أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مجزرة في "قلعة المضيق" والمقاومة تستهدف قوات النظام في "السقيلبية" و"سحلب"

انتشال ضحايا القصف - ناشطون

قضى ستة أشخاص وجرح آخرون اليوم الأربعاء في بلدة "قلعة المضيق" بريف حماة الشمالي في قصف نفذه طيران النظام الحربي.

ووثق ناشطون أسماء الضحايا وهم:
"زوجة خالد اياس الجدوع، ابنة خالد اياس الجدوع، زوجة حسين فريجة، ابنة حسين فريجة، محمد حسن المصطفى، الشاب أيهم الصوص".

وأوضحت تنسيقيات الثورة أن الطيران الحربي استهدف مناطق سكنية وسوقا مكتظا بالمدنيين في البلدة.

وتعرضت مدن وبلدات "كفر زيتا واللطامنة ولطمين" لقصف مدفعي وجوي عنيف، بالتزامن مع الاشتباكات الدائرة بين فصائل غرفة عمليات "يا عباد الله اثبتوا" وقوات النظام على عدة محاور بريف حماة الشرقي.

من جهتها استهدفت فصائل المقاومة بصواريخ "غراد" تجمعات ومواقع ميليشيات النظام المتمركزة داخل مدينة "السقيلبية" بريف حماة الغربي رداً على الغارات والقصف المستمر الذي يستهدف المدنيين في القرى والبلدات المحررة.

كما استهدفت الفصائل بصواريخ "غراد" أيضا تجمعات قوات النظام داخل بلدة "سلحب" في ريف حماة الغربي.

وأكد مصدر من الدفاع المدني لـ"زمان الوصل" خلال ساعات الصباح أن 5 مدنيين على الأقل قضوا وأصيب العشرات، إثر قصف جوي وصاروخي طال معظم بلدات وقرى ريف إدلب الجنوبي، وريف حماة الشمالي الشرقي.

وأشار المصدر إلى أن فرق الإنقاذ انتشلت من تحت أنقاض أحد المنازل ببلدة "جرجناز" بريف إدلب جثامين 4 قتلى، إضافة إلى 5 جرحى.
وفي "معرة النعمان" جنوب إدلب، قضى 4 مدنيين بينهم امرأة وابنتها، و5 جرحى، عقب استهداف البلدة من قبل الطيران الحربي فجر اليوم الأربعاء بثلاث غارات جوية، مخلفة أضراراً مادية كبيرة.

كما طال قصف روسي أيضاً بلدات "النقير" و"حرش عابدين" و"تل منس" و"معرحطاط" و"بداما" وكفرسجنة" وترملا" وأطراف قريتي "كرسعة" و"الفطيرة" جنوب إدلب، ما أدى لوقوع جرحى في صفوف المدنيين وأضرار مادية في الممتلكات.

في حين، أصيب 3 مدنيين بينهم طفلة وامرأة إثر قصف جوي للطيران الروسي استهدف الحي الجنوبي من مدينة "خان شيخون" فجر اليوم أيضاً.
وأحصت فرق الدفاع المدني خلال يوم أمس، أكثر من 40، غارة جوية استهدفت بلدات وقرى ريف إدلب الجنوبي منذ صباح أمس، حيث استهدف الطيران الحربي أحياء سكنية ومشافي ونقاطا طبية ومدارس وثلاثة مراكز للدفاع المدني السوري.

القصف أسفر عن سقوط ضحايا مدنيين وجرحى، وقال الدفاع المدني إنه لم يتمكن من إحصاء العدد بسبب كثافة القصف واستنفار كافة المراكز في المواقع المستهدفة بالقصف بهدف البحث وإنقاذ وإسعاف المدنيين.

وكانت فصائل تابعة للمقاومة السورية أطلقت أمس الثلاثاء معركة "يا عباد الله اثبتوا" استهلتها بهجوم مكثف على مواقع قوات النظام والميليشيات المساندة له بريف حماة من عدة محاور وسط تعتيم إعلامي من قبل الفصائل المشاركة بالعملية على ما حققته المعركة خلال اليوم الأول.

زمان الوصل
(34)    هل أعجبتك المقالة (39)

2017-09-21

العين بالعين والسن بالسن النظام المجرم يقصف المدنيين بلا هوادة ردوا عليه بنفس الطريقة وحاجة حكي انو هذي اخلاقنا ودينا مايسمح لانو الثورة بالاساس ماهي دينية وانما ضد الجرام والاستبداد والعلويين لن يتركوا هذا النظام المجرم مهما كلفهم الامر لانهم لم يتعرضوا لشيء وهم غير راضين عن تهاون النظام في التعامل مع غير العلويين في مناطق النظام حاجتنا نفاق وضحك على حالنا.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي