أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الدكتور الباحث محمود احسان هندي مكرماً بحماة

بقاعة المحاضرات  في مديرية الثقافة بحماة وبحضور المهندس عدنان العزو أمين فرع حماة لحزب البعث العربي الاشتراكي والسيد عبد الرزاق القطيني محافظ حماة وجمهور ضم الأقارب والأصدقاء والمهتمين بالحركة الثقافية من الأدباء والشعراء والإعلاميين.

تم تكريم الباحث الأستاذ محمود إحسان هندي المولود في حماة عام 1931 والذي تلقى تعليمه في مدارسها ليتابع تحصيله الجامعي في دمشق التي استقر بها حتى هذا اليوم. وعرفاناً من بلده بما قدمه من أعمال وأبحاث متنوعة الألوان والمذاهب التاريخية والعسكرية والأدبية، ضمن فعالية الاثنين الثقافي بتاريخ 16 / 3 / 2009 .
بداية تحدث الأستاذ محمد عارف قسوم مدير الثقافة في حماة قائلاً:" مساء المحبة .. مساء الصفاء والنقاء ..مساء لقاء الاثنين الثقافي مساء حماة الجلال والجمال .. مساء البعث يتألق فينا حباً للوطن وولاءً ووفاءً لسيد الوطن القائد بشار الأسد.
ولكم نحن سعداء بوجود السيدين أمين فرع الحزب بحماة والسيد محافظ حماة والرفاق أعضاء قيادة فرع الحزب معنا في هذا اللقاء الدافئ بوجودكم والمفعم بالوفاء للقيم الأصيلة النبيلة"
وكانت البداية مع فلم وثائقي تحدث عن حياة المحتفى به منذ الولادة والنشأة ومختلف مناحي تحصيله العلمي المعرفي وأهم الأبحاث التي قدمها للمكتبة العربية وعن مساهمته في الجيش العربي السوري بصفة"مظليّ"  ، وعن عائلته التي تكونت من ابنتان وخمسة شباب موزعين في مختلف أرجاء العالم، وثمانية أحفاد وأسباط، وزوجة دمشقية لعبت دوراً في بقائه بدمشق إضافة لعمله في مختلف البحوث التي تتطلب وجوده بالعاصمة.
بعد الفلم تابع الأستاذ الشاعر محمد عارف قسوم كلامه قائلاً:" السيدات والسادة .. في مدينة حماة أبي الفداء وتحديداً في حيّ " باب القبلي" ولد الباحث الموسوعيّ الفاضل إحسان هندي عام 1931 لبيت يضم مكتبتين اثنتين أنجب ثلاثة جامعيين وعماد هذا البيت أبوان أميان أجل .. وهي نقطة يتوقف عندها.. فحسان هندي حياة حافلة بالعطاء العلمي الثقافي...سنوات مليئة بكل نافع جديد.. أخلاق عالية.. ثقافة واسعة.. علم جمّ.. استقامة سلوك شموخ وانتصاب قامة .. ذهن صاف متوقد .. وحديث يأخذ بمجامع قلوب المتلقين.. أهلاً بالباحث الموسوعي .. بأستاذ القانون الدولي.. إحسان هندي في لقاء الاثنين الثقافي..
وأترك له المجال ليحدثنا عن النشأة والتكوين العلمي والثقافي؟
تحدث الباحث الموسوعي محمود إحسان لطفي عن نشأته الأولى في حماة التي كانت الدافع الأساس لتكوينه العلمي والثقافي في مختلف مناحي العلوم والآداب من التاريخ للقانون الدولي للأدب والشعر الشعبي والأبحاث العسكرية المتنوعة وامتلاكه ناصية اللغة الفرنسية التي دفعه لها أخيه عندما سمعه يترنم بمقطوعة فرنسية حفظها دون معرفة بمعناها. ثم عن عمله في الجيش والقوات المسلحة" مظللي" ، ومتابعته تحصيله الأكاديمي وتنقلاته بين مختلف الأقطار العربية حتى أنه لقب"بالمدرس ما بين المائيين" الخليج العربي وشواطئ المغرب العربي؟ وعن أولاده الموزعين في مختلف البلدان الغربية، والتي تكلفه زيارتهم صرف أكثر من أربعة أو خمسة شهور متنقلاً مابين فرنسا وميامي وكندا، ثم العودة لدمشق متابعاً بشغف وشوق أبحاثه المتنوعة. ثم شرح للحضور أسباب تنوع دراساته التاريخية والأدبية والعسكرية واللغة الفرنسية، وعدم تركيزه على علم واحد قائلاً أنه اختط ذلك لنفسه منذ البداية بقناعة تولدت لديه من ضرورة معرفة شيء عن كل شيء، وأن ذلك لم يؤثر على سويته المعرفية والثقافية.
كما أكد أن الثقافة لديه غاية وليست وسيلة، وأن إقامته في دمشق مبعثها حبه وعشقه الدائمين للبحث والتحصيل العلمي، ويتمنى أن تسنح له الفرصة أن يعود لمدينته الجميلة حماة.
بعد ذلك جرى حوار مع الحضور الذين عبروا عن محبتهم وعرفانهم للجهد الذي بذله الأستاذ الموسوعي إحسان هندي وتمت مطالبته بتكرار زياراته لحماة باحثاً ومحاضراً.
كما أشار الأستاذ فهد سلامة إلى أن الأستاذ إحسان هندي قد أهدى المركز الثقافي في حماة قسم كبير من كتبه.


 ختم الأستاذ الشاعر محمد عارف قسوم قائلاً:" هكذا حماة مدينة العلم والثقافة .. بل مدينة أعلام الثقافة .. حفظ الله الدكتور محمود إحسان هندي ضيف هذا اللقاء .. ومنحه الصحة والعافية ودوام العطاء والتألق .
ثم دعا السيدين أمين فرع الحزب والسيد المحافظ لتقديم عباءة وشهادة تقدير ودرع التكريم للدكتور إحسان هندي ابن حماة البار .
تم التقاط الصور التذكارية لبعض الحضور من الأقارب والأهل والأصدقاء وزملاء الطفولة.
وإلى اللقاء مع شخصية حموية لها لمساتها المضيئة في فضاء حماة .
                                                                                       
                                                                                 

 

  

كنعان البني - زمان الوصل
(100)    هل أعجبتك المقالة (101)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي