أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

طلاب سوريون يشاركون في معرض ثقافات الشعوب بجامعة "أتاتورك"

ثقــــافة | 2018-05-12 10:56:29
طلاب سوريون يشاركون في معرض ثقافات الشعوب بجامعة "أتاتورك"
   من المسرحية
فارس الرفاعي - زمان الوصل
شارك عدد من الطلاب السوريين في المعرض الدولي الحادي عشر لثقافات العالم الذي أقيم السبت الماضي في رحاب "جامعة أتاتورك" بمدينة أرزورم التركية بهدف الترويج لثقافات الشعوب.

وشارك في المعرض الذي استمر ليومين حوالي 115 طالباً زائراً من 41 دولة، وأشار الطالب "عبد الله الخطيب" أحد المشاركين في المعرض لـ"زمان الوصل" إلى أن مشاركة الطلاب السوريين تنوعت بين عرض صور لأهم المدن السورية قبل وبعد الحرب وبعض المجسمات لمعالم سوريا مثل ساعة حمص نواعير حماة وجسر دير الزور، بالإضافة لنماذج من العملة السورية وخريطة سوريا وبعض الحلويات والقهوة المرة.

ولفت محدثنا إلى أنه شارك في إطار المعرض بمسرحية بعنوان "الصمت الدولي يقتلنا" التي كتبها وأخرجها بمشاركة الطالب "محمد عمرات" الذي يدرس في قسم الإذاعة والتليفزيون والسينما، وتتناول المسرحية التي عُرضت لأول مرة الصمت الدولي حيال عدوان الأسد الكيماوي على مناطق عدة في سوريا ومعاناة الشعب السوري جراء الحرب.

وكان تفاعل الجمهور التركي مع المسرحية كبيراً –كما يؤكد- لدرجة أن الكثير منهم دمعت عيونهم وشعروا بالوضع الراهن في سوريا. 

الخطيب أشار إلى أن العرض الثاني للطلاب السوريين كان بمشاهد للعراضة السورية وفنون السيف والترس مع اللباس الشعبي السوري وإظهار قوة الرجل السوري من خلال هذا العرض، أما العرض الثالث -حسب الخطيب- فكان عبارة عن قصائد شعرية باللغة التركية تحدثت عن تاريخ وعراقة سوريا منذ الأزل لليوم.

وروى محدثنا أنه تمكن مع عدد من المشاركين من جمع مبلغ كتبرعات من الطلبة السوريين في جامعة "أتاتورك"، ورغم ضعف الإمكانيات وضآلة المبلغ تمكنوا -كما يؤكد- من تجهيز خيمة المشاركة السورية بما فيها من المعروضات، مضيفاً أن عدداً من طلاب قسم الهندسة في جامعة "أتاتورك" صمموا المجسمات المشاركة والعملة وتمت طباعة صور المدن السورية.

ولفت محدثنا إلى أن المسؤولين الأتراك أبدوا إعجابهم بالقسم السوري والعروض التي تم تقديمها، وكانت حسب قولهم من أفضل العروض إن لم تكن أفضلها.

وأبان الخطيب أن مشاركة الطلاب السوريين اتسمت هذا العام بالجهد والتنظيم بعكس المشاركات في الأعوام السابقة، ويسعى الطلاب السوريون في جامعة "أتاتورك" -كما يقول- إلى إيصال رسالة بخصوص الأوضاع في سوريا وأن يكونوا سفراء لبلدهم وشعبهم الجريح أينما حلوا وارتحلوا. 

وجامعة "أتاتورك" التي تأسست في 21 تموز يوليو/ 1957 تعتبر ثاني جامعة في مدينة ارزروم وإحدى ثماني جامعات تقنية في تركيا من أصل 200 جامعة عامة.


التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
دراسة: الأسماك الدهنية تحسن وظائف الدماغ لدى الأطفال      غربال إدلب .. عمره ربع قرن ويخدم 50 قرية      أردوغان: سنقاطع المنتجات الإلكترونية الأمريكية      ميركل وبوتين يبحثان الملف السوري السبت المقبل      الخلافات التركية الأمريكية تحوم حول "إنجرليك" فمن الخاسر؟      "طالبان" تقتل 30 جنديا وتأسر 40 وتسيطر على قاعدة عسكرية      ليفربول يحيل محمد صلاح إلى الشرطة      لافروف وأغلو يناقشان "التسوية السورية" والقمة الرباعية