أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

المخرج السوري محمد عزيزية يؤكد إصراره على إنجاز المشروع

حظر مشاركة ممثلي سوريا بفيلم عن المسيح لاعتراض أقباط أستراليا

أصدرت نقابة الممثلين السوريين بيانا تطالب فيه أعضاءها بعدم التعاون مع المخرج محمد عزيزية فى فيلم "المسيح العربي" والذى يرصد من خلاله رحلة النبي عيسى - عليه السلام - وذلك بعد الخطابات التى تلقتها السفارة السورية من الهيئة القبطية فى أستراليا، حسب تقرير نشرته صحيفة "المصري اليوم" المصرية الخميس 13-11-2008.

وناشد الأقباط في أستراليا، الحكومة السورية وقف الفيلم لأنه ينفي قصة صلب المسيح، بالإضافة إلى أن عنوانه يحمل فكرة عنصرية، إذ لا يوجد مسيح عربي ومسيح غربي.

وقد تسبب البيان المذكور في تعطيل الفيلم بعد أن كان مقررا تصويره بداية مارس/آذار المقبل.

وقال المخرج عزيزية: حضرت الى سوريا لمقابلة المسؤولين فى النقابة لحل هذه الأزمة، خاصة أن هذا القرار غير عادل لأنه سبق وقد حصلت على تصريح بالتصوير دون اعتراض من النقابة، لكن التهديدات التي تلقتها النقابة من بعض الأقباط اضطرتها لاتخاذ هذا القرار، وسأستمر في محاولتي حتى أقدمه لأنني مقتنع بوجهة نظر الفيلم وسأصوره حتى لو كان خارج سوريا".

وأضاف: الفيلم يرصد حياة المسيح منذ ولادته حتى مماته، ويبدأ بخروج مريم من منزلها لتلد عيسى، مرورا بكلامه في المهد ثم نقفز إلى مشواره في الدعوة حتى مشهد صلبه وهو المشهد الذي أثار حفيظة الأقباط واعترضوا عليه بشدة رغم أنني اعتمدت في أحداث الفيلم بالكامل على آيات من القرآن والإنجيل.

وأضاف عزيزية: "منذ أن أعلنت استعدادي لهذا الفيلم، أتلقى رسائل تهديد من بعض الأقباط سواء خارج أو داخل الوطن العربي وقد اضطروا في النهاية إلى مخاطبة المسؤولين في سوريا لوقف الفيلم وعدم تصويره على أراضيها".

وشدد المخرج السوري على تمسكه بالفيلم، مشيرا إلى أنه سيختار فريق العمل خلال الفترة المقبلة. ويذكر أن الفيلم من تأليف الدكتور منير الرمحى ومرشح لبطولته السورى أحمد باسم.

العربية
(72)    هل أعجبتك المقالة (59)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي