أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

ميساء المغربي: "فنجان الدم" ضحية لعبة قذرة لاغتصاب الفن!

ثقــــافة | 2008-09-04 00:00:00
ميساء المغربي: "فنجان الدم" ضحية لعبة قذرة لاغتصاب الفن!
   موقع التصوير انقلب إلى مأتم عزاء وفريق العمل يطلب
عزمي حمد - زمان الوصل

فتحت نجمة المسلسل البدوي "فنجان الدم" الفنانة ميساء المغربي، النار على ممثلي الصحافة  السعودية وكتابها، الذين اتهمتهم بالخضوع لبعض المنتجين ودفع إدارة "m.b.c" لاتخاذ قرار تأجيل عرض العمل إلى إشعار آخر، في ردة فعل هي الأعنف منذ الإعلان عن إيقاف المسلسل الذي يخرجه الليث حجو.
وقالت المغربي في حديث لصحيفة "السياسة" الكويتية أن موقع تصوير المسلسل البدوي "فنجان الدم" انقلب إلى مأتم عزاء بمجرد انتشار خبر عدم عرضه في رمضان الفضيل رغم الإعلانات والبروموشنات التي كانت تعرض قبل فترة طويلة, مضيفة أن "هذه الفرحة التي انقلبت إلى حزن قبيل انتهاء التصوير في مدينة تدمر يقف وراءها بعض المنتجين الذين لجأوا لتنفيذ "لعبة قذرة" وقاموا باستغلال علاقاتهم الشخصية مع بعض الأقلام لتأجيج الشارع الخليجي ودفع إدارة "m.b.c" لاتخاذ قرار التأجيل المشؤوم".
وطالبت المغربي بـ"الفزعة" للمسلسل الذي وصفته بالعمل الإبداعي المتميز والانتصار له من الظلم الذي حاق به، مبدية أسفها "أن يذهب ضحية أكاذيب وقف ورائها من يخشون على أعمالهم الرمضانية أن تذهب في "الرجلين"عندما تواجه هذا المارد البدوي الأصيل". على حد تعبيرها.

فيما وصفت لحظة تلقي خبر قرار "m.b.c" إرجاء عرض العمل إلى إشعار آخر الذي اعتبرته قتلاً للعمل في وضح النهار وظلماً وبهتاناً، قائلة: "كنا للتو عائدين من تقديم العزاء في المسؤول المالي عن المسلسل وانقلب موقع التصوير الى مأتم عزاء تبادلت فيه عبارات التعازي".
وأكدت المغربي أن مسلسل: "فنجان الدم" عمل بدوي أصيل يقدم صورة مشرفة للبدوي الشهم والذي ينتفض لنصرة عدوه حتى في أحلك الظروف, من يدعي أن المسلسل يتضمن الإساءة للقبائل البدوية مخطئ تماماً, ومن يصر على ذلك فهو كاذب, الصراع بين القبائل على المرعى صراعاً ازلياً والثأر الذي تحدثوا عنه وقاموا بإلباسه ثوب ملطخ بالعار غير صحيح, فلا يوجد ثأر في المسلسل سوى الثأر بين اثنين من أبناء القبيلة وليس ثأراً بين قبيلتين مثلما ادعوا كذباً.


واستهجنت المغربي الطريقة التي تم التعامل بها مع "فنجان الدم"، وأسلوب إدارة الأزمة التي أتاحت لبعض المنتجين ممن يلجأون للألاعيب القذرة عندما يشعرون أن هذا العمل يهدد أعمالهم وانه سيتفوق عليها, بتنفيذ مخططاتهم الرامية إلى التأثير السلبي على قرارات المحطات، وتشجعهم على الاستمرار بهذه الأساليب.

متساءلة: "للأسف هل يعتقد هؤلاء المنتجين الضعفاء الحيلة بأننا في سوق مضاربة أو نتاجر بقطع الغيار والسلاح, هذا أسلوب رخيص يقتل الإبداع ويقضي على جهود بذلت على مدار شهور, من الظلم أن يحارب بهذه الصورة".
وقالت المغربي: إن مسلسل "فنجان الدم" التي تقف وراء إنتاجه مؤسسة إعلامية عريقة يمثل الوحدة الحقيقية ولعل المشهد الأخير لوفاتي وجمال سليمان خير دليل على ذلك, فنحن من قبيلتين متخاصمتين لكن في النهاية يتزوجني وعندما يموت أموت على قبره من الحرقة, فبعد هذه النهاية التي وحدت القبائل يأتي من يدعي خلاف ذلك.
وأضافت المغربي: "إن كل من يتابع ويقرأ التاريخ سيرى أن القبائل العربية تتصارع منذ الأزل, كما أن المسلسل يتناول حقبة زمنية في القرن التاسع عشر وتحديداً إبان الحكم العثماني لقبائل الشام, لماذا تشويه الحقائق بأساليب رخيصة مزيفة?

وصدقني سيكتشف أصحاب الأقلام الصحافية التي خضعت لرغبات بعض المنتجين بأنهم كانوا ضحايا لخدعة رخيصة قتلت الإبداع ونحرته أمام الملأ".
وأوضحت المغربي: إن فريق المسلسل لن يسكت ولن يقبل بالظلم الذي أحاق به جراء القرار المنفرد بارجاء العرض، مؤكدة "سنلجأ للنقابات والإعلام والصحافة من اجل إنصاف الجميع, وإنصاف العمل الإبداعي الذي ضم هذه الكوكبة من الأسماء اللامعة في الوطن العربي, هل يعقل أن يذهب جهد الفنانين المعنوي إدراج الرياح?

هل يعقل أن يذهب حرص المنتج للاستعانة بمصمم المعارك الخاص بأعمال هاري بوتر هباء منثوراً? هل يعقل أن يسجن هذا الإخراج المبدع ويبقى حبيس العلب بسبب لعبة قذرة?".


أما عن موقف إدارة "m.b.c" فقالت المغربي: لقد خاطبناهم لمعرفة أسباب هذا القرار الذي أتخذ بدون الرجوع إلينا، لكن فوجئنا بالرد, أن القرار اتخذ لأسباب أمنية, لقد شعرنا بإحساس تعسف وإحباط واغتصاب حالة من الفن, نحن لن نهدأ ولن نقف مكتوفي الأيدي.

وسنتمكن بوقوف الأقلام الصادقة, وعشاق الإبداع وأصحاب العقول الرزينة معنا، من الدفاع حتى النهاية عن حق العمل في العرض، وسيرى العمل النور باذن الله.
وختمت المغربي: إن الإعلام العربي لن يفوت هذه اللعبة القذرة وسيقف معنا في مواجهة الظلم لاسترداد حق العمل بالعرض، فنحن لم نستعن بفنان يهودي حتى ينتهي بنا إلى هذا المطاف, نحن عرب وجميعنا مهما اختلفنا في مشاربنا يبقى أصلنا عربي وتعود جذورنا إلى الجزيرة العربية.


ويذكر أن نجم "فنجان الدم" الفنان جمال سليمان اتهم في وقت سابق موقع إيلاف الاليكتروني بالعمل ضد مسلسله والتسبب بإرجاء بثه، قائلاً أن "إيلاف ساهمت في وقف بث مسلسل فنجان الدم، لأنها اعتمدت على تقارير منشورة في الانترنت، بعيدة عن المعايير الأخلاقية وتفتقر للموضوعية والدقة".

 

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
درعا.. هجوم يستهدف حاجزا للأسد في "جاسم"      إدلب.. ضحايا مدنيون في تصعيد للأسد وروسيا وإعلام الأخيرة يروج لعملية عسكرية جديدة      مجزرة ترفع عدد ضحايا القصف الإسرائيلي على غزة إلى 32 شخصا خلال يومين      "تحرير الشام" تطلق سراح الناشط "محمد جدعان"      أوراق الدستورية "المبعثرة" من يجمعها وصولا للدستور؟      مواقع ألمانية تتناول ثروة آل الأسد ومخلوف      السويداء تنعى واحدا من أهم مرجعياتها.. اجتمع على مدحه موالون ومناهضون وجمع القاتل والقتيل بلقطة      خلال 24 ساعة.. اغتيال 5 عناصر من "الجيش الوطني" في ريف حلب