الرز والصدف ونواة التمر والنقش على النحاس والخشب، ولكنه لا يمارسها حالياً لعدم توفر الإمكانيات المادية والأدوات والمواد اللازمة بسبب ظروف التهجير التي يعيشها. 

وبدوره رأى الفنان "عقيل أحمد" أن "فن الرسم بالرمل" هو من الفنون العربية التراثية القديمة المشهورة في المنطقة بسبب توافر المواد الاولية لهذه الحرفة الفنية فمن الزجاج الدمشقي حتى رمل (الكوارتز) الموجود بكثرة في البادية السورية الأردنية وبدأت الفكرة –كما يقول- على شكل وضع طبقات من ألوان الرمل الطبيعي الموجود في المنطقة مثل اللون الأبيض والأسمر والرمادي النهري والبرتقالي الجبلي داخل زجاج مصنع بطريقة النفخ اليدوية التي امتاز بها الدمشقيون عبر العصور.

وتابع محدثنا أن هذه الهواية انتقلت من تنفيذ زخرفات منتظمة تشكل عبر تكرارها نسقاً جمالياً واضحاً إلى رسم الأشكال الحية، فلجأ الفنان لرسم الجمل بعد اختراعه للمحقان الذي يوظف عملية إدخال الرمل إلى مناطق محددة في الزجاجة وبدأ باختراع أساليب لصبغ الرمل بألوان تساعده في رسم المناظر الطبيعية لكي يفتح لنفسه الأفق لاستخدام ألوان تناسب ذوقه الفني ولكي تناسب اذواق المقتنين لهذا الفن.

ولفت عقيل إلى أن مهنة الرسم بالرمل تحتاج إلى ذوق عال لانتقاء الألوان والاختيار الصحيح لتدرجات اللون ووضع الألوان المناسبة والسيطرة عليها من خلال المكملات اللونية والتدرجات الباردة والحارة ويستمر هذا الفن في التطور كبقية الفنون العربية والحرف التراثية المعروفة في المنطقة.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(15)    هل أعجبتك المقالة (15)

بركات المطلق أبوأحمد

2018-12-15

ان شااله منرجع لا تدمر وبيصيرالفن احسن بذالله.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي