أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مثقفون ورجال دين للقوات الروسية: "لا تدنسوا وادي النصارى بقذاراتكم"

طلب موقعو البيان باسم عموم مسيحيي سوريا الأحرار، وكافة الشعب السوري بـ"انسحاب القوات الروسية الغازية"

طالب عدد من المثقفين ورجال الدين المسيحي في وادي النصارى بجلاء القوات الروسية عن أرض سوريا واصفين هذه القوات بـ"القتلة والإرهابيين الذين دشّنوا جرائمهم بعيداً عن الهدف المعلن".

وجاء في بيان تناقله ناشطون على شبكة التواصل الاجتماعي أن "هذه القوات ولكي تعطي لنفسها الطابع الديني قامت بالتمركز في قلعة الحصن الشماء غرة وادي النصارى، وأقاموا بها غرفة عملياتهم، والهادفة أساساً إلى استمرار وإدامة اعتدائهم على الشعب السوري الصامد بكافة أطيافه الدينية والمذهبية والاثنية".

وطلب موقعو البيان باسم عموم مسيحيي سوريا الأحرار، وكافة الشعب السوري بـ"انسحاب القوات الروسية الغازية فوراً من وادي النصارى وقلعة الحصن الشامخة، ومن عموم سوريا" وبـ"إبعاد الدين عن دنيا إجرامكم وشروركم".

ورأى البيان أن "تستر هؤلاء باسم المسيحية ليس سوى عمل جبان مكشوف ومدان، يلتقي موضوعياً مع ادعاءات الإرهابيين الذين يتسترون باسم الإسلام لارتكاب فظائعهم بحق الإنسان والدين".

ودعا البيان إلى "خروج كافة التنظيمات الإرهابية من عموم الأراضي السورية وعلى رأسها تنظيم "ألدولة" وبقايا القاعدة وعصابات حزب الله، ومرتزقة الحرس الثوري الإيراني وملحقاته من كتائب "أبو الفضل العباس" وعصائب الحق وفلول الحوثيين وغيرهم".

وخاطب موقعو البيان القيّمين على الكنيسة الأرثوذوكسية الروسية: "لقد علّمناكم، واجتهدنا في تعليمكم، مبادئ المسيحية السامية والقائمة على التسامح والمحبة والسلام، ومع الأسف حرفتم المسيحية عن رفعتها وقلبتم مفهومها ودورها وحولتموها إلى دين للإجرام والحقد والضغينة والحرب على الأبرياء". وتابعوا :"إن المسيحية منكم براء .. والسيد المسيح سيخجل بكم يوم القيامة".

وختم البيان بالقول: "إن لهاثكم وراء المجرم المافيوي بوتين ما هو سوى السقوط المدوي في مهاوي الجريمة والآثام".

ووقّع على البيان كل من:"سمير سطوف- فارس فارس- مروان عبيد- بسام معلوف-جمال السالم- فواز كنهو- عصام الياس-جميل فارس- مجد فارس-ميشيل سطوف-جورج حداد- أمجد حداد- هيثم سعد- زين حنا- إيهاب صبرا -جان حداد.

وأشارت "زمان الوصل" منذ أيام إلى أن الجيش الروسي دخل قلعة الحصن وبدأ التحضير لإنشاء قاعدة عسكرية وغرفة عمليات استراتيجية له. وسبق هذه الخطوة مجيء وفد روسي عالي المستوى إلى وادي النصارى التقى ضباطاً من جيش النظام وقيادات مرتزقة الدفاع الوطني.

زمان الوصل

أحمد

2015-10-06

هذا امتحان يسجله التاريخ وذاكرة الشعوب هناك من ينجح بشرف وهناك من يرسب ويصل قاع الهاوية.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي