أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

رمضان دمشق سيكون ساخناً: منى واصف وخالد تاجا وأيمن زيدان وعباس النوري وآخرون

ناهد حلبي وأيمن زيدان في مشهد من «الدوامة»

ناهد حلبي وأيمن زيدان في مشهد من «الدوامة»

 

رمضان 2009 مزدحم على الشاشة السورية: نجدت أنزور يعود إلى النكسة، المثنى صبح يؤرّخ لاستقلال المشرق العربي، سمير حسين يغوص في بيئة العشوائيات... و«باب الحارة 4» على الموعد!


الموسم الدرامي السوري الجديد الذي انطلق مبكراً هذا العام، لا يخلو من تعثرات على ضوء انسحاب عدد من المخرجين الكبار من الساحة الفنية وتصدّي مخرجين شباب لأعمال كبيرة ودخول مخرجين جدد إلى الساحة، إضافة إلى تكرار الموضوعات الدرامية مع إضافات طفيفة. هكذا، يرتسم المشهد الدرامي السوري ليعكس الحراك والتبدّلات التي تدور في مكاتب شركات الإنتاج: مخرجون وممثلون يُستبدلون، تعديلات متكررة على النصوص وأسماء «الأعمال»، مشكلات بين كتّاب ومخرجين وشركات إنتاج، بعضها يصل إلى تسويات، وغياب عدد من أبرز الأسماء، إما لعدم توافر أعمال جديدة لهم أو لأنّهم اتجهوا إلى السينما أو الدراما المصرية.


لعل واحداً من أهم الأعمال لهذا الموسم هو مسلسل «الدوامة» عن رواية الكاتب السوري المعروف فواز حداد «الضغينة والهوى» التي كتب لها السيناريو الشاعر الراحل ممدوح عدوان. والعمل الذي تنتجه شركة «سورية الدولية»، سيتولّى إخراجه الشاب المثنى صبح وهو يؤرّخ للسنوات الأولى من استقلال بعض الأقطار العربية في المشرق (1949ـــــ1951) ويعمل على تشريح البنى الاقتصادية والاجتماعية للمجتمع السوري في تلك المرحلة بالربط مع الظروف التاريخية في المنطقة، وخصوصاً محاولات السيطرة الخارجية مع بروز عامل النفط في معادلات الصراع. ويسعى العمل إلى التقاط تفاصيل الحياة الدمشقية حينها، لكنّه لا يحيل إلى شخصيات تاريخيّة بعينها.

تجري الأحداث بين بيروت ودمشق، لذا جرى اللجوء إلى عدد من الممثلين اللبنانيين على رأسهم دارين حمزة (التي حلّت محل نادين الراسي) التي تجسّد شخصية البطلة ناديا وهي فتاة من أب سوري وأم فرنسيّة تقيم في لبنان.

ومن نجوم العمل: سلوم حداد، وأيمن زيدان، وباسل خياط، ومنى واصف، فيما يشارك من لبنان يوسف الخال، وجهاد الأندري. وتحضّر شركة «سورية الدولية» عملاً آخر هو «قلبي معكم» للكاتبة أمل حنا الذي لم تحسم هوية مخرجه بعد انسحاب سيف الدين سبيعي. أما مسلسل «عزف منفرد» الذي يتكوّن من حلقات متّصلة منفصلة، وهو للشركة نفسها، فقد أوقف تصويره رغم أنّ مخرجه سامر برقاوي قد صور عدداً من مشاهده.
أمّا مسلسل «قاع المدينة» من إنتاج شركة «عاج»، فيتناول بيئة العشوائيات بالتوازي مع مسلسل آخر للشركة يتطرق إلى هذه البيئة هو «العار» الذي قد يستبدل اسمه إلى «المدينة الفاضلة». «قاع المدينة» للكاتب محمد العاص والمخرج سمير حسين لم يُحسم أبطاله بعد. على رغم ترشيح أسماء كأيمن زيدان، وباسم ياخور، وعبد المنعم عمايري، وصبا مبارك، إلا أنّ هذه الاختيارات لم تُحسم رغم اقتراب موعد انطلاق التصوير. ويصور العمل مجموعة حكايات أبطالها فقراء وشخصيات تنتمي إلى الطبقة الوسطى الآخذة بالتلاشي، بينها مثقفون وفنانون وكتّاب وطلاب، مع خطوط درامية، منها ما هو عاطفي ومنها ما يتعلق بصراع المصالح.


في مسلسل «رجال الحسم» للكاتب فايز بشير وإنتاج شركة «الهاني»، يعود المخرج نجدت أنزور إلى الدراما التلفزيونية بعد انقطاع، وكان قد جرى التداول لفترة طويلة باسم المخرج محمد زهير رجب لإخراج العمل.

 المسلسل يُدخل دراما الجاسوسية إلى الدراما السورية كما يتطرق للمرة الأولى إلى المرحلة التي تلت نكسة 1967، وهو من بطولة: باسل خياط، منى واصف، خالد تاجا، أيمن رضا، وتاج حيدر. أما نجدت أنزور «المنتج» من خلال شركة «بانة للإنتاج الفني» فسيقدّم مسلسل «شتاء ساخن» من تأليف فؤاد حميرة وإخراج فراس دهني. ويصوّر العمل، المستوحى من قصّة حقيقية، حوادث سرقة تقوم بها مجموعة شباب وهو من بطولة: عباس النوري، باسم ياخور، ضحى الدبس، رنا أبيض.


ومن الأعمال التي تتناول البيئة الشامية «باب الحارة 4» الذي جرت تسوية بين كاتبه مروان قاووق ومخرجه بسام الملا، بحيث تتولى ورشة كتّاب تضم كمال مرة ووفيق الزعيم كتابة ما بقي منه مع الحفاظ على الحق المعنوي لقاووق على شارة المسلسل. «بيت جدي» العمل الشامي الآخر لقاووق الذي تنتجه «غولدن لاين» سيتولّى إخراجه محمد الشيخ نجيب، المنشغل حالياً بتصوير عمل معاصر للكاتب نفسه بعنوان «تحت المداس» وهو من إنتاج ليبي.

«دروب» عمل جديد لشركة طارق زعيتر الأردنية تنفذه شركة «زنوبيا» السورية (عبد الهادي الصباغ)، وهو من تأليف ورشة كتابة تضم عبد المجيد حيدر، رائد وحش، جهاد أسعد محمد، قيس مصطفى. وسيتولّى إخراج المسلسل أحمد إبراهيم الأحمد، مدير التصوير الذي انتقل إلى الإخراج (حصل على جائزة «أدونيا» عن فئة التصوير عن «صراع على الرمال» لحاتم علي) وهذه باكورة أعماله. علماً بأنّه يصوّر عملاً آخر من تأليف شادي دويعر. «دروب» ميلودراما اجتماعية تتناول تشتّت عائلة وتعدد مصائر أفرادها الذين سيلتقون في النهايةعبر مسار مليء بالتشويق بعيداً عن الحبكات المفتعلة. العمل الذي يبدأ من بيئة ريفية في عام 1990 تنتهي أحداثه في 2008 متنقلاً بين بيئات عدّة. وهو من بطولة: خالد تاجا، نسرين طافش، نضال نجم، مديحة كنيفاتي، لورا أبو أسعد، وقاسم ملحو.


«نيغاتيف» بسام كوسا

 

أعلن النجم بسام كوسا (الصورة) عن إنشاء شركة للإنتاج الفني بالاشتراك مع المخرج مروان بركات، ستحمل اسم «نيغاتيف»، ويجري الآن استكمال الأوراق القانونية الخاصة بها، فيما لم يعلن عن العمل الأول الذي ستبدأ به الشركة أعمالها

منار ديب
(68)    هل أعجبتك المقالة (71)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي