أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بالصور.. باصات التهجير تنقل الدفعة الثانية من "الوعر" إلى "جرابلس

تضم الدفعة الثانية 1850 شخصا (370 أسرة) - زمان الوصل

قال مراسل "زمان الوصل"، إن الدفعة الثانية من أهالي حي "الوعر" في حمص غادرت الحي صباح اليوم، من خلال 50 حافلة، متجهين إلى ريف حلب الشمالي الشرقي (جرابلس) وبينهم 40 مصابا وعدد من المعاقين.

وكشف أن الدفعة الثانية، التي خرجت في وقت مبكر من هذا اليوم، تضم 1850 شخصا (370 أسرة)، بينهم 650 امرأة و180 رضيعا، وحوالي 400 مقاتل من عناصر المقاومة السورية، بمرافقة عناصر من الهلال الأحمر السوري، وأعضاء من لجنة التفاوض بحي "الوعر"، وعناصر من الشرطة العسكرية الروسية.


ونقل مراسل "زمان الوصل"، في حمص، عن مصادر أهلية داخل الحي، أن حافلات نقل داخلي تابعة للنظام، دخلت منتصف الليل إلى الحي المحاصر، وتمركزت بساحة مدنية المعارض، حيث قامت بعملية نقل داخلي للمهجرين من داخل الحي إلى الفرن الآلي، حيث تتمركز "بولمانات" تابعة للقطاع الخاص، انطلقت في الساعات الأولى من صباح اليوم الاثنين عبر خط السير التالي: (حمص -سلمية -أثريا خناصر -سفيرة -تادف -الباب).

من جانبه، قال أحد مهجّري "الوعر" بالدفعة الأولى لـ"زمان الوصل"، إن المخيم المخصص للوافدين من الحي، بريف جرابلس الغربي، قرية "زوغرة"، مازال حتى الآن قيد الإنشاء، وتنقصه الكثير من الخدمات الضرورية، طالبا من أفراد الدفعة الثانية، إحضار حرامات وأدوات مطبخ بسيطة، وغاز "سفير"، وضوء طاقة، وقليلا من الأدوية والمسكّنات.


ووصف الإقامة في الخيم بأنه " صعبة جدا"، في ظل فقدان الخدمات الأساسية للإنسان، وخاصة المياه والكهرباء ودورات المياه.
جدير ذكره بأن الوجهة المقررة بالنسبة للمهجَّرين من "الوعر"، آخر معاقل المقاومة السورية في مدينة حمص "عاصمة الثورة"، هي ريف حمص الشمالي (دفعة واحدة) وإدلب (4 دفعات)، وجرابلس (5 دفعات).

وكان مقررا أن تكون وجهة الدفعة الثانية، محافظة إدلب، إلا أن المعارك الطاحنة الدائرة حاليا بين المقاومة السورية والنظام وميليشياته في ريف حماة، عرقلت عملية الخروج لمدة يومين، وتم تحويل وجهتها إلى "جرابلس".

حمص - زمان الوصل
(13)    هل أعجبتك المقالة (13)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي