أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مهرجان المحبة اللاذقية 2008 - ملخص للفعاليات -

 

فعاليات يوم الأربعاء 6 / 8 / 2008 كانت على الشكل التالي :

1 - الفعالية الثقافية

ندوة حوار مفتوح مع السيد وزير الإعلام الدكتور محسن بلال.

حضرتها القيادة السياسية والإدارية والمهتمين من مختلف الجهات الإعلامية المحلية والعربية.

بداية تحدث السيد الوزير عن أدبيات السياسة السورية وثوابتها التي تقاطعت مع أبرز القضايا التي شغلت بال العالم والعرب.

ثم فتح باب الحوار مع الحضور والذي تناول بشكل كبير واقع الإعلام السوري عبر الأفنية التي عبرها يصل الجمهور مقروءً ومسموعاً ومرئياً، وضرورة عصرنته بما يواكب الوضع العام العالمي في توصيل مشروعنا العربي الإسلامي القائم على احترام إنسانية الإنسان بكل مفرداتها ومقوماتها الوطنية والمعرفية والعلمية والتقنية التكنولوجية التي هي ملك للإنسانية جمعاء، في عالم أصبح قرية واحدة.

2 - فعالية مسرحية ' للكبار'

كان الجمهور على الموعد الثاني مع عرض مسرحية ' كلب الآغا ' تأليف : ممدوح عدوان، إعداد وإخراج : دانيال الخطيب ومحسن عباس .

شاركت هذه المسرحية بأكثر المهرجانات المسرحية التي أقيمت في سوريا، وحصلت على العديد من الجوائز.

لكن هذه المرة الأولى التي تشارك في مهرجان المحبة وفي مسرح الهواء الطلق. الجميل بالموضوع أن الفرق المسرحية الشابة ' الهواة' سريعاً ما يتم تأقلمها مع الواقع الحاضر، إضاءة مفتوحة، كواليس على قد الحال، الجمهور يلف الخشبة من الجهات الثلاث،الأطفال يلعبون أمام المنصة' الخشبة' يقفون عليها، يرفعون الستائر ينظرون ماذا يوجد خلف هذا المجهول ، وعندما تتم المعرفة يضحكون ببراءة، يتابعون باستغراب حركة الممثلات والممثلين بالكواليس الاسعافية. بائع القهوة يسحرك / يزعجك بإيقاع فناجينه تتراقص بين يديه، يبحث عن رزقه، مسروراً من هذا التجمع الغريب للمتلقين، فجلهم من المهتمين بالمسرح،ومن نخبة ثقافية تتميز بمحبتها وشغفها بالقهوة وتبعاتها، لذا صديقنا بائع القهوة يمتلك فرحة لا يقاضيها بشيء آخر، متمنياً استمرار هذه الحالة؟!

' قطار العرب في لاذقية العرب ' شعار تصدر غلاف النشرة اليومية ،بمروره من خلف المنصة المسرحية يساعد / يشارك بالموسيقا التصويرية للغناء الذي يصدح من ميكرفوناته التي تحرك / ترقص جسدك دون إرادة منك، الصوت للميكرفونات المحولة للمرة الأولى على صدر الممثلين كثيرا ما تصدر ضجة لعدم انسجامها مع حركة الممثل، ونسمات الهواء تساهم بذلك ضجة وغبرة، هدايا لمتابعتك العرض المسرحي، جلوساً على الأرض التي خلقت منها وستعود إليها؟؟؟؟!!!!

ما تقدم ساهم بشكل غير مباشر في جمالية التلقي للعرض المسرحي شكلاً ومضموناً،لم نشعر بالغربة عن مكان الحدث / الفعل، لقد سحرنا الجو القروي الذي عشناه واقعاً / حكاية .

باختصار شديد العمل المسرحي تحدث عن الاستلاب عن القهر / الهدر الذي يغلف مصير إنساننا العربي، عبر مقولات بسيطة، مفهومة فالسيد نوري تابع الآغا، بعد موت الآغا، وتشرد كلبه بارود، يتحول إلى كلب ؟؟؟

3 - فعالية مسرحية ' للصغار '

كان جمهور الأطفال على معد للقاء أخير مع مسرحية' الديك الحكيم والذئب اللئيم ' تأليف: أحمد إسماعيل، إخراج : لؤي شانا .

قدم العمل باسم مديرية المسارح والموسيقا - المسرح القومي في اللاذقية . على مسرح الهواء الطلق في المدينة الرياضية .

وحدثنا مخرج العمل الفنان لؤي شانا ' مدير المسرح القومي في اللاذقية ' عن العمل قائلاً : حكايتنا التي قدمناها ممسرحة للأطفال،تحمل قيماً تربوية تؤكد على بناء الفرد المؤمن بالحياة الجمعية، المميزة بحب الخير للفرد وللوطن بشكل عام.

الغابة مكان الأحداث تضم مجموعتان من الحيوانات. الأولى تضم الديك والأرنب والبطة، مجموعة طيبة تحب الخير، بنت لنفسها سوراً يحمي سكانها من الأشرار الطامعين بخيرات موطنهم .

المجموعة الثانية تضم الثعلب والذئب اللذان يمثلان عنصر الشر في الغابة، ويقومان بعدة محاولات لاختراق السور عبر الهجوم المباشر، وزرع الفتنة بين أصدقاء المجموعة الطيبة بالحيلة والخداع،وقد كانت في بعض الأحيان تحقق نجاحات مؤقتة، سريعاً ما يكتشفها الطيبون فيقفون لهما بالمرصاد لتبوء محاولاتهما بالفشل الذريع.

والأسباب التي أدت إلى الانتصار، هي التعاون والمحبة، والحياة الجمعية التي كانت تسود المجموعة الطيبة،دفاعاً عن الوطن / النفس ، على محمول الإيثار وبزل الغالي والرخيص في سبيل الوطن،ورفض الأنا المغرورة والأنانية، بالأنا الجمعية، في إطار المجموعة التي تحترم الفرد وتضمن سلامته، التي هي جزء من سلامة الوطن / المواطن ،من الأشرار الظلام.

4 - فعالية رياضية

متابعة مسابقة القفز المظلي للفرق المشاركة من مختلف أقطار الوطن العربي.

ثم سباق الضاحية الجماهيري .

5 - فعالية فنية

كان الجمهور على موعد مع الحفل الغنائي الذي ضم المطربة إيمان ابراهيم، والمطرب إذينة العلي، والمطرب العراقي الكبير سعدون الجابر.

 

فعالية يوم الخميس 7 / 8 / 2008  كانت على الشكل التالي :

 

1 - الفعالية الثقافية:

بحضور القيادتين السياسية والإدارية، والمهتمين من الأدباء والشعراء والروائيين والجمهور الذي يتابع برامج الدكتور طالب عمران المتنوعة حول الخيال العلمي والظواهر الغريبة القائمة على العلم بعديدة عن الخرافة.

بعد المقدمة التي طرح من خلالها مدير الندوة الأستاذ محمد جميل خطاب ' مدير الثقافة في اللاذقية ' مجموعة من الأسئلة التي تثير روح العطاء عند محاضرنا الدكتور طالب عمران.

بداية تحدث المحاضر أن محاضرته / حديثه يؤرخ للمستقبل ،ونحن نعرف أن المؤرخين يكتبون عن الماضي.

وحول الخيال العلمي أشار إلى أن دماغ الإنسان يحوي أكثر من / 130 / مليار خلية،يستخدم منها فقط 10% من هذه الخلايا.وما أنجزه خلال وعبر مختلف الحضارات المتعاقبة تاريخياً لم تتجاوز هذه العشرة بالمائة .

يستطيع الإنسان أن يجنح بخياله إلى خمسة عشر مليون سنة للأمام ،هذا منذ الانفجار الأول.ذلك إذا اعتمد على المعطيات العلمية التي تساعده على استقراء المليارات من السنين ويضيفها إلى عمره.

إذا الإنسان يستطيع التوغل بالمستقبل، وهذا ما يميزه عن شركائه بالحياة ' طبيعة،وحيوان'.

والإنسان القديم كان يقف مستغرباً أمام العديد من الظواهر مثل الفيضانات وسواها من الظواهر الغربية.لذا أنتج الأساطير والميثولوجيا ولمرايانا والمهابارتا، التي جميعاً تحاول تفسير هذه الظواهر الغريبة .

وبالمناسبة نحن نمتلك أقدم الحضارات ،فالحضارة الفرعونية هي وليدة الحضارة السورية القديمة فمنذ القرن الثامن وحتى القرن الثامن عشر كانت الحضارة السورية متضمنة الخيال المنضبط علمياً. لأن الخيال إذا خرج عن ضوابطه العلمية أصبح خرافة. لاتعتمد على حضارة إنسانية.

ولوقيانوس السمسطائي السوري هو أول من كتب بالخيال العلمي وبنا مجمع الأرباب في روما؟!وهم يسمونه ' أبلوتوسيوس الدمشقي ' .

وأول رواية صدرت عن الخيال العلمي عام 1865 للكاتب جولبير.

وعبر السنين المتتابعة تم العمل على الخيال العلمي في الأدب والسينما التي ساهمت في عام 1962 بتقديم أرقى الأفلام ' آلة الزمن ' التي تعتمد الخيال المنضبط علمياً. وهناك اتجاهين في السينما :

* - اتجاه جاد له علاقة بالإنسان .

* - اتجاه الخرافة القائمة على الفنتازيا،والتي تروج على أفنية الأطفال بمختلف أشكالها.

ثم استعرض بدايات الخيال العلمي العربي،الذي بدأ بشكل خجول، فنحن نستورد التكنولوجيا،ونتعرض للمحاربة كي لانملك هذه التكنولوجيا وننتجها بشكل ذاتي، رغم المحاربة فنحن من الضروري أن لانكون بعيدين عن ذلك،لأننا نكتب الإبداع .ففي عام 1959 كتب توفيق الحكيم رواية ' نهر الجنون ' ،ومسرحية ' رحلة إلى الغد ' بالعموم هذا ليس خيالاً علمياً.

وأهم من كتب بالخيال العلمي ' نهاد شريف ' المولود في مصر عام 1930 ،وهو من أهم رواده بجدارة.فالكتابة والقراءة هي البوابة المجنحة للخيال تنشطه تفعله تطوره .

لكن للأسف نحن استعضنا عن الكتاب بالتقنيات والانترنيت والحاسوب والفضائيات التافهة القبيحة ،هناك أكثر من / 400 / محطة للفيديو كليب؟؟؟؟؟

رائحة النفط نشمها بوضوح ، الأموال تصرف على التافه ، وتقدم كل ماهو مبرمج لتفكيك عقولنا وبشكل خاص الأطفال؟؟؟؟ كي ننفصل عن في هذا العصر المجنون عن أهلنا عاطفياً، لنصبح أجيالاً رقمية تنفذ ، لا تبتكر ، لا تفكر ......

في أوربا تطبع الملايين من النسخ للكتب التي تغذي العقل.نحن نطبع خمسة آلاف ونحاول إنقاصها للألف الآن؟؟؟؟؟ وهذا يساهم بل يفعل فعله في مسح تاريخنا؟؟؟لأنه قدم للبشرية إبداعاً متقدماً.

انظروا ماذا فعلوا في غزوهم للعراق ضربوا المتاحف وسرقوا المخطوطات ،لضرب الذاكرة ، فالشعب الذي يفقد ذاكرته يستطيع الغرب السيطرة عليه .

هذا القرن قرن المتاعب الإنسانية؟؟؟؟؟على كل الأجيال الأسيرة والمحاصرة بكل أنواع العبث ، نتمنى لهذا الجيل إمكانية الانفلات من هذا الأسر والحصار.

هم يحاربوننا بالعلم،وبالتعدي على البيئة ،وإنتاج الأمراض الوراثية التي تحطم البنية الفيزيولوجية للإنسان.

ربما سمعتم عن الذي جرى في القدس العربية الفلسطينية، فقد استفاق المقدسيون على الجرذان تسير في بيوتهم تقرض كل شيء تراه. هرع المقدسيون لوضع المبيدات لها، لم تؤثر بها، فقد تبين أنها صدرت من مخازن المخابر الوراثية في إسرائيل ؟؟؟؟أعود للقول هم يحاربوننا بالعلم.

في جنوب لبنان استطاع حزب الله بالعلم أن يحطم / 48 / موقعاً على النت في إسرائيل ، ولم يستطع الصهاينة تدمير سوى / 6 / مواقع اليكترونية لحزب الله.

ما أود الحديث عنه في ختام محاضرتي ،وهو موضوع هام من الضروري دراسته ،كي نجنب الإنسان ويلات هذه الحالة.

نحن نعيش عصر الدوائر الضيقة،تضيق الدائرة محاصرة الشخص نفسه،وتجرده من علاقته مع أهله عاطفياً / إنسانياً.

كانت الدائرة تضم المدينة ، ضاقت لتضم الحيّ ، ضاقت أكثر لتحاصر البيت ؟؟؟نحن نعيش زمان اغتراب وغربة؟؟يقول أحد المفكرين :إن المتعصب بنى دائرة صغيرة حول نفسه فقتلها،من الضروري توسيع الدائرة بالحوار،فالحوار أس الإنسان الذي يتحدث عن الطبيعة والحيوان والكون والإنسان، لأن الإنسان كائن اجتماعي ينتمي لوطنه لأسرته الإنسانية . لهذا أعود للقول أننا نؤرخ للمستقبل .

بعدها جرى حواراً مفيداً بين الجمهور والمحاضر أغنت محاور الندوة .  

2 - الفعالية المسرحية ' كبار '

قدمت فرقة اتحاد الشبيبة فرع دمشق مسرحية ' المهرج ' تأليف : محمد الماغوط، إعداد وإخراج : غزوان قهوجي .

لقد شارك هذا العرض المسرحي في أكثر من مهرجان مسرحي في القطر وحصل على عدة جوائز،بمختلف التقنيات المسرحية( تمثيل إخراج وأفضل عرض مسرحي ) آخرها الحصاد الوافر لجوائز مهرجان محمد الماغوط المسرحي الثاني  ، 19 / 7 ولغاية 24 / 7 / 2008 ، ثلاث جوائز في السينوغرافيا والإخراج وأفضل عرض مسرحي، مبروك لهذه الفرقة المجتهدة.

لكن في مهرجان المحبة، الوضع يختلف، مسرح الهواء الطلق،وعدم توفرا لتقنيات الفنية التي يقوم عليها العرض المسرحي ،وبشكل خاص الإضاءة المساهم الكبير في جماليات العرض المسرحي.

لقد أصبح لدينا دافع كبير لمشاهدة العرض المسرحي ضمن المتوفر،لنرى ما هي الحلول الإخراجية التي سيقدمها المخرج مع فريق عمله في هذا الظرف الطارئ.

بداية لقد استفاد الجميع من الملاحظات التي قدمت في ندوات الحوار التي ناقشت العرض المسرحي في أكثر من مهرجان.

واستطاع فريق العمل مع المخرج ،من تقديم عرض مسرحي ينسجم مع المكان،بكل ماتحمل الكلمة من معنى،من دخول الممثلين بالعراضة الشامية التي تقوم بها فرقة المسرح الجوال الشعبي تستحث الجمهور لمشاهد عرضهم المسرحي، توصيل الديكور' صندوق الفرجة ' القطعة الأساس في هذا العرض المسرحي، المتنوع الاستخدام ،للخشبة،بظل إضاءة مفتوحة من بداية العرض المسرحي وحتى الختام.

أما الصوت فتم التغلب عليه بالميكرفونات المحمولة،على صدر بعض الممثلين،لأنه لايوجد للأسف سوى عدد محدود يتم استخدامهم بأكثر من مكان؟؟؟

لن أدخل على النص، رغم الإعداد الجديد الذي تم تحضيره ليتناسب مع طبيعة المكان،وهذا يسجل للمخرج بحق.

أما على صعيد التمثيل، فقد استطاع فريق العمل الانسجام مع المكان والتأقلم معه عبر الحركة المقننة والمدروسة ومساحة الارتجال التي سمح بها المخرج في هذا العرض الخاص.

وحالة الاختلاط بالجمهور عبر مخرج العمل المسرحي ' الممسرح 'سعيد حناوي، الذي استطاع شد الجمهور،وجعله ينقاد بفنية وجمالية لمتابعة النص وللإنصات للحوارات، التي تدور على الخشبة،ونزول الممثلين عن الخشبة ومتابعة الحدث / الفعل المسرحي بشكل انسيابي زاد من أناقة العرض.

لقد حافظ العرض المسرحي على فكره ومقولته وأهدافه التي تشير إلى هذا الواقع المؤلم لحالة الوطن العربي وإنسانه.

وأتمنى على المهتمين بالمسرح مواكبة العرض المسرحي بالدراسة والبحث لمعرفة قيمة التجربة التي تخوضها الفرقة بمختلف الظروف الطارئة للعرض المسرحي وبشكل خاص ما تم في مهرجان المحبة، لقد حضر العروض جمهور لم نراه سابقا في المسرح،واستطاع رغم كل الملاحظات التي يمكن التوقف عندها بالنسبة لمكان العرض وهل يحتوي على كامل متطلبات العرض المسرحي بوصف المسرح صورة وصوت. أن يتابع هذه العروض برغبة الباحث عن كشف المجهول.

باختصار تجربة تحتاج منا للدراسة والبحث للارتقاء بالمسرح وبالعرض المسرحي بكل متطلباته.

3 - الفعالية المسرحية ' صغار '

مديرية المسارح والموسيقا - المسرح القومي في اللاذقية يقدم مسرحية ' الأمير المزيف ' تأليف وإخراج : مجد يونس أحمد .

يستمر عرض المسرحية حتى 9 / 8/ 2008 الساعة السادسة مساءً .

كما يستمر عرض مسرح العرائس ' الحمار المغرور ' تأليف وإخراج : محمد خير علوي.

4 - الفعالية الرياضية

تستمر مسابقة القفز المظلي، وسباق الباسل للدراجات .

5 - الفعالية الفنية

حفل فني ساهر لكل من المغني أحمد شريف ، المغنية ريدا بطرس ، والمطرب علي الديك .

استمرار المعارض باستقبال زوارها :

1 - الكتاب وزارة الثقافة - الهيئة العامة للكتاب - دور نشر خاصة - د . سحر عمران

2 - معرض آثار سوريا / لقى آثار سورية المديرية العامة للآثار والمتاحف - محمد بدر حمدان

3 - فن تشكيلي وزارة الثقافة - مديرية الفنون الجميلة - نبال بكفلوني

4 - تصوير ضوئي/صور من سورية - اتحاد الصحفيين - انتصار أحمد

5 - معرض أزياء شعبية وزارة الثقافة/مديرية المسارح والموسيقا - هناء أبو أسعد

6 - معرض كاريكاتير.علي فرزات،حميد قاروط،،وسام أسعد،علي حمرة،حسام وهب - لؤي  

     شانا .

7 - معرض الكتاب / أطفال / - معرض رسوم أطفال - ورشات عمل فني وخط عربي . وزارة  

     الثقافة / مديرية ثقافة الطفل - ملك ياسين .  

8 - معرض الزهور،مجلس مدينة اللاذقية - مشاتل خاصة.مديرية الزراعة - مجلس مدينة

     اللاذقية - مشاتل خاصة .

9 - رسم مباشر . رسامين من اللاذقية

10 - معرض الفن التشكيلي الكوري ، سفارة كوريا .


* - فعاليات يوم الجمعة 8 / 8 / 2008 كانت على الشكل التالي :

1 - الفعالية الثقافية

بحضور القيادتين السياسية والإدارية والدكتور عجاج سليم مدير المهرجان وجمهور من المهتمين العاشقين للشعر بمختلف أنواعه ومذاهبه .

بعد التقديم الشاعري للسيدة الشاعرة والأديبة مناة الخير للشعراء الضيوف كان اللقاء الأول مع الشاعرة فاديا غيبور التي ألقت قصائدها المفعمة بالروح الإنسانية الشفافة.

ودمي يؤمله القرنفل أن يضوع ولا يضوع

فافتح نوافذ دهشتي وانثر على جسدي ترانيم السطوع

ها أنني أهديك عمراً مزهراً بين الأصابع والضلوع

وقد صرحت الأديبة الشاعرة فاديا غيبور قائلة: مهرجان المحبة كان من الظواهر الإيجابية جداً،ليس على الصعيد المحلي والعربي بل العالمي أيضاً،فمعظم الأدباء والفنانين والمثقفين والرياضيين يدعون ويبادرن للمساهمة والمشاركة بالمهرجان، لتكريسه مهرجان دائماً وتطويره قدر المستطاع، لأن البدايات للمهرجان كانت هامة جداً، فهذا التنوع بالنشاطات المهمة،استطاعت إثبات وجوده على الصعيد العالمي كما أسلفت بالقول.

ثم ألقى الشاعر الدكتور رضا رجب قصائد نقتطف لكم منها هذا المقطع :

بسنية جدودك فيها تذكرتهم                 تذكرت تسعون أو أكثر

أتذكر أسماؤهم جيداً                         بكل التفاصيل لا أذكر

عشقت بها حلوة لم أزل                     بخمرة أجفانها أسكر

وكنت إذا جئتها زائراً                       تفيض ذراها وتختوضر

لبسينة القلب تفاحة                          بغير الحكايات  لا تثمر

لها وردة جرحها نازف                      لها نبعة ماؤها كوثر

لها نكهة قال من ذاقها                       تجاوزت حدك يا سكر

وقد صرح لنا بعد ذلك بهذا الحديث فقال : وما سمعناه اليوم كان شعرا،مع أنه قدمت مجموعة أنماط منها ماهو نثراً،ومنها ما هو شعر خارج على إطار التشطير الخليلي ذي الشطرين.وأنا قرأت شعراً خليلياً، وبالمناسبة كلمة شعراً عمودي، كلمة مغلوطة ، وعلى النقد العربي المبادرة لتصحيح هذا الخطأ القاتل فوراً.الأذن العربية متعودة على الموسيقا،وأحياناً الموسيقا تغطي على الكثير من عيوب القصيدة، التي لا تكون مثقلة بالمعاني . فالقصيدة النثرية يمكن أن تغطي فقدان الموسيقا فيها اكتنازها بمعاني جديدة ومكثفة وذات حضور بالذاكرة تدهش المستمع والقارئ.وإلا تكون قد فقدت هيكليتها أولاً، وفقدت قيمتها لأن الموسيقا تشكل مفتاحاً أولاً لجمالية القصيدة، وما يسمى بالموسيقا الداخلية هي قيمة في مقياس النقد المعاصر.

ثم ألقت الشاعرة الجزائرية ربيعة الجلطي قصائد نقتطف منها مايلي:

سعادتي الكبيرة بمشاركتي بهذا المهرجان،رغم مشاركتي بالكثير من المهرجانات العربية والعالمية،لكن لهذا المهرجان حس ومذاق آخر،خاصة بالمحبة.

كم نحتاج للمحبة،ولزيادة جرعة المحبة في حياتنا اليومية، وهذا المهرجان يذكرنا كل عام كم نحمل من المحبة للآخر.

أمي زهرة ما رأت عينها جمرات جفني

من سوء حظها نسيت وجهها في شقوق مهدي

كبرنا معاً صار مهدي على قدي

من حسن حظ الحظ

أنه مجنون .... مترع الطرقات

يتدافع مع الناس يتمسحون بأثوابه

يضحك على ذقونهم

ثم يمضي غير آبه بأحد

بعد استماعنا لقصائدها صرحت قائلة : أنا سعيدة بوجودي في مهرجان المحبة في اللاذقية، وهذا المهرجان من المهرجانات المميزة على الصعيد العربي.

أحب أن أعبر عن أن السعادة عامة، والبشائر عامة،فعين الشاعر نفاذة،وما رأيته كان من نافذة عين الشاعر.ووجودي لجوار نخبة من الشعراء المميزين أضفى عليّ سعادة ،كسعادتهم أيضاً.

مهرجان المحبة،هذه المحبة التي نريد زرعها على مساحة الوطن العربي والعالم أجمع.

قرأت أشعاري ،أعتقد أن الجمهور كان رائعاً جداً،كان هناك كهرباء بيني وبينهم ،مما جعلني أشعر ،بل أجزم أن الجمهور السوري محب للشعر،فقد تفهم قصائدي الجديدة والمبنية بتقنيات حديثة . أكرر أنني سعيدة بوجدي بين الأحبة في مهرجان المحبة.  

2 - الفعالية المسرحية ' صغار '

شاهد جمهور الأطفال مسرحية ' الأمير المزيف ' تأليف وإخراج : مجد يونس أحمد

وهذا العمل لصالح مديرية المسارح والموسيقا - المسرح القومي في اللاذقية .

وفي حديث لمؤلف ومخرج العمل قال : لقد اشتغلنا على هذا العمل عدة شهور،كي نقدمه لجمهور الأطفال الذين تفاعلوا مع العرض المسرحي وصفقوا ببراءة للفكرة والحركة التي دفعت بهم للمكافأة لنا تصفيقاً وتعبيراً صادقاً عن حبهم للمسرحية وتفضيلهم المسرح على التلفزيون،أنا وفريق عملي سعيدون بهذه المكافأة الرائعة من جمهور الأطفال.

وعن المبالغة في الحركة أجاب: لكل مخرج رؤيته بالعمل الذي سيشتغل عليه،فالعرض هنا مبني على المبالغة ،وقد لجأت لشكل شبه تجريبي ، معتمداً على أسلوب الأفلام الكرتونية، يستخدم الممثل شخصية حقيقية ،مع العمل على الغر وتسك ،الفعل مضروباً بعشرة ،خصوصاً في مسرح الهواء الطلق.

3 - الفعالية المسرحية ' كبار '

إعادة لمسرحية ' المهرج ' تأليف : محمد الماغوط، إعداد وإخراج : غزوان قهوجي.

4 - الفعالية الفنية

كانت مع الفنانين: ثائر العلي ، علي موسى ، لينا مجد، مصطفى هلال ، ومحمد مجذوب .

واستمرت المعارض باستقبال زوارها الكرام .

* - فعاليات يوم السبت 9 / 8 / 2008 كانت على الشكل التالي :

 

1 - الفعالية الثقافية

ندوة إعلامية بعنوان ' صورة العربي في الإعلام الغربي ' شارك فيها سمير الجمل من جمهورية مصر العربية، يوسف رزوقة من تونس، حسن م يوسف من سورية .

وأدار الندوة السيدة دينا جبور

طرحت بعض الأسئلة الاستفسارية المحرضة على الحديث في هذا الموضوع ،وتتضمن صورة العربي في الإعلام الغربي ذات البعد النمطي الإرهابي . لكن هل هذه الصورة مقطوعة عن أي جذر؟ ما هي حقيقتنا وصورتنا الواقعية التي نريد تصديرها؟ وهل نستطيع الوصول إلى المنابر الإعلامية الغربية ؟ وهل تترك لنا مساحات لنصحح الصورة؟ وهل نملك من الأدوات ما يمكننا من فتح عوالم قيمية وأخلاقية في تغيير هذه الصورة؟؟

وقبل إعطاء الحديث للمشاركين بالندوة عرفت الجمهور على الأساتذة المشاركين بالندوة :

الأستاذ يوسف رزوقة صحفي من تونس ومدرس جامعي وشاعر، وله مواقف مميزة على صعيد الوضع العام العربي ويترأس الآن رئاسة تحرير جريدة الصحافة التونسية .

الأستاذ سمير الجمل رئيس تحرير جريدة الجمهورية المصرية، له مساهمات في رسم الكاريكاتير ، وفي الكتابة الدرامية فقد كتب العديد من السيناريوهات . 

الأستاذ حسن م يوسف فهو صديق وأخ وزميل ، له مساهماته

المستمرة بالصحافة السورية والعربية ،التي تربطه بجمهور يبادله كل احترام،وكتب العديد من المسلسلات الدرامية التلفزيونية آخرها سقف العالم .

ثم قدمت اعتذار الأستاذ طلال سلمان بسبب انشغاله بمستجدات الوضع العام العربي ،وبشكل خاص في لبنان . كذلك اعتذار الدكتور فيصل القاسم ووعده بتخصيص لقاء خاص آخر مع الجمهور العربي السوري الكريم .

بدأ الأستاذ سمير الجمل مداخلته ،مشيراً وموصفاً الوضع العام للإعلام العربي الذي يقتصر عمله على توجيه الخطاب من العربي للعربي عبر أكثر من / 500 / قناة فضائية عربية ،من المفترض أنه يتم مشاهدتها من قبل الجمهور الغربي في أغلب أو كل أصقاع العالم، وأن 80 % من الإعلام العربي يقتصر على المواضيع التافهة ،التي تساهم لجوار الإعلام الغربي في تشويه صورة العربي ،لأنها برامج تعتمد على الفضائح الفنية، والخزعبلات والشعوذة وسواها من البرامج، التي تساهم في تكريس الصورة العامة لدى الغرب والقائمة على الإرهاب؟

من هنا نستطيع القول أن المشكلة فينا نحن؟ ونحاول إزاحة هذه الصورة عن أنفسنا ،من خلال إثبات براءتنا من هذه الصورة بالكلام فقط؟

لكن في المقابل هناك برامج مهمة منها ' مسلسل سقف العالم ' للأستاذ حسن م يوسف الذي قدم لنا رحلة أحمد ابن فضلان إلى الغرب ، والذي اعتقد الكثيرون أنها قصة من الخيال؟؟ بل هي من الواقع ، وساهمت في تقديم صورتنا ، التي هي نتاج حضارة إنسانية عريقة، بشكل درامي .

وأعتقد أن الدراما ستلعب دوراً مهماً في تقديم صورتنا الحقيقية ،ذات البعد الحضاري المعرفي الإنساني للغرب.لأننا نمتلك مقومات هذه الحضارة،ونحن بالوقت نفسه شركاء في هذا العالم .

وهناك كتاب غربيين كتبوا مثل ' ارمستنغ ' التي كتبت بشكل منطقي وموضوعي عن الحضارة العربية الإسلامية عبر شخصية الرسول الأعظم محمد عليه الصلاة والسلام.بعكس ما كتبه سلمان رشدي المدعي بأنه مسلم ؟؟؟في كتابه آيات شيطانية .

ثم تحدث الأستاذ حسن م يوسف عن صورة العربي في الإعلام الغربي من خلال متابعاته اليومية لأغلب مايكتبه الغرب عن العرب، بالإضافة للأفلام السينمائية والمسلسلات التلفزيونية والإذاعية ، جميعها تصف العربي بأوصاف لا أخلاقية وذو سلوك غريزي حيواني منحط.

وقرأ بعض الترجمات لكتاب عالميين يهاجمون العربي الإرهابي غير الإنساني .

وبين إلى أي حد يساهم الإعلام العربي في تكريس هذه الصورة المشوهة عن العرب أمام الغرب.وأشار بالتوضيح للعقبات والمحاربات التي لقيها مسلسل سقف العالم. وأكد الكلام الذي تحدث به الأستاذ سمير الجمل عن ال / 500 / فضائية عربية تكرس ما يرغب به الغرب عنا بشكل غبي قذر.

لكن رغم وجود كتاب من الغرب ، كتبوا بشكل موضوعي عن الإنسان العربي وتاريخه وحضارته العربية والإسلامية ، ومساهماتها في تطوير ونقل أوربا من ظلام الجهل ، إلى مساحات النور المعرفة.

وفي الختام تحدث الأستاذ يوسف رزوقة عن صورة العربي في الإعلام الغربي ، وتجربته مع كاتبة فرنسية ،عندما أنتجا معاً كتابين بعنوان ( إيقاع شرق غرب ) ، المحاربة والعقبات التي منعت ،وأوقفت الكتابين .

فالإعلام الغربي ، حدد هذه الصورة عن العربي عبر خياله ومصالحة التي يعتمد على المزاج، في طرح مايريد لنفسه عبر مختلف وسائطه الإعلامية ، على مبدأ سماؤهم في وجوههم ،والتي هي رؤية عن بعد ، تحكمها حرب خفية ، تمثلها أزمة ‘إيقاع بين حضارتين أو ثقافتين .

لنعود لطرح السؤال مجدداً كيف ريانا الغرب ؟؟؟ فرغم الانتصارات والنجاحات التي حققها العرب عبر تاريخ حضارتهم الموغل في القدم ،تطمس هذه الصورة المشرقة. وتقدم الصورة التي هم يريدون ترويجها عبر الإعلام بمختلف أشكاله وألوان .

ولنبدأ بتعداد هذه الصورة :

صورة عدم الإحساس إحساس بالهوية ، منذ ضياع خاتم الرسول عليه الصلاة والسلام.

 صورة اتفق العرب على أن لا يتفقوا. صورة إذا عربت خربت . صورة موعد عربي ، صورة لحية سوداء مخيفة ، صورة إرهابي يهدد الآخر. صورة الانتحاري ، صورة شاب عاطل عن العمل. صورة فقير لربه تعالى ، صورة فقير لربه تعالى . صورة برميل نفط غائم في الهواء. صورة الأخوة الأعداء . صورة المرأة العورة ، صورة المرأة البرتقالة ، .........

بعد هذه المداخلات فتح باب الحوار مع الجمهور الذي طرح العديد من الأسئلة التي تتعلق بإدارة الندوة.

 2 - الفعالية المسرحية ' كبار '

كان جمهور مسرح الهواء الطلق على موعد مع مسرحية ( سهرة مع أبي خليل القباني ) تأليف : سعد الله ونوس ، إعداد وإخراج : وليد العمر .

العمل يتحدث عن بدايات المسرح في سوريا والتي جاءت على يد مارون النقاش وأبو خليل القباني، كتب هذا النص سعد الله ونوس بشكل أرشيفي تاريخي، قام المعد بإدخال الحدث مباشرة ،عبر التشويق والتصاعد الدرامي .

لقد استطاع هذا العرض المسرحي أن يشد الجمهور لميدان الحدث ، ومتابعة العرض بنقلاته المتعددة عبر حوارات بسيطة توضح رؤية كل واحد منهم / الشخصيات للأزمة ، لكن أخبثها ما حاكه الشيخ سعيد الغبرة وحرق المسجد .

الفعالية الفنية

أحيت مجموعة من الفنانين سهرة فنية شارك فيها كل من عمار الديك ، هالة القصير ، محمد اسكندر ، حسام مدنية .

أما باقي الفعاليات فقد استمرت تستقبل زوارها

 

 

كنعان البني - مهرجان المحبة - اللاذقية
(24)    هل أعجبتك المقالة (23)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي